العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
إنجازات


==الديمغرافية الإسلامية : إنتشار الإسلام والمد الإسلامي : Muslim Demographics==

بسم الله الرحمن الرحيم


الديمغرافية الإسلامية: الموجة العالمية للمدَ الإسلامي
Muslim Demographics: The Islamic Tidal Wave



إنتشار الإسلام السريع في العالم







مقدمة :-

في 25 ابريل 2009 قامت إحدى الجهات الكندية المعادية للإسلام بعمل ونشر فيلم وثائقي مدته سبعة دقائق ونصف تحذًر من المدً الإسلامي المتنامي في العالم (الرابط على اليوتيوب)



و الفائدة من هذا الفيديوالحاقد، و الذي ننصح كل أخ وأخت مسلم ومسلمة بمشاهدته تتلخص في جانبين مهمين:

أولاً: كونه دليلاً صارخاً على المواقع التبشيرية التي تتهم الإسلام بمعاداة الأديان الأخرى، في حين أن الفيديو المذكور يحثً المسيحيًين في العالم للعمل على محاربة المدً الإسلامي السلمي في العالم اليوم.

ثانياً: رفع معنويات بعض المسلمين الذين يعتقدون بتراجع الإسلام عالمياً تحت ضربات الآلة الإعلامية الكبيرة في يد الغرب المسيحيين.

ترجمة النص كما ورد في الفيديو :-

العالم يتغير….

إن الثقافة العالمية التي سيرثها أطفالنا ستختلف اختلافاً كبيراً عما هي عليه اليوم…


أنت على وشك أن تشاهد تقريراً خطيراً عن الديمغرافيا العالمية المتغيرة حالياً…

بحسب البحوث العلمية الحديثة فإن أي ثقافة ما تحتاج إلى 2,11% كحدً أدنى لمعدًل الخصوبة (الانجاب) في كل عائلة لتتمكن تلك الثقافة من الاستمرار في الوجود لمدة 25 عاماً على الأقل. إن أي ثقافة لا تمتلك هذا الحدً الأدنى سيكون مصيرها التراجع والاندثار الحتمي.

أثبت التاريخ بأن ثقافة تمتلك معدًل مواليد يبلغ 1,9% لن تتمكن من الانتشار نهائياً. وإذا تدنَى ذلك المعدَل إلى 1,3% فإنها ستحتاج إلى مدَة تبلغ من 80 إلى 100 عام لعكس اتجاه النمو السلبي لتلاشي الاندثار، حيث أنه لا يوجد أي نظام اقتصادي يستطيع أن يمكَن تلك الثقافة متدنَية الخصوبة من البقاء والاستمرار.

مثال: لو أن عائلتين مكوَنتين من أب وأم في ثقافة ما أنجبت طفلاً واحداً فإن عدد الأطفال الذين سيقومون بإنشاء أسرهم الخاصة بهم سينزل إلى النصف. وإذا قام هؤلاء بدورهم بإنجاب طفل واحد فقط كآبائهم فهذا يعني أن عدد الأحفاد في ذلك المجتمع أو الثقافة سيبلغ ربع عدد الأجداد… وهكذا دواليك.

بعبارة أخرى، لو ولد مليون طفل فقط في عام 2006 فسيصعب تزويد القوة العاملة في المجتمع بمليون فرد بحلول عام 2026م، وإن انكماش عدد السكان لثقافة ما إلى انكماش اقتصادها واندثار تلك الثقافة نفسها في النهاية.

في عام 2007 كانت معدَلات الخصوبة في معظم الدول الأوروبية كما يلي: فرنسا 1,8%، انجلترا 1,6%، اليونان 1,3%، المانيا 1,3%، ايطاليا 1,2%، اسبانيا 1,1%.

أما في القارة الأوروبية برمَتها والمكوَنة من إحدى وثلاثين دولة فكانت معدلات الخصوبة 1,38% فقط.

ويؤكد علماء السكان أو الديموغرافيا استحالة عكس النمو المتراجع لتلك المجتمعات على المدى المنظور، وأن أوروبا كما نعرفها اليوم بمعدلات الخصوبة تلك تحتاج إلى سنوات قليلة فقط لتتوقف عن الوجود بشكلها الحالي اليوم.

بالرغم من ذلك كله فإن عدد سكان أوروبا اليوم ليس متناقصاً بل متزايداً ...

-
-

لماذا ؟


الهجرة ، الهجرة الإسلامية إلى أوروبا،المسلمين شكَلوا ما نسبته 90% من مجموع المهاجرين إلى أوروبا منذ عام 1990 .

ولنأخذ مثال فرنسا التي تبلغ معدلات الانجاب فيها 1,8% يقابلها معدلات خصوبة في مجتمع المسلمين بها بلغت 8,1% في بعض الاحيان.

وفي جنوب فرنسا المعروف تقليدياً بأنه من أكثر المناطق المكتظَة بالكنائس في العالم فإنه يحوي اليوم عدداً أكثر من المساجد الإسلامية مقارنة بعدد الكنائس فيها.

وفي فرنسا أيضاً فإن نسبة السكان المسلمين تحت سن العشرين في المدن الكبيرة مثل «باريس» و «نيس» و «مرسيليا» تبلغ 30% علماً بأن تلك النسبة يتوقع أن ترتفع إلى 45% بحلول عام 2027م، مما يعني بأن خمس سكان فرنسا خلال 39 سنة فقط سيكونون من المسلمين مهدَدين بتحويل فرنسا إلى جمهورية إسلامية.

أما في بريطانيا فقد ارتفع عدد المسلمين فيها خلال الثلاثين سنة الماضية من 82 ألف إلى 2,5 مليون مسلم بزيادة مقدارها 30 ضعفاً وبأكثر من ألف مسجد فيها اليوم، علماً بأن أغلب تلك المساجد كانت كنائس في السابق.

أما في هولندا اليوم فإن 50% من المواليد الجدد هم من المسلمين وهذا يعني بأن نصف سكانها سيكونون من المسلمين خلال 15 سنة.


وفي روسيا اليوم هناك أكثر من 23 مليون مسلم يشكَلون خمس إجمالي سكانها، وكذلك يتوقع أن يبلغ المسلمون ما نسبته 40% من تعداد الجيش الروسي ً خلال سنوات قصيرة قادمة.

وفي بلجيكا اليوم فإن 25% من السكان و 50% من المواليد الجدد من المسلمين.

وقد أفادت حكومة الاتحاد الأوروبي بأن ثلث المواليد في أوروبا سيكونون من المسلمين بحلول عام 2025م … أي خلال 17 سنة قادمة فقط.

ولقد كانت الحكومة الألمانية الأولى في التحدث عن هذا الخطر علناً، حيث أفادت رسمياً أن الهبوط الحادَ في معدَلات النمو السكاني في ألمانيا لا يمكن إيقافه الآن بوصوله مرحلة اللاعودة، وبأن ألمانيا ستصبح دولة مسلمة بحلول عام 2050م.

كما صرَح الرئيس الليبي «معمَر القذّافي»: “هناك اليوم دلالات وإشارات واضحة بأن الله سيمنح المسلمين النصر في أوروبا بدون الحاجة إلى سيوف ولا مدافع ولا غزوات. لا نحتاج اليوم لإرهابيين أو انتحاريين. المسلمون في أوروبا والبالغ عددهم فوق الخمسين مليوناً اليوم سيحولون القارة الأوروبية إلى قارة مسلمة خلال عدة عقود فقط”

هناك اليوم 52 مليون مسلم في أوروبا، وتقول الحكومة الألمانية أن هذا الرقم سيتضاعف خلال السنوات العشرين القادمة ليصل إلى 104 مليون مسلم.

أما بالعودة إلى بلادنا في كندا فإن معدلات الخصوبة اليوم تبلغ 1,6% وهذا أقل من الحدَ الأدنى المطلوب للحفاظ على ثقافة أي مجتمع. في حين أن الإسلام اليوم هو أسرع الأديان نمواً في كندا. ففي ما بين عامي 2001-2006 زاد عدد سكان كندا ب 1,6 مليون نسمة، كان منهم 1,2 مليون من المهاجرين.

وفي الولايات المتحدة فإن معدلات الخصوبة كانت 1,6% وبدعم من المهاجرين من ذوي الأصول اللاتينية فقد ارتفعت تلك النسبة إلى 2,11% وبذلك حصلت الولايات المتحدة وبصعوبة بالغة على الحدَ الأدنى لمعدلات الخصوبة المطلوبة للحفاظ على الثقافة المجتمعية لمدة 25 سنة فقط.

وبينما كان عدد المسلمين في أمريكا 100 ألف مسلم فقط في عام 1970 فإنه ارتفع ليصل إلى 9 مليون مسلم في عام 2008م

اذن العالم يتغيَر… وقد آن الأوان لنستيقظ.

قبل 3 سنوات، انعقد اجتماع في شيكاغو الأمريكية ضمَ 24 منظمة إسلامية. وقد شرحت محاضر الاجتماع الخطط الموضوعة لاجتياح أمريكا من خلال العمل الصحفي والعمل السياسي والتعليم وغير ذلك من النشاطات. وقد أكَد المؤتمرون على ضرورة التحضير والتهيؤ لحقيقة بلوغ عدد المسلمين في أمريكا إلى 50 مليوناً خلال الثلاثين السنة القادمة.

كما ترون … العالم الذي نعيش فيه اليوم لن يكون نفس العالم الذي يعيش فيه أولادنا وأحفادنا.

أفاد تقرير صدر مؤخراً أن عدد المسلمين اليوم فاق عدد أعضاء الكنيسه الكاثوليكية.

(وإلى من ظن أن التقرير تناول فقط الزيادة في أعداد المسلمين من جانب معدلات الخصوبة والانجاب، أهديه هذه الفقرة الأخيرة في الفيلم الذي اعترف راغماً بزيادة عدد الداخلين في دين الله أفواجاً وأثرها، إذ يقول معد التقرير:-)

وبحسب بعض الدراسات المتعلقة بمعدلات نمو الاسلام الحالية في العالم فإن.…

الإسلام سيكون الدين المهيمن على العالم خلال خمس إلى سبع سنوات.

(ويبدو أن معدي التقرير لم يتعلموا الدرس بعد إذ اختتموا الفيلم بهذه الرسالة التي تنطوي على مضامين حملات صليبية وتنصيرية سافرة أشد من سابقتها :-)

كمؤمنين مخلصين فإننا ندعوكم للانضمام إلى مجهودنا للتبشير برسالة المسيح الإلهية في عالمنا المتغير اليوم. هذه دعوة للاستيقاظ والعمل.



ولكن ما سبب هذا الفيديو يا ترا ؟! ، وماسبب الرسوم المسيئة للنبي الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم ، والقوانين التي تمنع المظاهر الإسلامية في الغرب وإضهاد المسلمين والتنصير والإسلاموفبيا !!

السبب هو :-

المعتنقون الجدد للإسلام:-

أمريكا :- 20-25 ألف شخص يعتنقون الإسلام سنوياً وإتزايدوا إبان أحداث 11 سبتمبر

مصر :- القبطي الأنبا مكسيموس للجزيرة :- مليون و 800 ألف قبطي إعتقوا الإسلام خلال 36 سنة بتقدير 80 - 200 قبطي يعنتقون الإسلام يومياً و50 ألف قبطي يعتنق الإسلام سنويا

سويسرا :- كل اسبوع يقدم سويسري واحد على نطق الشهادتين بمسجد جنيف

فرنسا :- 70 ألف فرنسي يعنقون الإسلام سنوياً

ألمانيا :- قسيس ألماني يحرق نفسه بسبب إنتشار الإسلام .. لماذا؟
300 ألماني يعتنقون الإسلام سنويا

الدنمارك :- 300 - 360 دنماركي يعتنقون الإسلام سنوياً ، بنسبة مسلم جديد لكل يوم تقريباً ، و عدد الدانماركيين الذين تحولوا للإسلام منذ نشر الرسوم المسيئة تجاو ز 5 آلاف دانماركي

إسرائيل (فلسطين المحتلة) :- 100 يهودي يعتقون الإسلام سنوياً

اليابان :- 10 يابانيين يعتقون الإسلام يومياً

أستراليا :- 15 ألف استرالي يعتنقون سنويا ، وقد أعلنت نائبة أن أستراليا على وشك التحول لدولة إسلامية بسبب إرتفاع نسبة الأجهاض بين غير المسلمات وزيادة عدد مواليد المسلمين

روسيا :- 2500 - 20 ألف روسي يعتنقون الإسلام ، وإنضمت روسيا مؤخراً لمنظمة المؤتمر الإسلامي ، في شهر يوليو من عام 2008 م نشرت جريدة برافدا الروسية مقال بعنوان : " الاسلام سيكون دين روسيا الاول مع حلول عام 2050 "

الأردن :- بعد زياة البابا العام الماضي أعرب عن أسفه لتراجع عدد المسيحيين فيها ، وكانت الإحصائية في عام (2008) - 608 مسيحيين أردنيين إعتنقوا الإسلام

ملاحظة :- البيانات دقيقة وهي إحصائيات حقيقية لا خلاف عليها ...

المساجد في العالم:-

في قلب أوروبا بدأت أعداد المساجد فيها تنافس أعداد الكنائس في باريس ولندن ومدريد وروما ونيويورك، وصوتُ الأذان الذي يرفع كل يوم في تلك البلاد خمس مرات، خيرُ شاهد على أن الإسلام يكسب كل يوم أرضاً جديدة وأتباعاً جدداً.
فقد أصبح للأذان من يلبيه في كل أنحاء الأرض، من طوكيو حتى نيويورك، وعند نيويورك ومساجدها نتوقف، ففي أوقات الأذان الخمس ينطلق الأذان في نيويورك وحدها في مائة مسجد، و بلـغ عدد المساجد في الولايات المتحدة الأمريكية ما يقرب من (2000) مسجد والحمد لله، وترتفع في بريطانيا مئذنة نحو (1000) مسجد، وتعلو سماء فرنسا وحدها مئذنة (1554) مسجداً ولا تتسع للمصلين، وأما ألمانيا فتُقدّر المساجد وأماكن الصلاة فيها بـ(2200) مسجد ومصلى، وأما بلجيكا فيُوجد فيها نحو (300) مسجد ومصلى، ووصل عدد المساجد والمصلّيات في هولندا إلى ما يزيد عن (400) مسجد، كما ترتفع في إيطاليا وحدها مئذنة (130) مسجدًا، أبرزها مسجد روما الكبير، وأما النمسا فيبلغ عدد المساجد فيها حوالي (76 ) مسجداً.
هذه فقط بعض الدول في أوروبا الغربية، عدا عن أوروبا الشرقية، والإقبال على الإسلام يزداد يوماً بعد يوم، ومن هذه المساجد يتحرك الإسلام، وينطلق في أوروبا، لذلك ليس غريباً أن تشدّد أوروبا وأمريكا في أمر المساجد ومراقبة أهلها، والتضييق في إعطاء الرخص لبنائها، ومن المفارقات العجيبة أن كثيراً من هذه المساجد كانت كنائس فاشتراها المسلمون وحولوها إلى مساجد..



الخاتمة :-


اللهم استعلمنا ولا تستبدلنا وتقبل منا ولا تحرمنا، وارزقنا رؤية هذه المواعيد التي وعدت حبيبك صلى الله عليه وسلم، وتلك السنوات المبشرة بالفتح والتمكين، بكرمك ومنك واحسانك وعفوك، يا عزير يا جبار…

سبحانك، أشهد أن هذا دينك دين الحق وأن كل ما عداه هو الباطل، وأشهد أنه لا اله إلا أنت المعبود بحق ولا سواك، لا شريك لك، ولا ند ولا ولد، وليس معك في الملك أحد، وأشهد أن محمداً هو عبدك ورسولك، سيد الأولين والآخرين وأشرف الخق والمرسلين، فاللهم احينا على سنته واحشرنا تحت لوائه، وارزقنا شفاعته ولقياه على حوض كوثره، وجواره وأنبيائك ورسلك في فردوسك يا أرحم الراحمين، نحمدك أن هديتنا لهذا ولم نكن لنهتدي إلا بك، نستغفرك ونتوب إليك.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :- «ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل و النهار، و لا يترك الله بيت مدر و لا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزا يعز الله به الإسلام و ذلا يذل الله به الكفر»[حديث رقم: 16509، مسند أحمد]
نبوءة صادقة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


2 
بسومه

جزاك الله خير انجازات على ماقدمت
شكرا لك
جعلها الله لك في ميزان حسناتك

دمت برعاية الله



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.