موقع المصطبة

العودة   منتديات الدولي > المنتديات الأدبية > منتدى الشعر والقصائد

منتدى الشعر والقصائد القصائد النبطية والعربية الفصحى وكل ما يعنى بالشعر الحديث والقديم، أحدث قصائد رومانسية جديدة 2017


1 
مجدى سالم


[frame="13 98"]




أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
[frame="11 98"]أبيات فيهـــــــا :
حكم , مواعظ , رقائق وعبر[/frame]

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

أرجو أن ينال استحسانكم :


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
:: نبدأ بهذه الأبيات الجميلة والمُعبرة ::
رأيت الذنوب تميت القلوب ’’’و قد يورث الذل ادمانها
و ترك الذنوب حياة القلوب’’’ و خير لنفسك عصيانها
..
إذا النائبات بلغْن المَدى ’’’ وكادت تذوبُ لهَّن المُهَجْ
وحلَّ البلاءُ وبانَ العزاءُ ’’’ فعند التناهي يكونُ الفرَج
.
.
فلو كانتِ الدنيا تُنالُ بفطنةٍ ,,, وفضلِ وعقلِ نلتُ اعلى المراتبِ
ولكنما الأرزاق حظُّ وقسمةٌ ,,, بفضلِ مليكٍ لا بحيلةِ طالبِ
.
.
قالوا سكتَّ وقد خُوصِمت قُلت لهـم ,, إن الجــواب لِبـاب الشــر مفتـاح
والصمت عن جاهل أو أحمـق شرف ,, وفيــه أيضاً لِصون العرض إصلاح
أما ترى الأسد تُخشى وهي صامتة ؟ ,, والكـلب يُخسى لِعَمْري وهو نبّــاح
.
.
أَالعجزُ عن دَرَكِ الإدراكِ إدراكُ ,, والبحث عن سَّر ذات السَّر إشراكُ
وفي سرائرِ هِمّات الورى هِمَمٌ ,,, عن دركها عجِزت جِنٌّ وأمْلاكُ
, ,
أيها المشتكي وما بك داءٌ ,,, كيف تغدو إذا غدوت عليـلا
إن شــر النفوس يؤوس ,,, يتمنى قبـل الرحيل الرحيلا
وترى الشوك في الورود وتعمى ,,, ان ترى فوقها الندى إكليلا
والذي نفسه بغير جمال ,,, لا يرى في الوجود شيئاً جميـلا
وإذا ما اظل رأسك همّ ’’’’ قصر البحث فيه كيلا يطولا
أيها المشتكي وما بك داء ,,, كنْ جميلا تر الوجود جميلا
,
,
الدهر يومان ذا أمن وذا خطـر ,,, والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فـوقه جيـف ,,, وتستقر بأقصى قاعه الدرر
وفي السماء نجـوم لا عـداد لها ,,, وليس يكسف إلا الشمس والقمر
,
,
جراحات اللسـان لها التئام ,,, ولا يلتئم ما جرح اللسان

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

لَوْ كُنْتُ أَعْجَبُ منْ شَيءٍ لأعْجَبَنِي ** سَعْيُ الفَتَى وهو مُخْبُوءٌ له القدَرُ
يَسْعَى الفتى لأمورٍ لَيْسَ مُدْرِكُها ** والنفسُ واحدةٌ والهمُّ منتشرُ
والمرءُ مَا عَاشَ مَمْدُودٌ لَهُ أَمَلٌلا ** تَنْتَهِي العَيْنُ حَتَّى يَنْتَهِي الأثَرُ

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

* أبيات في ذم التكبر :
عجبا عجبت لموقن بوفاته ... يمشي التبختر مشية المختال
ولربما ارتفع الوضيع بفعله ... ولربما سفل الرفيع العالي
صاف الكرام فانهم أهل النهى ... واحذر عليك مودة الأنذال
كم من رجال في العيون وما هم ... في العقل إن كشفتهم برجال

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

أَلاَ تَرَى كيفَ يُبْلِينا الجَدِيدَانِ ... وكيفَ نَلعبُ في سرٍّ وإعْلانِ؟
لا تَركنَنَّ إلى الدُّنيا وزُخْرُفِها ... فإنَّ أوطَانَها لَيْسَتْ بأوطانِ
وامهدْ لنفسكَ من قبلِ المماتِ ولا ... يَغْرُرْكَ كَثْرَةُ أصحابٍ وإخوانِ


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
ولست أرى السّعادة جمع مالٍ ... ولكنّ التقيّ هو السّعيدُ
وتقوى الله خير الزّاد ذخراً ... وعند الله للأتقى مزيدُ
وما لابُدّ أن يأتي قريب ... ولكنّ الذي يمضي بعيد

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

الموت في كل حين ينشر الكفنا... ونحن في غفلة عما يراد بنا
لا تطمئن إلى الدنيا وبهجتها... وإن توشحت من أثوابها الحَسنا
أين الأحبة والجيران ما فعلوا... أين الذين هم كانوا لنا سكنا
سقاهم الموت كأسا غير صافية... فصيّرتهم لأطباق الثّرى رهنا
حسب الحِمام لو أبقاهم وأمهلهم... ألا يظن على معلومه حَسنا


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

ما تنقضي فكرتي ولا عجبي ... ممن تمادى في اللهو واللعب
يرى المنايا له مطالبة ... من كل وجه شديدة الطلب
وهو يرجي خلود منزلة ... مخلوقة للفناء والعطب
أخي لا تغترر فإنك لابد ... ستلقى الحِمام عن كثب
تب من خطاياك وابك خشية ما ... أثبت منها عليك في الكتب
أية حال تكون حال فتى ... صار إلى ربه ولم يتب

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

يا بؤس من فقد الشباب و غيرت ... منه مفارق رأسه بخضاب
يرجو غضارة وجهه بخضابه ... و مصير كل عمارة لخراب
شيئان لو بكت الدماء عليهما ... عيناي حتى يؤذنا بذهاب
إني وجدت أجل كل مصيبة ... فقد الشباب و فرقة الأحباب

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
تالله لو عاش الفتى في عمره ... ألفاً من الأعوام مالك أمره
متلذذاً فيها بكل نعيم ... متنعماً فيها بنعمى عصره
ما كان ذلك كله في أن يفي ... بمبيت أول ليلة في قبره

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

اصبر على مضض الادلاج في السحر ... وفي الرواح إلى الطاعات في البكر
إني رأيت وفي الأيام تجربة ... للصبر عاقبة محمودة الأثـــر
وقل من جد في أمر يؤلمه ... واتصحب الصبر إلا فاز بالظفـر

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
وقال آخر
تَرَى الَّذِي اتَّخَذَ الدُّنْيَا لَهُ وَطَنًا ... لَمْ يَدْرِي أَنَّ الْمَنَايَا عَنْهُ تُزْعِجُهُ
مَنْ كَانَ يَعْلَمُ أَنَّ الْمَوْتَ مَدْرَجُهُ ... وَالْقَبْرَ مَنْزِلُهُ وَالْبَعْثُ مَخْرَجُهُ
وَأَنَّهُ بَيْنَ جَنَّاتٍ سَتُبْهِجُهُ ... يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَوْ نَارِ سَتُنْضِجُهُ
فَكُل شَيْءٍ سِوَى التَّقْوَى بِهِ سَمَجٌ ... وَمَا أَقَامَ عَلَيْهِ فَهُوَ أَسْمَجُهُ

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

الغربــــــــــة
وكيف يذوق النوم من عدم الكرى *** ويسهر ليلا والأنام رقود
وقد كان ذا مال وأهل وعزة *** فأضحى غريب الدار وهو وحيد
له جمرة بين الضلوع وأنة *** وشوق شديد ما عليه مزيد
تولى عليه الوجد والوجد حاكم *** يبوح بما يلقاه وهو جليد

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

وَمَا يَدْرِي الفَقيرُ مَتَى غِنَاهُ، ... وَمَا يَدْرِي الغَنِيُّ مَتَى يَعِيلُ
وَمَا تَدْرِي، وَإنْ أَلْقَحْتَ شَوْلاً، ... أَتَلْقَحُ بَعْدَ ذلكَ أَمْ تَحِيلُ
وَمَا تَدْرِي وَإنْ أَجْمَعْتَ أَمْراً، ... بِأَيّ الأرْضِ يُدْرِكُكَ المَقِيلُ


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
لَيسَ الجديدُ به تَبقَى بَشاشَتُه، ... إلاّ قليلاً، ولا ذو خُلّةٍ يَصِلُ
والعَيشُ لا عَيشَ إلا ما تَقَرُّ بِهِ ... عينٌ، ولا حالةٌ إلاّ سَتَنْتَقِلُ
والنّاسُ، من يَلْقَ خيراً قائلونَ لَهُ ... ما يشتهي، ولأمِّ المُخطىءِ الهَبَلُ
قَدْ يُدْرِكُ المتأنّي بعضَ حاجتِهِ، ... وقد يكونُ المُسْتعجِلِ الزَّلَلُ

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر


ماذا يُكَلِّفُك الرَّوْحاتِ والدُّلَجَا ... البَرَّ طَوْراً وطَوْراً تَرْكبُ اللُّجَجَا
كم من فَتًى قَصُرَتْ في الرِّزقِ خُطْوَتُهُ ... أَلْفَيْتَهُ بسِهامِ الرِّزْق قد فَلَجَا
إِنَّ الأُمُورَ إِذا انْسدَّتْ مَسالِكُها ... فالصَّبْرُ يَفْتَحُ منها كُلَّ ما ارْتَتَجَا
لا تَيْأَسَنَّ وإِن طالَتْ مُطالَبَةٌ ... إِذا اسْتَعَنْتَ بصَبْرٍ أَنْ تَرَى فَرَجا
أَخْلِقْ بذِى الصَّبْرِ أَنْ يَحْظَى بحاجَتِ ... هو مُدْمِنِ القَرْعِ للأَبْوابِ أَنْ يَلِجَا

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

هو الموت فاحذر أن يجيئك بغتة .. وأنت على سوء من الفعل عاكف
وإياك أن تمضي من الدهر ساعة .. ولا لحظة إلا وقلبك واجف
فبادر بأعمال تسرك أن ترى .. إذا نشرت يوم الحساب الصحائف
ولا تيأسن من رحمة الله إنه .. لرب العباد بالعباد لطائف

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
كأن أهلك قد دعوك فلم ... تسمع وأنت مُحشرجُ الصدر
وكأنهم قد قلَّبوك على ... ظهر السرير وأنت لا تدري
وكأنهم قد زودوك بما ... يتزود الهلكى من العِطر
ياليت شعري كيف أنت إذا ... غُسِّلت بالكافور والسدر
أوليت شعري كيف أنت على ... نبش الضريح وظُلمة القبر

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

وَلَقَدْ أَرَى أنّ البُكَاءَ سَفَاهَةٌ، ... وَلَسَوْفَ يُولَعُ بِالبُكَا مَنْ يُفْجَعُ
وَليَأْتِيَنّ عَلَيْكَ يَوْمٌ مَرّةً ... يُبْكَى عَلَيْكَ مُقَنَّعاً لا تَسْمَعُ
وَالنّفْسُ رَاغِبَةٌ إذا رَغّبْتَها، ... وإذا تُرَدُّ إلى قَلِيلٍ تَقْنَعُ
كَمْ مِنْ جَمِيعي الشّمل ملتئمي الهوى ... كَانُوا بِعَيْشٍ نَاعِمٍ، فَتَصَدّعُوا
فَلَئِنْ بِهِمْ فَجَعَ الزّمَانُ وَرَيْبُهُ، ... إنّي بِأَهْلِ مَوَدّتي لَمُفَجَّعُ
وَالدّهْرُ لا يُبقي على حَدَثَانِهِ، ... جَوْنَ السَّرَاةِ له جَدَائدُ أَرْبَع

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
حَسُود مريض القَلْب يُخْفِي أَنِينَه ... ويُضْحِي كئيب البال عِنْدي حزينَهُ
يَلومُ على أنْ رُحتُ في العِلم طالبَا ... أُجَمِّع من عِنْدِ الرِّجال فُنُونهُ
فأمْلك أبكارَ الكلام وعُونَه ... وأَحْفظ مِمَّا أَسْتَفِيد عُيُونهُ
وَيزْعُم أنّ العِلم لا يَجْلب الغِنَى ... ويُحْسن بالجهل الذميم ظُنُونهُ
فَيَا لائمي دَعْنِي أُغَالِ بِقِيمَتِي ... فَقِيمة كلِّ الناس ما يحْسِنُونهُ

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

حتَّى متى أنا في حلٍّ وترحال ... وطول سعيٍ وإدبارٍ وإقبال
ونازح الدَّار لا أنفكُّ مغترباً ... عن الأحبَّة لا يدرون ما حالي
بمشرق الأرض طوراً ثمَّ مغربها ... لا يخطر الموت من حرصي على بالي
ولو قنعت أتاني الرِّزق في دعةٍ ... إنَّ القنوع الغنى لا كثرة المال

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

أَرَى المَوْتَ أعْدَادَ النّفوسِ ولا أَرَى ... بعيداً غداً ما أَقْرَبَ اليَوْمَ من غَدِ
أَرى الدَّهرَ كَنزاً ناقصاً كلَّ لَيلَةٍ، ... وما تَنْقُصِ الأيَّامُ والدَّهرُ يَنفَدِ
لَعَمرُكَ! إنَّ المَوتَ ما أَخطأَ الفتى، ... لكالطِّوَلِ المُرْخَى وثِنياهُ باليَدِ
إذا شاءَ يَوْماً قادَهُ بِزِمامِهِ ... ومَنْ يَكُ في حَبْلِ المَنيّةِ يَنْقَدِ


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
وغُرورُ دنياكَ التي تَسعى لها ... دارٌ حقيقتها مَتاعٌ يذهب
وكذلكَ الأيامُ في غصّاتها ... مضضٌ يذلُ له الأعز الأنجب
تبّا لدار ٍ لا يدوم نعيمها ... ومشيدها عما قليل ٍ يخرب
وجميعُ ما حَصلته وجمعتهُ ... حقاً يقيناً بعدَ موتكَ يُنهب

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

تجنب خليطا من مقالك إنما .. قرين الفتى في القبر ما كان يفعل
ولا بد بعد الموت من أن تعده .. ليوم ينادي المرء فيه فيقبل
وإن كنت مشغولا بشيء فلا تكن .. بغير الذي يرضى به الله تشغل
ولن يصحب الإنسان من قبل موته .. ومن بعده إلا الذي كان يعمل
ألا إنما الإنسان ضيف لأهله .. يقيم قليلا بينهم ثم يرحل


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر


تَصَدَّرَ للتَّدريـسِ كُلّ مَهـوس .. بَليدٌ تَسَمَّى بِالفَقيـهِ الْمُـدَرِّسِ
فَحُقَّ لأهلِ العِلـمِ أنْ يَتَمَثَّلُوا .. بِبَيْتٍ قَديمٍ شاعَ في كُلِّ مَجْلـِسٍ
لَقَدْ هَزُلَتْ حتى بَدا مِنْ هَزْلِها .. كِلاها وحتى سامَها كُلّ مُفْلِـسِ

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

يحب الفتى طول البقاء وإنه ... على ثقةٍ أن البقاء فناء
زيادته في الجسم نقص حياته ... وليس على نقص الحياة نماء
إذا ما طوى يوماً اليوم بعضه ... ويطويه إن جن المساء مساء
جديدان لا يبقى الجميع عليهما ... ولا لهما بعد الجميع بقاء

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

- فنفسَكَ ألزمْ عن أمورٍ كثيرةٍ ... فما لكَ نفسٌ بعدَها تستعيرُها
- فلا الجودُ عن فَقْرِ الرجالِ ولا الغنى ... ولكنهُ خيم الرجالِ وغيرِها
- وقد تخدعُ الدنيا فيمسي غنيَّها ... فقيراً ويَغْنى بعد بؤسٍ فَقيرها
- وكم طامعٍ في حاجةٍ لا ينالُها ... ومن آيسٍ منها أتاهُ بَشيرُها


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
قال نصر بن أحمد:
لسان الفتى حتف الفتى حين يجهل ... وكلّ امرئ ما بين فكَّيه مقتل
وكم فاتحٍ أبواب شرٍّ لنفسه ... إذا لم يكن قفلٌ على فيه مقفل
إذا ما لسان المرء أكثر هذره ... فذاك لسانٌ بالبلاء موكّل
إذا شئت أن تحيا سعيداً مسلَّماً ... فدبّر وميّز ما تقول وتفعل
قال صالح بن جناح:
أقلل كلامك واستعذ من شرّه ... إنّ البلاء ببعضه مقرون
واحفظ لسانك واحتفظ من غيّه ... حتّى يكون كأنَّه مسجون
وكِّل فؤادك باللِّسان وقل له ... إنّ الكلام عليكما موزون
فزناه وليك محكماً في قلّةٍ ... إنّ البلاغة في القليل تكون
قال الّلاحقي:
اخفض الصَّوت إن نطقت بليلٍ ... والتفت بالنَّهار قبل الكلام
قال آخر:
أرى الصَّمت خيراً من كلامٍ بمأثمٍ ... فكن صامتاً تسلم وإن قلت فاعدل
ولا تك في حقّ الإخاء مفرّطاً ... وإن أنت أبغضت البغيض فأجمل
ولا تعجلن يوماً بشرٍّ تريده ... وإذ ما هممت الدَّهر بالخير فاعجل
ألا إنّ تقوى الله خير مغبّةٍ ... وأفضل زاد الظَّاعن المتحّمل
وقال آخر:
عوّد لسانك قول الصِّدق تحظ به ... إنّ الِّلسان لما عوّدت معتاد

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
طلبت المستقر بكـــل أرضٍ ** فلم أر لي بأرض مستقرا
ونلت من الزمان ونـال مني ** فــــكان مناله حلوا ومرا
أطعت مطامعي فاستعبدتني ** ولو أني قنعت لكنت حرا

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

حكم المنية في البرية جار * ما هذه الدنيا بدار قرار
بينا يُرى الإنسان فيها مخبراً * حتى يُرى خبراً من الأخبار
بنيت على كدر وأنت تريدها * صفواً من الأقذار والأكدار
وإذا رجوت المستحيل فإنما * تبني الرجاء على شفير هار
فالعيش نوم والمنية يقظة * والمرء بينهما خيال سار


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر وَلَمّا اِنقَضى عَصرُ الشَبابِ وَعَهدُهُ ,, ذَوى وَرَقُ الدُنيا وَأَغصانُها الهُدلُ
فَما سَوَّدَت عِجلاً مَآثِرُ قَومِهِ ,, وَلكِن بِهِ سادَت عَلى غَيرِها عِجلُ
فَتىً وَقّفَ الأَيّامَ بِالسُخطِ وَالرِضا ,, عَلى بَذلِ عُرفٍ أَو عَلى حَدِّ مُنصلٍ
هُو الأَمَلُ المَبسوطُ وَالأَجَلُ الَّذي ,, يَمَرُّ عَلى أَيّامِهِ الدَهرُ أَو يَحلو
وَلا تُحسِنُ الأَيّامُ تَفعَلُ فِعلَهُ ,, وَإِن كانَ في تَصريفها النَقضُ وَالفِعلُ
فِعِش واحِداً أَمّا الشَراءُ فَمُسلَمٌ ,, مُباحٌ وَأَمّا الجارُ فَهوَ حِمىً بَسلُ


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
حلفتُ، فلم أتركُ لنَفسِكَ ريبةً ... وليسَ وَراءَ اللَّهِ للمَرءِ مَذهبُ
لَئِن كُنَتَ قد بُلّغتَ عنّي سعايةً ... لمُبلِغُكَ الواشي أغشُّ وأكذَبُ
ولَستَ بمُستَبقٍ أخاً لا تَلُمّهُ ... على شَعَثٍ، أيّ الرّجالِ المُهَذَّبُ

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر


لو كنتُ أعجبُ من شيء لأعجَبني ... سَعْيُ الفَتَى وهو مخْبُوءٌ له القَدَرُ
يَسْعى الفتَى لأمور ليس يُدْرِكها ... فالنَّفْس واحدةٌ والهمّ منْتشِر
والمَرْءُ ما عاش مَمْدُودٌ له أمل ... لا تَنْتَهي العينُ حتى يَنْتهي الأثر

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
المرءُ يجمعُ والدنيا مفرقةٌ * والعمرُ يذهبُ والأيامُ تختلسُ
ونحنُ نخبطُ في ظلماءَ ليس بها * بدرٌ يضيءُ ولا نجمٌ ولا قَبَسٌ
فكم نرتَّقُ خرقاً ليس مرتتقاً * فيها ونَحْرسُ شيئاً ليس يَنْحرسُ
وكم نَذِلُ وفينا كلُّ ذي أَنَفٍ * ونستكينُ وفينا العزُّ والشوَسُ
كيفَ يَرْضى لبيبٌ أن يكونَ له * ثوبٌ نقيٌ وعِرضٌ دونه دنسُ
أم كيفَُ يطبقُ يوماً جفنُ ذي دَنَسٍ * وخَلْفهُ فاغرٌ للموتِ مُفْتَرِسُ


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
مالي تلاد وما استطرفت من أحد *** وما أؤمل غير الله من أحد
إني لأكرم وجهي أن أوجهه *** عند السؤال لغير الواحد الصمد
عز القناعة والإيمان يمنعني *** من التعرض للمنانة النكــد
رضيت بالله في يومي وفي غده *** والله أكرم مأمول لبعد غد

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
زيادةُ القولِ تَحكي النقصَ في العملِ ... ومنطقُ المرءِ قد يَهديهِ للزَّلَلِ
إنَّ اللسانَ صغيرٌ جِرمُهُ ولَهُ ... جرمٌ كبيرٌ كما قد قيل في المَثَلِ
فكم ندمت عَلَى ما كنت قلت به ... وما ندمت عَلَى مَا لم تكن تقل
وأضيق الأمر لم تجد معه ... فتى يعينك أو يهديك للسبل
عقل الفتى ليس أمر يغني عن مشاورة ... كعفة الخود لا تغني عن الرجل


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

حبُّ الرئاسـة داءٌ يحلـق الدنيا ** ويجعل الحبَّ حرباً للمحبينا
يفري الحلاقيم والأرحام يقطعها ** فلا مروءة يبقيها و لا ديـنا
مَنْ دان بالجهل أو قبل الرسوخ ** فما تَلفيه إلاَّ عدواً للمحقينا
يشنا العلوم ويقلي أهلها حسداً ** ضاهى بذلك أعداء النبيينا

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
دع عنك ما قد فات فى زمن الصبا .. و اذكر ذنوبــك وأبكها يا مذنب
لم ينسـه الملكـان حيـن نسيته .. بـل أثبتــــاه وأنت لاه تلعب
والروح منك وديعـة أودعتهــا .. ستردها بالرغـم منـك وتسلب
وغرور دنيـاك التـى تسعى لها .. دار حقيقتهـا متـــاع يذهب
الليل فاعلم و النهار كلاهمـــا .. أنفاسنـا فيهما تعـد وتحسـب

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
قل للذي لست أدري من تلونه ... أناصح أم على غش يناجيني
إني لأكثر مما سمتني عجبا ... يد تشح وأخرى منك تأسوني
تغتابني عند أقوام وتمدحني ... في آخرين وكل عنك يأتيني
هذان شيئان قد نافيت بينهما ... فأكفف لسانك عن شتمي وتزييني

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

اصبر على الدَّهر إن أصبحت منغمراً ... بالضِّيق في لججٍ تهوى إلى لجج
فما تجرَّع كأس الصَّبر معتصمٌ ... بالله إلاَّ أتاه الله بالفرج
لا تيأسن إذا ما ضقت من فرجٍ ... يأتي به الله في الرَّوحات والدُّلج
وإن تضايق بابٌ عنك مرتتجٌ ... فاطلب لنفسك باباً غير مرتتج

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
طلبت بجهدي العز والمجد مغضياً ... ظهور المطايا في بطون الفدافد
وما كنت في كسب المعالي مقصراً ... ولا مقصراً لو كان دهري مساعدي
فليس بياض المجد إلا لمكتسٍ ... سواد الليالي ساهداً غير راقد
وكم ليلة راعيت فيها فراقداً ... لكسب على فوق السهى والفراقد

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
لا تشرهنّ إلى دنيا تَمَلّكها ... قومٌ كثيرٌ بلا عقلٍ ولا أدب
ولا تقل إنَّني أبصرت ما جهلوا ... من الإرادة في مرٍّ ومنقلب
فبالجدود هم نالوا الَّذي ملكوا ... لا بالعقول ولا بالعلم والحسب
وأيسر الجدُّ نحوي كلَّ ممتنعٍ ... على التَّمكُّن عند البغي والطَّلب
وإن تأمَّلت أحوال الَّذين مضوا ... رأيت من ذا وهذا أعجب العجب


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
كفى واعظا للمرء أيام دهره ... تروح له بالواعظات وتغتدي
عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه ... فكل قرينٍ بالمقارن يقتدي
وظلم ذوي القربى أشد مضاضةً ... على المرء من وقع الحسام المهند
إذا ما رأيت الشر يبعث أهله ... وقام جناة الشر للشر فاقعد

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

إنما نعمة دنيا متعةٌ ... وحياة المرء ثوبٌ مستعــار
وصروف الدهر في أطباقه ... حلقة فيها ارتفاعٌ وانحدار
بينما الناس على عليائها ... إذ هووا في هوة منها فغاروا

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
والبيت لا يبتنى إلا له عمدٌ ... ولا عماد إذا لم ترس أوتاد
فإن تجمع أوتادٌ وأعمدةٌ ... وساكنٌ بلغوا الأمر الذي كادوا
تهدي الأمور بأهل الرأي ما صلحت ... وإن تولت فبالأشرار تنقاد
لا يصلح الناس فوضى لا سراة لهم ... ولا سراة إذا جهالهم سادوا


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
كفى بالموت وعظاً لو عقلنا ... فكيف وبعده هول فظيع
أخي مهِّدْ لنفسك من بعيدٍ ... فإنّ الموتَ مصرعه سريع
لعلك أن تفوزَ بخير عيشٍ ... بدار الخلد ساكنُها رفيع

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

وكم من خليل قد تمنيت قربه ... فجرّبته حتى تمنيّت بعده
وما للفتى في حادث الدهر حيلةٌ ... إذا نحسه في الأمر قابل سعده
أرى همم المرء اكتئاباً وحسرةً ... عليه إذا لم يسعد الله جدّه


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر
من كان يعلم أن الموت يدركه ... والقبر مسكنه والبعث يخرجه
وأنه بين جنات مزخرفة ... يوم القيامة أو نار ستنضجه
فكل شيء سوى التقوى به سمج ... ومن أقام عليه منه أسمجه
ترى الذي اتخذ الدنيا له وطناً ... لم يدر أن المنايا سوف تزعجه

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

وُكُلُّ امرِئٍ لا شكَّ يُقضَى قَضَاؤهُ ... ويُسقَى بكأسِ النازِلِ المُتداركِ
فشِبهُ بنِي الدُّنيا إذا ما جهِلتهُم ... كتِلك النُّجُومِ التَّالياتِ الشَّوابكِ
فمَنْ بينِ بادٍ لاحَ عِندَ طُلُوعِهِ ... ومِنْ آفلٍ دانٍ وهاوٍ وسامِكِ
وكُلٌّ لهُ نُورٌ على قدرِ ذاتِهِ ... وسُلطانِهِ عندَ اختلافِ المسالِكِ


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر


لكل بني الدنيا مراد ومقصد ... وإن مرادي صحة وفراغ
لأبلغ في علم الشريعة مبلغاً ... يكون به لي للجنان بلاغ
ففي مثل هذا فلينافس أولو النهى ... وحسبي من دار الغرور بلاغ

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

إنَّ النِّسَاءَ كَأَشْجَارٍ نَبَتْنَ مَعًا ** مِنْهُنَّ مُرٌّ وَبَعْضُ الْمَرِّ مَأْكُولُ
إنَّ النِّسَاءَ وَلَوْ صُوِّرْنَ مِنْ ذَهَبٍ ** فِيهِنَّ مِنْ هَفَوَاتِ الْجَهْلِ تَخْيِيلُ
إنَّ النِّسَاءَ مَتَى يُنْهَيْنَ عَنْ خُلُق ** فَإِنَّهُ وَاجِبٌ لاَ بُدَّ مَفْعُولُ
وَمَا وَعَدْنَك مِنْ شَرٍّ وَفَيْنَ بِهِ ** وَمَا وَعَدْنَك مِنْ خَيْرٍ فَمَمْطُولُ

أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبرتصاون عن الأنذال ما عشت واكتسب ... لنفسك كسبا من خلال تصونها
وما للفتى بر كمثل عفافه ... إذا نفسه اختارت لها ما يزينها
إذا النفس لم تقنع بقسم مليكها ... على ما أتى منه فما ثم دينها


أبيات حكم ومواعظ ورقائق وعبر

[/frame]


3 
مجدى سالم


اسعدني مرورك الرائع والراقي والجميل

وتعبيرك البليغ المحمل

بالمحبة والاخاء والمودة

لك مني كل الود والتقدير


في أمان الله




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.