العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عمرو شعبان




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

ما هو مفهوم الفطرة ؟
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمان الرحيم

- قال الله تعالى{فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ} (الروم:30)

- وقال أيضا : "وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ" الأعراف 172
- قال رسول الله : (كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه، أوينصرانه، أويمجسانه ).
إنطلاقا من هذه النصوص النقلية أريد معرفة ما هو الرأي الراجح في مفهوم الفطرة ؟
*هل هو دين الاسلام - كما قال أهل التفسير- ؟ وكيف ذلك ؟.
* أم هو السلامة من الاعتقادات الباطلة وقبول الاعتقادات الصحيحة ؟
* أيضا منهم من قال أنها " الاستعداد والقابلية للإسلام لا الإسلام بعينه ؟؟؟
فرجااااااااااء أفيدوني بعلمكم أو أرشدوني إلى مراجع تُزيل الابهام وتُنير الأفهام .
والسلام عليكم .

الاجابة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

للشيخ يوسف الغفيص - حفظهُ الله - كلام نفيس عن الفطرة ..
تكلَّم عنها في معرض شرحه للأدلة التي تشهد لمسألة العلو ..
في الشريط الثالث عشر من شرح العقيدة الواسطيَّة ..
قال فيه ..

دلالة الفطرة هي معنى من القوة يكون مع الإنسان عند وجوده ..
ولهذا دلالة الفطرة سابقة لدلالة العقل ..
يقول الرسول عليه الصلاة والسلام كما في الصحيحين: (كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه)
يولد على الفطرة: أي على الإقرار بالتوحيد ، وهنا يقول أهل العلم: إن توحيد الربوبية - مثلاً - فطري ؛ لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال: (كل مولود يولد على الفطرة ... ) مع أن المولود عند ولادته لا يتمتع لا بالعقل الضروري ولا بالعقل النظري ؛ لأن قوة العقل لم تتكون عنده ، فدل الحديث على أن الفطرة قوة من المعنى الوجودي ثابت في النفس عند الخلق ، فكما أن الإنسان يولد وله يد، فهو يولد وفيه فطرة .
قد لا يستطيع العقل أن يفقه عن مدرك الفطرة أكثر من هذا، لكنها شيء قائم ، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: (فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه) مع أنه عند تهوده وتنصره أو تمجسه ، يكون قد شهد مدرك العقل ، ولهذا لا يمكن أن الأبوين يهودان الصبي إلا عندما يكون عنده التمييز العقلي ، حتى يفقه أن هذا مسلم وأن هذا يهودي ...

والفطرة تدل على عامة الأصول الشرعية أو تقتضيها ..
وفرق بين الجهتين :
الجهة الأولى : أن تكون الفطرة دلت على طلب هذا الأصل.
الجهة الثانية: أن تكون الفطرة دلت على قبوله عند طلب الشارع له ؛ بمعنى أن الفطرة تقتضيه ..
ولهذا عامة التشريع تقتضي الفطرة طلبه ابتداءً أو تقتضي قبوله عند طلبه ، ولا تنافيه ، لكن الفطرة ابتداء لا تعين تفصيل مسائل الشريعة ، فالفطرة لا يمكن أن تعين أن الصلوات خمس ، وأن صلاة الضحى ركعتان إلى ثمان ، وأن الظهر أربع ..إلخ

الفطرة تقتضي وتطلب التعبد لله كجملة ، الخضوع لله كجملة ، العدل كجملة ، لكن تفاصيل مسائل العدل المالية لا تتوصل إليها الفطرة قبل ورود الشرع ..

إذن الفطرة هي معاني كلية من هذا الوجه ، إما أنها تقتضي الطلب ، كاقتضاء الفطرة للتوحيد ، وكل الأصول الكلية من الدين كالتوحيد تدل عليها الفطرة طلبًا ، أي أن الفطرة ترغب في تحصيلها ، وهذا معنى قوله عليه الصلاة والسلام :
( كل مولود يولد على الفطرة ) وقوله تعالى: وإذ أخذَ ربُّكَ من بني آدمَ من ظهورهم ذريَّتَهُم [الأعراف:172]
وقد تكون الفطرة دون درجة الطلب ، ولكنها تقتضي الموافقة عند وجود الشيء تشريعًا أو خبرًا . هذا ما يتعلق بذات الفطرة ..
وعليه ندرك أن التوحيد -توحيد الربوبية والألوهية والأسماء والصفات- تدل عليه الفطرة ، ولا يصح أن يقال إن الفطرة لا تدل إلا على توحيد الربوبية ، فهذا الكلام غلط شديد ، بل الفطرة تدل على توحيد الله ، وتوحيد الله هو معنىً كلي واحد كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمهُ الله - : ( توحيد الله معرفته وعبادته ) ..
وإنما قسم أهل العلم رحمهم الله التوحيد إلى هذه الأقسام الثلاثة ، أو إلى توحيد المعرفة والإثبات، وتوحيد الإرادة والقصد من باب التراتيب العلمية .
ولهذا يقال: إن توحيد الله سبحانه وتعالى -سواء كان جهة ربوبيته أو جهة ألوهيته أو جهة أسمائه وصفاته- هو من حيث أصله الكلي ثابت بالفطرة .




3 
بسومه

جزاك الله خير عمرو على ماقدمت

شكرا لك
جعلها الله لك في ميزان حسناتك

دمت برعاية الله



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.