العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
مجدى سالم


[frame="13 98"]
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


روى لي صديق ذهب الي بعثة عمل في لندن بعض الاحداث واودت أن ادونها وانشرها لكم هنا . حتي نتعرف علي كيف تتعامل هذه الشعوب وسوف انشر تلك الوقائع تباعاً .

روى لي هذا الصديق أنه كان يجلس في منزله ذات يوم ووجد مظروف من اداة الحي ارسل اليه بواسطة البريد ففتح الظرف وجد به خطاب من ادارة الحي يقول
السيد / ............
نتشرف بأن نخطركم بأن الادارة قامت بدراسة حركة المرور واتضح من هذه الدراسة أن جميع الباصات تحقق نسبة انتظام في المواعيد تصلح الي 97 % فيما عدا باص واحد يحق نسبة 95 % وبدراسة السبب وجد ان ذلك السبب التقاطع الذي يقع أمام الشارع الذي تسكن به هذا الشارع يوجد به اربع منازل كل منزل يحتوي علي اسرتين فقط أي عدد الكان في الشارع ثمانية اسر فقط .
والادارة تقترح أن تغلق ذلك التقاطع أمام الشارع الذي تسكن به لتسير مسافة 50 متر اضافية اذا أردت ان تسلك الطريق الجنوبي .
ومرسل لكم استمارة استقصاء داخل مظروف به طابع البريد وكل ما عليك هو أن تضع علامة صح امام كلمة موافق او غير موافق وتضع المظروف في صندوق البريد وأن عدم الرد يعتبر موافقة منكم علي الاقتراح . انتهي الخطاب الي هنا .
فقام الصديق العزيز بكتابة كلمة غير موافق علي الظرف وارسله الي الادارة المحلية ونسى الامر تماماً ... وعاد الي الوطن لقضاء اجازة لمدة عشرة ايام . وعند عودتة مرة اخري الي لندن وجد بداخل صندوق البريد مظروف اخر من رئاسة الحي من الحجم الكبير جداً وعندما حمله وجده ثقيل . فأسرع بفتح ذلك المظروف فوجد فيه ما يلي .
خريطة كاملة للحي الذي يسكنه بتفاصيل الشوارع المحيطة وخطاب من ادارة الحي يقول الخطاب ما يلي :-
السيد الاستاذ / ...........
يبدوا للادارة انها اساءت عرض الامر عليكم ولذلك سنعيد شرح مقترحنا لكم مع تزويدكم بالخرائط اللازمة حتي ينجلى الامر لكم علماً بأن نسبة الموافقة علي اقتراحنا قد تخطت الـ 50 % من السكان وبالتالي أصبح الامر له صفة الغالبية وسيتم تنفيذه ألا أن الادارة ترى ضرورة أن يكون ما تقوم به من اعمال محل اقتناع ورضى من جانب المواطنين . ثم قامت بشرح الموضوع مرة ثانية وفي اخر الخطاب نبهت صديقنا الي ان هناك مظروف عليه طابع بريد كل ما عليه ان يكتب رأيه بالموافقة او الرفض ويرسله لها مرة ثانية .
فيما كان من صديقنا ان وافق حياءاً من أدب وأهتمام الادارة به كمواطن أنتهت الواقعة الاولي لصديقنا كما رواه لي ,ان أعجبتكم زودتكم بغيرها من القصص التي حدثت لصديقنا في بلاد الفرينجة .
ولي تعليق هنا هو :-
هل سأل أحدكم لماذا تصرفت الادارة بهذا الادب الحجم والاحترام لهذا المواطن ؟ أقول لكم السبب حسب ما أظن .
1- أن هذه الادارات منتخبة من قبل المواطنين ويمكن للمواطنين سحب الثقة منهم وأزالتهم من علي مواقعهم ومسائلتهم قانونياً .
2- أن هذه البلاد تحترم مواطنيها طلما هو يحترم القانون ولم يخرقه .
3- المواطن يتمتع بحريته واحترامه طالما يقوم بسداد ما عليه من الضرائب .

0000000000000



رويت لحضراتكم ماذكرة لى من العجب فى تلك البلاد وماجعة فى حالة انبهار دائم مما يحيط بة ويحدث لة من الاهتمام بالمواطن العادى الذى يتمتع بكل اسباب الحياة الرغدة المريحة
واليوم ساكمل لكم جزء جديد مما رواة لى هذا الصديق وقد اتصلت بة امس واستاذنتة فى اكمال مابداتة ورحب بذلك ووعدنى ان يزودنى ببعض مااسترعى انتباهة هناك
قال لى صديقى انت تعلم اننى مريض بالسكر وعندما ذهبت الى هذة البلاد للعمل وسكنت فى منطة معينة واستخرجت الاوراق الرسمية للاقامة( واصبحت اتمتع بجميع حقوق المواطن العادى كلها الا حق واحد وهو حق الادلاء براى فى الانتخابات)
فتم استخراج بطاقة تامين صحى لى لاتابع مرض السكر مع احدى الدكاترة وهو الذى يتولى امر من يقومون فى تلك المنطقة فكل منطقة لها دكتور يشرف على علاج من يسكنها من اصحاب بطاقات التامين وهو دكتور بدرجة ممارس عام يجب ان تذهب الية عند المرض وهو الذى يوجهك الى الاخصائى المطلوب لما تشعر بة من مرض
المهم هذا الطبيب كشف علية وسجلة لدية فى سجلاتة واخد يباشر حالتة ويصرف لة الدواء اللازم للسكر كل شهر بمعدل علبتان بدون مقابل
ويستخرج لاصحاب الامرض المزمنة( كمريض السكر والقلب والصرع وضغط الدم ) فى تلك البلاد كارنية مغلف بالبلاستك ويعلق فى رقبة المريض يسجل بة اسم المريض وعنوان سكنة والدكتور المتابع لحالتة ورقم تليفونة ونوع الادوية التى يستخدمها بالاضافة الى فصيلة الدم . وكل ذلك بهدف ان يتم علاج المريض اذا اصابتة نوبة غيبوبة او صرع فى الطريق العام
المهم ان صديقنا هذا خرج فى يوم وذهب الى منطقة تبعد عن سكنة حوالى ساعتان وحضر موعد الغذاء واراد ان ياخد دواء السكر وقد تركة فى المنزل فتقدم الى اقرب صيدلية ودخل لشراء الدواء فرفض الصيدلى لان الدواء لايصرف الا بناء على تقرير طبى
فطلب منة الصيدلى نمرة الطبيب المعالج لة واتصل بة وابلغة بان فلان موجود لدية بالصيدلية ويريد شراء دواء للسكر فراجع الطبيب ملف صديقى من على الكومبيوتر وابلغ
الصيدلى انة فعلا المريض يعالج عندة وياخد الدواء الفلانى وان هذا الدواء ياخدة بمقدار
5 مليلى جرام فى الحباية وصرح لة الطبيب بأن يصرف لة علبة واحدة بها كم معين من الحبوب وبميلى جرام معين . انتهت المكالمة عند هذا الحد
واخذ صديقى علبة الدواء ودفع ثمنها بالسعر العادى واخذ ايضا فاتورة الحساب وانصرف
وفى ميعاد ذهابة للدكتور لصرف الدواء الشهرى وهو عبارة عن عدد علبتان لمرض السكر
اخذ منة الطبيب فاتورة شراء العلبة واعطى لة ثمنها وصرف لة علبة دواء بدلا من علبتان وقال لة انت اخذت علبة من الصيدلية وهذا ثمنها وانا اصرف لك الان العلبة الثانية
وكأن الطبيب سيقوم بحساب التامين على تلك العلبة التى اشتراها صديقى من مالة الخاص
و ماقام بدفعة استردة مرة ثانية من التامين الصحى من خلال الطبيب المعالج
الى هنا انتهت هذا الجزء من حكاوينا
والى الملتقى فى جزء اخر
والحمد للة رب العالمين الذى لايحمد على مكروة سواة



00000000000000000000000

القميص التركواز
استكمالا لما رواه لى صديقى من العجب عندما كان فى بعثة عمل الى بلد من بلاد الغرب يكون هذا الجزء الرابع مما رواه لى واحب ان اوكد مرة ثانية ان مااقصة ليس من الخيال وانما حدث فعلا وانا انقلة لحضراتكم :

عاد صديقى فى زيارة قصيرة الى موطنه لمده ثلاثه ايام لقضاء اجازه العيد بين الاهل والاحباب حيث فرحه العيد والسهر والثمر بين الاصدقاء, واتصل بى مخبرا بانه موجود الان لقضاء الاجازة وحددنا موعد نتقابل فيه واضفنا الى مجلسنا كثيرا من الاصدقاء حتى تكتمل فرحة العيد ولقاء الاحباب ونزيل عن كاهلنا هموم العمل واحزان الحياة ولو للحيظات يجمعنا فيها الضحك والابتسامة ,
وبدأ يتوافد الى منزلى الاحباب والاصدقاء وحضر صديقنا فى موعدة المحدد ودخل –كعادتة – يملئ وجهة بابتسامته المعهوده وسلم على الحضور وجلس بيننا , ولفت انتباهى قميص يرتدية ذو لون تركوازى ذو صناعة ماهرة ولا توجد بة اى عيوب يمكن ان تشوبة بشئ
فعلقت علية قائلا : ايه القمصان الشيك الجميلة المزهزة ( كناية على اللون ) دة ياابو على ؟!!
فرد دون تفكير – مع ضحكهً صدرت منة – ان هذا هذا القميص كان ابيض اللون واصبح هكذا . فرددت علية وعلامات الحيرة ترتسم على وجهى متمتما .. ابيض ... واصبح تركوازى -سبحان اللة – كيف حدث هذا ؟؟؟
فقال لى : منذ ستة اشهر ذهبت الى محل واشتريت منة قميص ابيض وبعد ان ارتديتة قامت زوجتى بغسلة وكيه وبعد الكى وجدت ان ياقت القميص واساور الاكمام اصبح بها عيون وبها مرتفعات ومنخفضات وعندما نظرت زوجتى فى باطن القميص وجدت تعليمات تقول : ان القميص يغسل بماء فاتر ويتم كيه بدرجة حرارة منخفضة , وهى فعلت عكس التعليمات تماما مما ادى الى فساد القميص , فتركناة فى خزانة الملابس . ومرت الايام وبعد اربعة اشهر كانت زوجتى تشترى بعض الاحتياجات من نفس المحل وعند قسم القمصان تذكرت ماحدث لقميصى فذهبت الى البائعة لتسسألها هل هناك علاج لهذا القميص ومااصابه من تلف وروت للبائعة ماحدث بالضبط ,
فقالت لها البائعة – ويكسو وجهها ابتسامه لطيفة تزيد من جمالوجهها ونضارته – ان كان لديك ايصال الشراء والقميص احضريهم لنا وسوف نقوم باستبداله لك .
فلم تصدق زوجتى ماسمعت واسرعت الى المنزل واخذت القميص وايصال الشراء – بعجد ان بحثت علية _ وعادت مسرعة الى المحل مرة ثانية قبل ان ترجع الباعئة فيما قالتة , وقالت للبائعة هذا هو القميص وهذا هو الايصال فاخذت البائعة القميص دون ان تنظر فية ووضعتة فى خزانة المرتجع وقالت لزوجتى بلطف ومازالت الابتسامة تكسو وجها تفضلى سيدتى اختارى ماتشأين بدلا من هذا القميص فاختارت زوجتى هذة القميص ذو اللون التركوازى ,
وقدمت البائعة الى زوجتى اعتذارات المحل لما اصاب القميص من تلف وتمنت لها ان تستمتع بالشراء من منتجات المحل ولاتخشى شئً
انتهت هنا قصه صديقى مع القميص الابيض ونراكم مرة قادمة – ان شاء الله وقدر – فى حكاية جديدة من حكايات صديقنا فى بلاد الغرب



000000000000000

مدينة الارقام وحقيقتها
استكمالا لما رواه لى صديقى من العجب عندما كان فى بعثة عمل الى بلد من بلاد الغرب يكون هذا الجزء الخامس مما رواه لى.
واحب ان اؤكد مرة ثانية ان مااقصة ليس من الخيال وانما حدث فعلا وانا انقلة لحضراتكم :
روى لى صديقى بانه عندما وصل الى تلك البلد واخذ يتجول فيها تلاحظ لة ان كل شئ يمر علية فى الشارع يوجد بة رقم وتحت الرقم يوجد رقم تليفون واسفلة رقم تليفون اخر
واخذ صديقى من باب الفضول يبحث ماعلة تلك الارقام وماسبب تلك التيفونات المنتشر كالجراد فى القمح او كالنار فى الهشيم , فوجد ان اعمدة الانارة لهارقم مسلسل واسفل الرقم الخاص بالعمود هناك رقمين للتيفون( بلون اخر مختلف عن لون الرقم السلسل) وعلامات المرور التى ترشد المواطنين عليها نفس الشئ وصناديق البوسطة وصناديق التليفونات ودورات المياة العامة او الخاصة حتى صناديق القمامة لها ارقام وكتب عليها ارقام تليفونات ., فتخيل صديقى ان البلد كلها تحمل ارقام وان المواطنين لايتنادون بالاسماء وانما بالارقام . وعندما ذهب الى العمل سال زميل لة من مواطنى تلك البلاد عن تفسير ذلك
فقال لة هذا الزميل: اليس فى بلدكم مثل تلك الارقام؟؟!! وظهر على الزميل هذا علامات التعجب فاجاب صديفنا بالنفى, فقال له ذلك الزميل اذن ساروى لك عن هذة الارقام
الحكاية كلها تنطوى على ان كل شئ موجود فى الشارع يستفيد منة المواطن لة رقم محدد
فاذا لاحظ اى مواطن اى خطاْ فى هذا الشئ كعمود انارة مثلا غير مضاء او دورة مياة لاتفتح ابوبها فكل ماعلى هذا المواطن ان يقوم بة هو الاتصال بنمرة التليفون التى دونت على هذا الشئ فتاتى فرق الصيانة للاصلاح الفورى
فقال لة صديقنا اذا النمرة الاولى للاصلاح فما بالك برقم التليفون الثاني المدون اسفل هذا الرقم ؟؟؟ ,, فرد الزميل قائلا ان هذة النمرة التالية هى تليفون الرقابة على فرق الاصلاح . فانت اذا قمت بالابلاغ عن كابينة تليفون مثلا فى الصباح ومررت عليها فى المساء ووجدتها مازالت لاتعمل فكل ماعليك هو ان تتصل بالرقم التانى لتقوم جة الرقابة فى مسالة الشخص المكلف بالاصلاح وتوقيع الجزاء علية لعدم قيامة بواجبات عملة والاهمال فية..
فقال صديقى اذا سادفع مرتبى الشهرى على تلك البلاغات .. فضحك زميلة ضحكة كلها سخرية من جهل صديقى وقال لة : ان هذة الارقام مجانية وخدمة عامة لاتدفع عليها اى اجر . فطأطأ صديقى رأسة وتذكر بلدة وقال حسبنا اللة ونعم الوكيل .,
والى هنا انتهت هذة الواقعة والى واقعة جديدة ان شاء الله وقدر
واحب قبل ان اختم حديثى هنا ان استشف امرا فى غاية الاهمية وانوة علية واضع تحتة ظلالا حمراء ....وهو انه بهذة الطريقة تحول الشعب كلة الى رقيب على الخدمات العامة وعلى صيانتها فلا يستطيع عامل ان يتكاسل او يهمل فى اداء عملة وألا سيكون جزأة العقاب والخصم من راتبة .. وكما ان تلك الادرارت تخلصت من تكلفة زائدة فد تتحملها نتيجة تعين مشرفين ومفتشين على فرق الصيانة وربما تكاسل هولاء المشرفين – ايضا- عن تأدية عملهم . وحولت الشعب بأكملة الى مشرفين بدون اجر !!!!!!!!!!!
هكذا تدار المرافق العامة فى تلك البلاد ومن اجل ذلك هذة الخدمات تعمل بدقة وناجحة

والحمد للة رب العالمين

00000000000000000


تذكرة الاندر جراوند
استكمالا لما رواه لى صديقى من العجب عندما كان فى بعثة عمل الى بلد من بلاد الغرب يكون هذا الجزء السادس مما رواه لى .
قال لى صديقى :
كان لنا زميل يعمل معى فى العمل وانتهت مدة اعارتة وسيغادر البلاد الى موطنة الذى هو موطنى . وقال لة هذا الصديق اذا سمحت يااخ .... ارجوا منك ان تعيد اشتراك المترو وتسترد ماتبقى من ثمنة وترجعة لى عندما تعود .( واصل الموضع كان كما يلى:
فصديقى وزميلة فى العمل قاموا بعمل اشتراك شهرى بمترو الانفاق وتلكفتة الشهرية حوالى اربعة وعشرون جنية وقد استخدمة صديقة لمدة ثلاثة اسابيع فقط ويريد ان يسترجع ماتبقى لة عن تكلفة الاسبوع الذى لن يستخدم فية المترو وخصوصا ان النظام هناك يسمح باسترجاع التذكرة واسترداد ماتبقى من ثمنها )
فاخذ صديقنا الاشتراك من زميلة وذهب الى شباك التذاكر وهو ذاهب الى العمل وارجع الاشتراك , فاخذ منة الموظف الاشتراك وعنوانة وقال لة سنرسل لك فيما بعد .
وبعد ثلاثة ايام وجد صديقنا فى صندوق البوسطة الخاص بة ظرف ففتحة فوجد فية شيك بمبلغ سبعون بنز ومع الشيك خطاب يقول فية : مرفق لسيادتكم شيك بالمبلغ المرفق حيث انه يستحق لكم مبلغ ستة جنيهات وقد قمنا بخصم المصاريف الادرارية منها وبلغت
خمسة جنيهات وثلاثون بنز وبالتالى يستحق لكم مبلغ سبعون بنز تم تحرير شيك لكم بة
مع خالص تحيات الادرارة
انتهت القصة الى هنا وانا اعلق عليها واقول مااحلى ان تأخذ حقك ولو كان ضئيل ومااحلى ان تهتم بك المصالح الكومية فى الصغيرقبل الكبير
الا تستحق هذة البلاد الاحترام ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!
على الرغم من ضألة المبلغ الا ان الادرة لم تهمل ذلك وارسلت الى صديقنا مايستحقة
والحمد للة رب العالمين
والى اعجوبة اخرى المرة القادمة ان شاء الله وقدر

0000000000

الحذاء والبدلة
استكمالا لما رواه لى صديقى من العجب عندما كان فى بعثة عمل الى بلد من بلاد الغرب يكون هذا الجزء السابع مما رواه لى .
قال لى صديقى : دخل علينا ذات يوم فى العمل زميل لنا وكان يرتدى بدلة شديدة الفخامة والشياكة وسالتة مناى المحلات ابتاعها فذكر لى اسم المحل وهو من المحلات العالمية ذات السمعة الشهيرة . فذهبت الى ذلك المحل فوجدت البدلة يبلغ ثمنها مائة وعشرون جنيها
فوجد انها غالية الثمن فصرفت النظر عن اقتنائها وكلما مررت على المحل وقفت اغازلها
واتمنى ان اشتريها وذات يوما بعد مرور حوالى ستة اشهر كنت امر انا وزوجتى من امام المحل ووقفت نفس الوقفة اغازل تلك البدلة فسالتنى زوجتى عما اوقفنى فذكرت لها السبب
فقالت لى ولماذا تحرم نفسك من شئ انت تريدة , هلم بنا لنشترية فشجعتنى كلماتها على اقتحام المحل لشراء تلك البدلة ووصلنا الى مكانها واخذت اتفحصها جيدا فوجد من يزيح يدى بلطف من على البدلة مع ابتسامة رقيقة واعتذار بسيط وقامت البائعة بنزع السعر من على البدلة واستبدالة بسعر اخر هو خمسة عشر جنيها فتخيلت انها اخطات وان صحة الرقم هو مائة وخمسة عشر . فنبهتها لذلك فقالت لى نعم خمسة عشر جنيها ولا يوجد خطا فى السعر فقلت لها ونا مندهش : ولكن كيف من مائة وعشرون جنيها الى 15 جنيها فقالت لى فى ود وملاطفة : ان ادارة المحل لن تعرض هذا الموديل ثانية وان هذة اخر قطعة واخر مقاس ,, والادراة تريد ان تبيعها حتى لاتتعرض الى الحرج مع اى عميل تعجبة البدلة ويطلب منها لونا اخر او مقاس اخر . وان سمعة المحل لاتسمح لنا ان نقول للعميل ليس عندنا هذا اللون او ذلك المقاس
فلذلك قررت الادراة وضع هذا التخفيض حتىتتخلصمن ذلك الموديل لديها
انتهت هذة الوقعة ..
واروى واقعه اخرى لصديقى مع نفس المحل
قال لى صديقى انة كان فى زيارة لمصر وقابل احد الزملاء الذين كانوا يعملون معة فى نفس المكان منذ عامان وعندما عرف موعد سفرة طلب منة خدمة وهو انة كان قد ابتاع حذاء من نفس المحل منذ عامين ويريد ان يبدلة بمقاس اكبر قليلا
فاخذة صديقى منة على مضض لان الزميل قد اشتراة منذ عامين ويريد ان يبدلة الان .
المهم عندما عاد صديقنا الى البلد الاوربى ذهب الى المحل وقال للبائعة اريد تبديل هذا الحذاء بمقاس اكبر فقالت لة اصعد الى الدور الثانى وتحدث مع خدمة العملاء
فصعد الى الدور الثانى يقدم رجل ويؤخر الاخرى ويبدوا علية علامات الحرج والضيق خوفا من احراجة من المسؤل .. المهم . انة تقابل مع المسؤل واخذ يشرح لة الموقف ويقدم المبررات والاعتذارات ويدور حول الموضع والمسؤل ينصت جيدا ولايعلق وبعد ان انتهى صديقنا من شرح الموقف قال لة المسؤل: ماذا ترد على وجة التحديد؟ فقال لة: اريد اريد ان استبدل هذا الحذاء . فاخذة منة المسؤل ووضعة جانبا
وقال لة نعم هذا الموديل لم ننتجة منذ عامين واتفضل حضرتك هذا ثمن الحذاء اشترى بة ماتريد واتمنى لك وقت ممتعاَ فى ضيافتنا
انتهت قصة الحذاء والبدلة
والحمد للة رب العالمين
والى واقعه اخرى اوبالاحرى الى نادرة اخرى ان شاء اللة المرة القادمة

00000000
الرفا والبنطلون
استكمالا لما رواه لى صديقى من العجب عندما كان فى بعثة عمل الى بلد من بلاد الغرب يكون هذا الجزء الثامن مما رواه لى .
قال صديقى انة اشترى بنطلون غالى الثمن حيث يبلغ ثمنة حوالى ثمانون جنيها فى حين ان الثمن المتوسط لاى بنطلون يكون بين 25 وال35 جنيها ولكن لفخامة البنطلون ومادتة الصوفية فهو غالى الثمن وبعد ان اشتراة كان شديد الفرح بة فاردتاة وذهب بة ثانى يوم للعمل فلاحظة بعض الزملاء وسألو عن سعرة وابدو اعجابهم بة وعلى مايبدوا ان احدهم حسدة فقد خرج لتوقيع بعض الاورق فوقع على السلم مما نتج عنة قطع فى البنطال فحزن حذنا شديدا وعاد الى المنزل واخذ يبحث عن محل يقوم باصلاحة فوجد محل يرفى الملابس فدخل عندة واعطاة البنطال وسالة كم يتكلف الاصلاح فقال لة 120 جنية فال لة كبف وانا قد اشتريتة بــ 84 جنيها فقط فقال لة الرجل ان البنطلون يحتاج الى 12 فتلة خيط سيتم تركيبها وفتلة الخيط الواحدة تكلفتها 10 جنيهات اذن يكون المجموع مائة وعشرون جنيها
فحزن صديقنا على البنطال واخذة وعاد بة وعندما رجع الى بلدة فى اجازة قام برفيه فى بلدة بما يعاد 20 بنز فقط . ومن الامور العجيبة ايضا التى تعرض لها صديقنا هناك ولكنها تُبين مادية هذه الشعوب , استاجر صديقنا سياره ليسافر بها عدة ايام لقضاء اجازة نهايه الاسبوع وعندما ركب السياره فى الصباح لينطلق بها وجد انها لاتعمل فطلب من جاره ان يعطيه وصله من بطاريه سيارته حتى تعمل السياره فرحب جاره بذلك وطلب منة جنيهان ثمن اعطأئه وصله من سيارتة !!!!!!!!!!!
والتعليق على ذلك اننا شعوب فعلا كريمه وقد نتحمل النفقات الكثيره فى سبيل المجاملات
وصدق الحديث النبوى عندما قال ( مازال جبريل يوصينى بالجار حتى ظننت انه سيورثة)
انتهت الى هناوقائع هذا الجزء وان شاء الله وقدر نراكم فى جزء قادم
00000000000
الكوره والناس
استكمالا لما رواه لى صديقى من العجب عندما كان فى بعثة عمل الى بلد من بلاد الغرب يكون هذا الجزء التاسع مما رواه لى .
ربما يتصور البعض اننى ساتحدث عن كرة القدم وعشق الناس لها وهذا ليس مقصدى
فاانا معلوماتى الكرويه كمعلومات الطفل فى الذره لا افقه فيها شئ بالمره
وانما ماسارويه اليوم يتعلق بامرا اخر وتعالوا بنا نشاهد القصه معا
روى لى صديقى بان السرعه القصوى المسموح بها فى السير للسيارات على الطرق هى 100 ميل ولايمكن تجاوزها ولكن السرعه تتغير بالانخفاض خلال السير ان كان هناك امر يستدعى ذلك من حوادث او اشياء اخرى . فقلت له وكيف يتم ذلك ؟؟؟
فقال لى ان هناك شاشات الكترونيه معلقه بعرض الطريق كتلك الموجوده فى ملاعب الكوره
يسجل عليها كل التعليمات المراد ابلاغها للسيارات وهى شديدة الوضح وبحجم يسمح للرؤيا من مسافات كبيره ., فقلت له مازحا طيب لو السائق كان كفيفا ماذا يصنعون ؟؟؟
فضحك وقال لى ان الامر لاينتهى عند الرؤيا فقط بل يتعدى الى التنبيه بالاذن ايضا ,
فقلت له كيف ذلك فقال لى : ان القانون فى هذه البلاد يفرض على قائدى السيارات تركيب نوع من الراديو او الكاست به امكانيه معينه تسمح بمخاطبتهم من خلالها , ففى حالات حدوث امراَ يراد ابلاغه لقائدى السيارات فأن الاداره تقوم باذاعة بيان عليهم من خلال تلك الخدمه حتى وان كان الكاست مغلق او قائد السياره يستمع الى شريط كاسيت .
فان هذه الخدمه الموجوده فى الراديو تقوم بفتح الراديوا المغلق وتحويل الكاست الى الراديو للاستماع الاجبارى لهذا البيان , ففتحت فاهى كالابله مستعجبا .
فقال لى بل اقول لك ماهو اعجب من ذلك : فقد وجدوا بعض المواطنين يقومون بالانتحار عند قدوم مترو الانفاق فقاموا بوضع خطه لتحويل المحطات الى محطات مغلقه وبدا بعض هذه المحطات تعمل . فقلت له لاافهم فقال لى . قاموا بعمل المحطات المغطاه .. الحائطيه
بمعنى انك عندما تنزل لتركب المتروا لاترى القطبان التى يسير عليها المترو , وانما تجد امامك حائط رأسى معتم لاترى منه شئ . وعند قدوم القطار ووقوفه فى المحطة تفتح ابواب المترو اولا وبعد ذلك تفتح بعده هذة الحوائط امام المترو, لتجد نفسك امام المترو مباشرت, فتركب المترو ثم تغلق هذه الحوائط ابوابها ويغلق بعد ذلك باب المترو ,
وقال لى منبها حتى استوعب الامر ان ابواب الحوائط ملاصقه تماما لابواب المتروا كأن المتر له بابان خلف بعضهما يفتح واحد تلو الاخر
فأستمرت معى حالات الاستغراب والدهشه فقلت له: اشجنى مما عندك فقال لى . وانت منتظر المترو ستجد اماك لوحه اليكترونيه- كالتى بالمطار – كتب عليها ان القطار القادم سياتى بعد ثلاثة دقائق مثلا وهو متجه الى المنطقه الفلانيه وبالتالى لن يركب احد القطار خطاء ., بل ان المحطه ليس بها شبابيك لصرف التذاكر بل بها ماكينات تضع فيها العمله المعدنيه او الورقيه وتحدد وجهتك عن طريق اللمس على الشاشه امامك –وليس زرائر – وتضغت على كلمة ادخال فتخرج لك التذكره معها باقى النقود . فقلت له اشجنى اكثر فقال لى :
هل تعلم ان من الصعب هناك ان يقوم احد بمخالفه تعليمات المرور فقلت له لما فقال لى ان رخصه القياده صالحه لثلاث سنوات , ولك 12 نقطه فى هذه الرخصه وكلما خالفت المرور تفقد جزء من تلك النقاط فاذا انتهت تلك النقاط فانت لن تستطيع القياده باقى مده الثلاث سنوات
علما بانك لاتسطيع ان تركب المواصلات لتصل الى عملك لانها باهظت الكتاليف جدا وبالتالى فانك لو فقدت رخصتك ستفقد عملك لان مرتبك لايحتمل الانتقالات بالمواصلات كما انك لاتستطيع ان تستأجر سائق- لو كنت ميسر الحال الى حد ما- لان اجرة السائق اليوميه حوالى مائة جنيها بعملة تلك البلد . وان متوسط الدخل فى حدود من 1000 الى 1500 جنيه , كما وانه من ناحية اخرى يترتب على مخالفاتك ان شركات التأمين لن تقبل التامين على سيارتك او انها ستضاعف من مبلغ التأمين ان كنت كثير الحوادث . كما ان شركات التامين لن تدفع مبلغ التامين فى حالت حدوث حادثه انت السبب فيها لروعنتك فى القياده او تعمد الاستهتار ومخالفت نظم المرور كما ان التعويض الذى ستدفعه نتيجة خطائك فى حق الغير سواء تلفيات ماديه او فى الارواح سيكون غالى جدا لاتستطيع ان تتحمله ( فسيخرب بيتلك ) فكل تلك الامور تجعلك تلتزم بقواعد السير والمرور .
فقلت له وماهى موضع الكوره الذى تذكرته فى بدايت حديثنا فقال لى نعم ..
ان الامر فعلا جد عجيب .. ففى الطرق السريعه توجد كره صفراء كبيرة الحجم معلقه فى الطريق وتعطى انوارا واشارات متقطعه باالون فسفوريه لابد وان تلفت انتباهك اليها
كانها صواريخ ناريه تطلق فى الاعياد والمناسبات يراها القاصى وادانى . وفائدة هذه الكره انها تنبهمك من مسافه كبيره ان تحتها منطقة عبور مشاه فيجب ان تخفض السرعه وتتوقف عندها حتى يتثنى للمشاه العبور ,لان هذه المناطق هى حق للعبور ولو لم تلتزم بذلك وتتوقف قد تعرض حياة الاخرين للخطر , فى حين ان المناطق التى ليس فيها عبور مشاه لايستطسع المشاه العبور من خلالها لان ليست لهم اى حقوق قبل الغير او قبل شركات التامين فى حالة حدوث حادثه لهم ...لانهم لم يلتزموا باماكن العبور
بل قال لى ايضا عن امرا له العجب مما راة هناك ,,, اقول لكم انا اثقلت عليكم هذه المره وارى ان حالات الاندهاش تسيطر عليكم وكثرت بينكم فالنؤجل الحديث الى الجزء العاشر ان شاء الله وقدر , والى لقاء اخر

000000000000
باقى جزء الكوره والناس
استكمالا لما رواه لى صديقى من العجب عندما كان فى بعثة عمل الى بلد من بلاد الغرب يكون
. قلت له ان كل شئ اجد فيه التامين واراك تردد الكلمه كثيرا اثناء حديثك فهل الامر منتشر الى هذا الحد
فقال لى ان كل شئ له تامين ووصل الامر انه رأى هذا الامر امام عينه فقد ذهب الى المطار
واراد السفر وكان يحمل حقيبه وزنها 35 كيلوا فرفضت شركة الطيران قبولها وطلبت تخفيض الوزن الى 30 كيلو فقط وعندما اراد ان يعرف السبب قيل له ان الحمًالين الذين سيحملون الحقائب مؤمن عليهم حتى حمولة 30 كيلوا فى المره الواحدة فان تعدت اكثر من ذلك سيرفض الحمال حملها لان فى حالة حدوث اصابه فى العمود الفقرى نتيجة حمل حقيبه اكثر من 30 كيلو لن تدفع شركة التامين التعويض له لان التامين يغطى هذا الحمل كحد اقصى ,, بل الاعجب من هذا فقد راى صديقنا ان سيده تحمل طفلا فطلبت من المضيفه ان تحمل عنها الطفل حتى تقوم بفتح العربه الخاصه بالطفل فرفضت المضيفه حمل الطفل وقالت لها : بل افتح لك انا العربه لان تامينى يغطى فتح العربه ولكن لايغطى حمل الطفل !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
كما روى لى صديقى بان سيارات النقل لايسمح لقائدها بالقياده لاكثر من 4 ساعات متصله
حيث ان الدراسات اثبتت ان بعد اربع ساعات قياده يجب عليه ان ياخد قسط من الراحه لان قدرته على التركيز تكون قد وهنت وضعفت .
فقلت له كيف يتم احكام ذلك قال ان الامر فى غاية السهوله فكل سيارة نقل يوجد على التابلوه امام السائق جهاز مثبت بها يعمل بطريقه اليه ولايمكن العبث به
هذا الجهاز بمجرد ان يركب السائق السياره يضع فى فتحته رخصة القياده الخاصه به فيتم قراتها بواسطة هذا الجهاز ويسجل بها تاريخ ووقت بداية القياده, والسائق اثناء سيره يتم ايقافه من قبل ادراة المرور ويتم فحص ذلك الجهاز فان كان السائق لم يتجاوز الاربع ساعات سمح له بتكملت السير اما ان كان متجاوز مدة الاربع ساعات تعرض لسحب رخصته لباقى مدت تسير الرخصه التى تصل الى ثلاثة اعوام وكما قلنا ان سحب الرخصه يعنى فقد مصدر الرزق . وربما تعرض الى غرامه ماليه ايضا.
وقال لى ايضا ان انك تسطيع ان تصل الى اى مكان فى تلك البلد دون ان تسأل فكل ماعليك هو ان تقوم بشراء خريطه للبلد وستجد عندك مثل لو انت ذاهب الى المنطقه ( س ) وانت تسكن فى المنطقه ( ص ) فانك ستبحث عن المنطقه التى تسكن بها وتتبع الطرق التى تصل بك الى المنطقه ( س ) فستجد ان مثلا للوصل الى المنطقه ( س) من المنطقه (ص) فان عليك ان تسلك الطريق –مثلا – رقم 15 ثم تتجه منه عندالمخرج رقم 15/1 الذى سيصل بك الى مرادك , وهكذا يرسمون لك الطريق بكل يسر وسهوله ويضاف الى ذلك كم هائل من اللوحات الارشاديه التى تدلك على الطريق اثناء السير وبالتالى لاتكون فى حاجه الى السؤال ( السؤال لغير الله مزله ) هذا ماعلقت عليه به . وبناسبة الحديث عن المرور والطرق قال لى . لقد صنعو قطارا يأخذك من المطار الى وسط المدينه يستغرق حوالى 13 دقيقه فى حين ان المترو العادي يستغرق حوالى 2.30تقريبا من المطارحتى وسط المدينه . بل الاكثر من ذلك انت تستطيع ان تقطع تذكرة الطيران وتحصل على بطاقة صعود الطائره وتضع ال لابول على حقائبك من تلك المحطه التى فى وسط العاصمه وكل ذلك من خلال ماكينات اليكترونيه موجودة فى تلك المحطه وبالتالى عندما تصل الى المطار بذلك القطار كل ماستقوم به هو وزن حقائبك فقط وبعد ذلك تتجه الى اماكن الانتظار فى صالة السفر لحين ركوب الطائره ,
بل قال لى ايضا ان الشركه المسؤله عن نقل الركاب داخل البلد تعدك بانك لن تسير من بيتك اكثر من خمس دقائق حتى محطة الانتظار فقلت له كيف ذالك فقال لى ..
بل قلت انا يبدوا ان القرأء بدأو ينامون منى (ههههههههه)

لن تنتظر اكثر من خمس دقائق
استكمالا لما رواه لى صديقى من العجب عندما كان فى بعثة عمل الى بلد من بلاد الغرب يكون هذا الجزء الحادى عشر مما رواه لى .
فقال لى ان الشركه الناقله للركاب وعدت ان الراكب لن يتظر اكثر من خمس دقائق فقلت له كيف ذلك
فقال لى ان ارقام الاتوبيسات مكتوبه على المحطات وامامها ميعاد كل اتوبيس متى يصل للمحطه وبالتالى فان كنت تحفظ المواعد فــ لن تنتظر اكثر من خمسة دقائق, بل ان السائق اذا وصل الى المحطه قبل موعده بدقيقتين مثلا فانه يقف على المحطه غالق الابواب حتى تمر تلك الدقيقتين ولايتحرك قبلهما وقد يقوم باخراج مجله او جرنال يقرأ فيه خلال تلك الدقيقتين . فقلت له وكيف يوفون بوعدهم لو ان منزلى يبعد اكثر من خمسة دقائق عن نهرالطريق ؟؟ فقال لى لقد اخذو ذلك فى الحسبان ايضا ,
فاذا افترضنا ان امامنا طريق رئيسى يتفرع منه احدى عشر طريق فرعى ويمر بهذا الطريق الرئيسى عشرة اتوبيسات فان كل اتوبيس عليه ان يدخل الى احد هذة الشوارع الفرعيه , بمعنى ان الباص الاول سيمر على اول شارع فرعى والاتوبيس رقم اتنين سيمر على الشاعر رقم اتنين الفرعى وهكذا . وبالتالى تكون الشركه قد قامت بتغطيت جميع الشوارع الفرعيه كما قامت بتغطيه الاماكن المتتطرفه ايضا .. ومن ثم فانك لن تركب الا الباص الذى يمر فى شارعك سواء فى الذهاب او الاياب وبالتالى تتخلص الباصات من زحمة الركاب الذين يسكنون فى مناطق لن يدخلها الباص كما لاحظ ايضا ان كل اتوبيس يوجد به خريطه تسجل خط السير له وكذالك الشارع الفرعى الذى سيقوم بالمرور به . كما لاحظ ايضا ان هناك سياره صغيره تقف فى الشارع الفرعى فى مواعيد محددة وعند وصول الاتوبيس فى هذة الشوارع الفرعيه وجد ان سائق الاتوبيس الاصلى ينزل من سيارته ومعه صندوق الفلوس الخاص بالباص ويذهب الى هذه السياره الصغيره يتسلمها من شخص اخر ويذهب هذا الشخص الاخر الى الاتوبيس حاملا فى يدة صندوق كالذى يحمله زميله ويركب السيارة ويضع صندوقه فى المكان المخصص له ويضع رخصة القيادة فى الجهاز الذى امامه على التابلوه ليسجل بياناته بها و يكون مسؤلا عن الباص من وقتها وينطلق بالاتوبيس الى باقى رحلته .. فهكذا يتم تغير السائقين خلال الرحله بيسر وهدوء وبدون اى تعطيل . فقلت له ومافائدة المحطه النهائيه للباص فقال لى انها مجرد محطه وصول واقلاع فقط دون اى تعطيل لان كل خط له بدايه ونهايه كما للانسان بدايه ونهايه ..
والى جزء جديد ان شاء الله وقدر
00000

الشوارع الدائريه
استكمالا لما رواه لى صديقى من العجب عندما كان فى بعثة عمل الى بلد من بلاد الغرب يكون هذا الجزء الثانى عشر مما رواه لى .
قال لى ان تلك الدوله عباره عن مجموعة جزر يحيط بها الحيط من كل جانب ولذلك لإان سرعة الرياح بها شديده جدا ولذلك ثم بناء الشوارع على هيئة نص دائره فلا يوجد بها شاعر مستقيم استقامه كامله وهذا يهدف الى المنحنيات الموجوده بالشارع تعمل على تقليل وتكسير سرعة الرياح القادمه من الميحط وبالتالى عندما تتقبل مع بعضها فى نهايه الشوارع تتكسر وتقل سرعتها . كما انهم يهتمون جدا بصيانة تلك الشوارع فكل الطرق لها
خطه للترميم والصيانه سنويه , وعلى الطرق السريعه تصل الخطه الى عشرة اعوام , فى كل عام جزء يتم صيانة جزء به وعندما تنتهى العشرة اعوام تبدا الخطه التاليه لصيانه الطريق من جديد وهكذا كل عشرة سنين يتم صيانة الطريق بالكامل .,
كما تمتلئ البلد بالمتنزهات والاشجار وكل شجره كتب عليها تاريخ زراعتها وان كانت مرتبطه بحدث معين سجل على تلك الشجره هذا الحدث كأن يكون جلس عندها احد المشاهير اوالملوك او شهدت حادثه مروعه بجوارها او وقف شخص ذو حيثيه يستريح عندها ساندا يده عليها وهكذا ..
كما روى لى ان مترو الانفاق يبلغ حوالى 4 دركات ( لاسفل ) وهذا شئ كبير وان كان فى موسكو حوالى ست دركات واحيانا يصل سبعة دركات . وخطوط مترو الانفاق تصل الى 18 خط تسير تحت الارض فى بعض المناطق وهذه الخطوط مقسمه على شكل دوائر فكلما تتسع للخارج وكلما اتسعت الدائرة كانت تلكفة التذكره اقل حيث تتركز اغلب المصالح فى منطقة وسط البلد والتى بها اول خط للمتر وهى اصغر دائرة تتماس مع سنتر المدينه
وقال لى ايضا ان المدينه بنيت على اربع طرازات وكل طراز منهم له خريطه تباع بالمكتبات , فانت تسطيع شراء خريطه للنموذج الذى تقطن به لتتعرف على كل شئ داخل منزلك من ااول خطوط التليفون والتدفئه والمياه حتى اخر مخرج للكربهاء اين يوجد وكيف يسير بداخل الحوائط . ولاتستطيع ان تقوم انت بعمل اصلاحات او حفر بمنزلك الا عن طريق الفنى المختص والا تتعرض لغرامه وعقوبه وتعتبر انك تفسد فى المدينه , والشئ بالشئ سذكر فان اجره الحرفى الذى يقوم باصلاح لك لاتدفع نقدا وانما بشيك كما ان مرتبك لاتقبضه نقدا وانما يحول الى البنك بطريقه اليه اول كل شهر . ومن خلال التعامل بالشيكات عن طريق البنوك يمكن حصر الدخول للافراد وبالتالى محاسبتهم ضريبيا وتقل حالات التهرب الضريبى . علما بان التهرب من الضرأئب تعتبر من الجرائم المخله بالشرف ولاتسمح لك بالتقدم للانتخابات او احتلال مناصب قياديه .
وانت لاتسطيع ان تقطع شجرة داخل حديقتك الخاصه وقد يبلغ عنك جارك بانك تقوم بقطع شجره بداخل حديقتك الخاصه فتتعرض للمسائله .
ويسمح لك بتوسيع المطبخ الذى ببيك فى اتجاه الحديقه بعد استأذان الجار فان رفض وبدون ابدأ سبب للرفض فليس لك حقك ان تقوم بتوسيع المطبخ .
وقال لى ايضا ان جميع المواصلات العامه مرتبطه بشبكة اتصالات مع الادراره وقد يلجأون اليها فى حالة فقد طفل مثلا فيتم ابلاغ جميع الاتوبيسات بذلك وعندما يراه سائق الاتوبيس يبلغ الاداره بأنه راى الطفل فى المنطقه الفلانيه وهو يرتدى كذا مثلا لتسارع الادرارت المعنيه بالوصول الى هذا الطفل فى دقائق معدودة ..
والى جزء اخر ان شاء الله فى المره القادمه .

000000000000
العين عليها حارث
سنريحكم قليلا من قصص اخينا هذا وماوجده فى سفره من عجائب لنطير بكم الى بلد اخر
من بلاد الغرب التى سافر اليها قريب لى لاجراء جراحه بالعين نتيجة انفصال شبكى بها
ولنستمع الى القصه من البدايه للنهايه :
فقد شعر قريب لى انه لايرى جيدا وبعد الفحوصات والاشعات اكتشف ان عنده مياه على عينه , فقرر الطبيب اجراء عمليه لازالتها وقام الطبيب بادخاله المستشفى لعمل العمليه
وفى اليوم المحدد للعمليه دخل الطبيب ومعه ابنه الذى يحمل نفس التخصص للوالد واستغرقت العمليه بعض الوقت وخرج المريض من غرفت العمليات فاكتشفنا ان الذى اجرى العمليه هو الابن وليس الوالد لان الوالد لايقوم بمثل تلك العمليات علما بأن اجر العمليه حدد بناء على سمعت الطبيب الوالد وليس الابن , المهم عند متابعت العمليه بعيادة الدكتور الكبير لاحظ قريبى هذا انه لايرى بدرجه افضل من سابقتها فطلب منه اجراء اشعه جديده وقرر الطبيب بناء على لباشعه بانه يجب اجراء عمليت توسيع بالليز للعين عن طريق ابنه
فقام الابن بعمل جلستان ليز للعين كان نتيجتها ان قطعت شبكية المريض نتيجة كثافة اشعة الليز بالعين . فبحث المريض عن افضل طبيب فى مجال الشبكيه وذهب اليه وقرر الطبيب اجراء عمليه لاعادة الشبكيه لما كانت عليه . ودخل الرميض مرة ثالثه الى غرفت العمليات وعمل العمليه . وعند المتابعه لدى الطبيب الكبير بعد العمليه اكتشف الطبيب بان الشبكيه بها قطع فى مكان اخر فقرر عمل جراحه رابعه للمريض وتمت العمليه الرابعه له
واخذ الطبيب نفس الباجر الذى اخذه للعمليه السابقه بالتمام والكمال . وعند المتابعه بعيادة الطبيب وجد ان هناك قطع ثالث بالشبكيه فقال له يابنى انت ليس لك علاج هنا فالتسافر الى البلد .... اللانى ففيها اعظم طبيب متخصص فى الشبكيه وساكتب له خطاب تحمله معك بالحاله كامله .. وسلم قريبى امره لله واستعد للسفر فى رحلة علاج جديده وقام بحجز موعد مع الطبيب بالمستشفى التى يعمل بها من خلال فاكس ارسله الى المستفى وتحديد موعد له . وتفاصيل الرحله سارويها لحضراتكم

( 2) جراحه على الحساب

استكمالا لرحلت علاج صديقنا فى بلد اوروبى بعد ان ياس من الشفاء فى بلده بعد سلسله من العمليات الفاشله التى اجريت له , فقد وصل الى البلد الاوربى واتجه الى المستشفى لمقابله الطبيب وعرض حالته عليه , وقام الطبيب بقرأت التحاليل والخطاب المرسل له من الطبيب المحلى ونظر فى الاشعات وكشف على دصيقنا وقال له ان حالاتك كذا وكذا وسيتم اجراء عمليه تتكلف المبلغ الفلانى وحدد له ميعاد اجراء العمليه فى السابعه صباحا بعد ثلاثة ايام يقوم بخلالها بعمل فحوصات واشعات وعرضها على مساعده بالمستشفى
وبعد مرور الايام الثلاثه توجه المريض الى المستشفى فى تمام الساعه السلبه والثلث معتقد انه لم يتاخر عن موعد الطبيب كثيرا فوجد ان الطبيب يسير فى ردهت المستشفى ومتجه لاجراء جرحة اخرى لان صديقنا تاخر عليه ثلث ساعه فالقى الطبيب على صديقنا تحية الصباح ونظر فى ساعته باشارة للمريض تعنى انك لم تلتزم بالموعد وقال له انتظرنى لمدة ساعه اجرى خلالها جراحه واعود لك
وبعد ساعه بالتمام والكمال وجد الطبيب يستدعيه ويدخله غرفه للقامه بها خلال مدة العلاج
وقال له ان العمليه سيتم اجراها فى الغد فى تمام الساعه السابعه وان الطبيب المساعد سيشرف على مايجب عمله خلال ذلك اليوم . وتركه الطبيب وانصرف
فجاءه بعد ذلك احد افراد التمرض يحمل فى يده بعض الادويه وقام بتعريفه بنفسه –رغما من ان هناك بادج على صدره يحمل نفس البيانات التى ذكرها للمريض_ وقال له انه يحمل الادويه التاليه وبدا يذكر له اسم كل دواء والفائده منه ومواعيد حضور المرض اليه لاعطائه تلك الادويه . المهم مر ذلك اليوم بسلام وجاءت الساعه السابعه الاربع فاسرع صديقى بالاستعداد لاجزاء العمليه وحضر اللمرض واصتحبه على كرسى بعجل الى غرفت اجراء العمليه واجريت العمليه بسلام ورجع صديقنا الى غرفته مرة اخرى وبدا فترة النقاهه التى ستستمر لمدة يومين داخل المستشفى واسبوع خارجه .
وبعد نله الى غرفته بدات الممرضات تقوم بمتابعت صديقنا واعطائه الادويه وتسجيل كل شئ بلوحه معلقه على سرير المريض تبيدن سير المتابعه بالوقت والادويه التى تناولها
واستف التمريض يرتدى ملابس نظيفه مكويه ويسيرون بلطف لاتسمع اصوات اقدامهم او اصواتهم فكل شئ يتم بهدوء وبانتظام ولاننسى الابتسامه التى يقلبلك بها كل عامل بالمستشفى من اول الممرض حتى مدير المستشفى . ولن اتحدث عن نظافت المستشفى وتغير الفرش كل يوم والزهور التى توضع بالغرف بالنهار وترفع منها ليلا , كما اود ان اخبركم بان انتهاء موعد الزياره يكون فى السابعه ليلا ويتم التنبيه قبل موعد الانتهاء بنص ساعه لتنبيه الزائرين بموعد مغادرتهم وتقل ابواب المستشفى بطريقه اليه فى تمام السابعه فان تاخر زائر عن موعد الخروج اضطر للبيات داخل المستشفى فى صالة الانتظار طوال الليل لانه لايسمح للمبيت بغرف المرضى سوى للمرضى والمرافقين فقط ولاتهاون فى تفيذ تلك التعليمات . وبالتالى كل زائر ينصرف من تلقاء نفسه مع موعد انتهاء الزياره ان كان يريد ان يبيت فى منزله امن (هههههههههه )
وفى صباح اليوم التالى ذهب صديقنا الى الطبيب وقام باجراء الكشف عليه واطمئن على نجاح العمليه واخبره انه تم وضع ماده داخل العين يجب عليه ان يعود بعد ستة اششهر لازالتها وان هذة الماده توضع بصفه مؤقته لمدة سته اشهر وانها تتحلل بعد ذلك , فأن لم تزال سببت مشاكل داخل العين وقام بتحزيره بان الاطباء فى بلده سيقولون له لاضروره من ازالت تلك الماده وهو يؤكد عليه من ضرورة العوده لازالتها بعد ست اشهر .
وخلال رحله العلاج تعرف صديقى على مريض اخر كان يجرى نفس الجراحه لدى نفس الطبيب واخبره هذا المريض اثناء تجاذب اطراف الحديث بينهم عن امرا حدث له وكان غريبا . فعند قدوم ذلك المريض لاجراء نفس الجراحه قام الطبيب بعمل الاشعات والتحاليل اللزمه واكتشف ان هذا الصديق لديه مشكله فى العصب البصرى للعين الاخرى ويجب اجراء جراحه بها حتى لايستفحل الامر , فقال له المريض ان مالديه من مال لايفى بقيمت اجراء الجراحه الثانيه فقال له الطبيب انا لم احادثك عن مال وانما احادثك عن ضرورة اجراء الجراحه لانقاذ العين الاخرى وبالنسبه للمال فأنت تعلم عنوان السفاره الخاصه بنا فى بلدكم كل ماعليك ان تقوم به ان تذهب الى السفاه بعد عودتك وتترك لهم قيمة العمليه وستقوم السفاره بارساله لى , وقام الطبيب باجراء الجراحه للمريض دون ان ياخدذ اجره فى الحال كما يحدث فى بلاد كثيره .
نعود الى صديقنا مرة اخرى بعد انتهاء فترة القاهه عاد صديقنا الى بلده معافى يرى بعينه والحمد لله وذهب الى الطبيب المصرى الذى ارسله الى الطبيب الاجنبى ليتابع معه مرحلت النقاهة التاليه للمرحله الاولى وبالطبع يحمل معه تقرير طبعى عما تم له بالخارج ومايجب ان يكون عليه المتابعه بالداخل , وذكر صديقنا الى الطبيب بان الخبير الاجنيى ذكر له انه يجب ان يعود بعد سته اشهر لازاله السيلكون الموضع بالعين , فقال له الطبيب لا حاجه لازالته الامر غير مهم , واخذ يتابع حالت صدقينا لمدة سبعة اشهر وفى احدى الزيارات ذكر له الطبيب بان عليه ان يذهب الى الخبير مره ثانيه لازلة زيت السيلكون من العين لان هبدا يتحلل وربما سبب مشاكل , فسافر صديقنا الى الخبير مره اخرى لازالة زيت السيلكون من عينه وعند اجراء الكشف على صديقنا قال له صديقنا انا لدى مياة على العين الاخرى فهل ممكن ان جرى لى جراحه لازالتها فقال له الخبير انا متخصص فى الجزء الخلفى للعين اما الجزء الامامى لااعمل به وممكن ان احيلك الى طبيب افضل منى متخصص فى الجزء الامامى للعين وهو يجرى لك الجراحه – ان هذه الدول تحترم التخصص جدا ولذلك يبرعون فى اعمالهم - فقال له صدقينا ولكنى استبشر بك خيرا واثق فى قدراتك فوافق الطبيب على اجراء العمليه لصديقنا بعد ان قام بالتنازل عن نصف اجره فى العمليه الثانيه كنوع من انواع الرحمه او قل المجامله للمريض . فى حين ان الطبيب المحلى عندما قام باجراء العمليه مره ثانيه له قام باخذ نفس الاجر دون اى تخفيض من جانبه . وقام صديقنا باجراء العمليه وعاد الى ارض الوطن معافى وهى يتمتع بصحه جيده والحمد لله بعد عام من اجراء العمليه الاخيره

عافانا الله وايياكم من كل شر ومن كل مرض والحمد لله رب العالمين
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

000000000000
بين طبيبة الاسنان وبائعة الجُبن
رويت الى حضراتكم كثيرا من الاخبار التى حدثت بالخارج فى بلاد الفرينجه وأرى الان كثيرا من الافواه التى لاتغلق من شدة ماسمعت ومن العجائب التى قد لاتصدق , ومن اجل ذلك اريد ان انقلكم الى حكايه من واقع البلاد العربيه التى نعيش فيها حتى اعيد الى حضراتكم التوازن العقلى والاتزان النفسى ولايشرد منكم احد ويتمنى او يحلم بان تكون بلاده مثل تلك البلاد .
ومااريد ان انقله لكم اليوم هى حكايه روتها لى احدى قريباتى والتى تعمل طبيبة اسنان فى احدى الوحدات التابعه لوزارة الصحه فى البلد الذى استطاعت ان تحصل فيه على عقد عمل .
واسمحوا لى ان انقل عن لسانها واتحدث به لتعلموا القصه
وقد عنونت لهذة القصه عنوانا هو :
يوميات طبيبه فى الارياف .
تقول تلك الفتاه ::
انا طبيبة اسنان حديثت الخرج بتقدير جيد جدا وأنهيت فترة الامتياز والحمد لله
وقد حصلت على عقد عمل باحدى الدول العربيه . وذهبت الى استلام العمل فى مركز صحى يقال عنه :وحده صحيه
وهذه الوحده تبعد عن مكان أقامتى حولى اربعون كليوا ذهابا ومثلهم فى العودة
فاستخدم احدى الحافلات العامه لمسافه 34 كيلوا ثم يكون امامى خيارين كى أصل للقريه التى عينت بها , وكلا الخيارين افضلهم مر , فالخيار الاول ان استخدم ركوبه ( اركب حمار, اعزكم الله ) حتى الوحده الصحيه وهذا من الصعب بمكان حيث ان مظهرى لايسمح بذلك , كما اننى لم اعتاد ركوب تلك الدابه حيث ساكون مطروحه على الارض بمجرد ان تتحرك بى تلك الدابه .
اما الخيار الثانى هو المشى بالاقدام لمسافة سته كيلوا متر ذهابا ومثلهم ايابا , ولا تنسو ايام البرد والمطر فى الشتاء وايام الصيف الحار .
المهم نحن الان وصلنا الى الوحدة الصحيه دخلت الوحده الصحيه وقمت بالتوقيع فى الدفتر وقمت بالتوقيع ايضا لباقى الزملاء فى القسم لان الاطباء قاموا بعمل نبتجيه للحضور اليومى فتم تقسيم الايام على الاطباء على مدار الاسبوع ومن يحضر فى يومه يقوم بالتوقيع نيابة عن الاخرين . واذا حضر تفتيش من الوزاره يتم استدعاء باقى الزملاء بالتليفون .
المهم دخلت القسم الخاص بى وألقيت الصباح على الممرضه التى ردت دون اكتراث : صباح الخير يا ضكتوره ( تقصد دكتورة) ولكنها تفخم ال دال فتخرج من فمها ضاض
المهم قالت الممرضه اجبلك فطار ياضكتوره .. طبق فول من اللى قلبك يحبه مظًبطه عمك احمد ... مين عم احمد دة ... دة بتاع الفول اللى على اول البلد ياضكتوره .
المهم انا قلتلها متشكره ...
طيب يافاطمه ( فاطمه دية الممرضه بتاعة طبق الفول المتظبط عند عم احمد ) استدعى اول مريض ... الله ..ايه ياضكتوره مش لما نفطر الاول ونحبس بكبايه شاى ( دة فاطمه اللى بتقول للدكتوره ).؟؟؟؟
المهم بعد مافطرت وحبست بالشاى استدعت اول مريض .
اعد المريض على الكرسى وبالكشف عليه وجد انه يحتاج الى حشو للدرس .
هاتى يافاطمه الكونترا ( الكونترا ديه الة الحفر الخاصه بالدروس )
فاطمه أثار الزيت بتاع الفول مازال عالق بيدها .. المهم ... اتفضلى ياضكتوره الكوانترا ( هكذا تنطقها فاطمه بالفتح بعد الواو)
تسمك الطبيبه الكونترا وتبدا فى العمل فينقطع التيار الكهربائى ويصيب الدكتوره الضيق لعدم اكمال عملها .. وتنتبه الدكتوره على صوت خلفها فى غرفة الكشف لتجد انه صوت الممرضه فاطمه , فاطمه تمسك بكيس كبير وتتناقش مع اخرى بالغرفه وتقول لها : لا..مايفعش ..على قسطين فقط.. اربع اقساط ماينفعش ... وتركز الدكتوره فى الامر تجد ان فاطمه تبيع داخل العياده بل داخل حجرة الكشف احذيه للمرضى ولزملائها فى العمل( لزوم الجرى وراء لقمة العيش وزيادة الدخل , وكل العيش يحب الخفيه زى مابيقولو) وتكتشف ايضا ان من تحادثها فاطمه فاطمه هى ام سيد التمرجيه التى تبيع الجُبن ايضا للمرضى والعاملين داخل العياده . وهنا تنفجر الدكتوره فى نوبة غضب مما يحدث امامها . وتذهب الى مدير الوحده لتشكوا له من الممرضه والتمرجيه فيقوم رئيس الوحده باستدعاء كلتاهما( وتظن الطبيبه بان رئيس الوحده سيقوم بتحويلهما الى التحقيق او بخصم اسبوع من راتب كل منهما.
وبعد ان تحضر الممرضه والتمرجيه يظهر على وجه المدير الغضب ويقضب عن جبينه ويرتفع صوته ويخبط على المكتب )
قائلا لهم :
ان من يريد ان يبيع شئ يبيعه خارج حجرة الكشف وليس بداخلها ..!!!
على فكره يافاطمه ابقى شوفى شبشب على مقاس المدام وانتى ياام سيد هاتي لى 2 كيلو جبنه بس اوعى تكون دلعه زى بتاعت المره السابقه ( هذا هو كلام رئيس الوحده للممرضه والتمرجيبه بعد ان قام بتعنيفهم ) وهنا تخرج الدكتوره مسرعه وتحمل حقيبتها لتعود الى البيت محطمة النفس ناقمه على مايحدث لها وتلعن اليوم الذى ارسلت فيه الى كلية الطب واليوم الذى عملت فيه فى ذلك المركز .. تاركه المريض مازال جالسا على الكرسى فى انتظار عودة التيار او عودة الطبيبه
وكلا من الطبيبه والتيار لن يعود
انتهت قصة قريبتى التى روتها لى . ولا تظنوا انها قصه من نسج الخيال وانما مارويته لكم حدث فعلا والسلام عليكم

0000000000000
بين السفاره والمواطنين بالخارج
طالعتنا جريدة الاهرام القاهريه فى عددها رقم 43257 لسنة 129 من صدورها . الصادره يوم الجمعه 13/5/2005 بالصفه الثامنه عشر , بخبر مدفوع الاجر يقول الخبر
بيان الى المواطنين الايطالين المقيمين فى مصر
استفتاء 2005
والموضوع ياساده ياكرام يتلخص فى ان الحكومه الايطاليه تقوم باجراء استفتاء عن قانون لاصدار تشريع خاص باربع مواضيع هم
1-الحدود المقننه لعمليات البحث العلمى والتجارب عن الخليه الحيه فى البويضه الملقحه
2-الحدود المقننه للسماح للافراد المعنيه بعملية التخصيب المعملى .
3-القواعد المنظمه للسماح للافراد المعنيه وكذا حقوق الخلايا المخصبه .
4-حظر التخصيب من الغير
هذه هى المواضيع التى يتم الاستقتاء عليها للمواطنين الموجودين بالخارج وماعلى المواطن الا ان يدلى برايه فى تلك المواضيع وسترسل له السفاره مظروف فيه نماذج الاستقصاء وداخل المظروف مظروف اخر مكتوب عليه عنوان السفاره وملصق به طابع البريد
اى كل ماعلى المواطن هو ان يقول نعم او لا على تلك المواضيع

هل يوجد احترام اكثر من ذلك لرأى المواطن حتى ولو كان خارج حدود الوطن ؟؟؟؟؟؟
لن اعلق بأكثر من ذلك

[/frame]منقول


2 
مهره

ابدعت في انتقاء الطرح الرائع والمميز..
يعطيك العافية على جمالية طرحكـ الراقي ..
رائع ما نسجه القلم من حروف ..
تألقت بروعة موضوعك ..


3 
مجدى سالم




حروفك عقد لؤلؤ طرزت فرحتنا بمشاركتك
الذي اضافت البهجة والسرور بعطر مرورك
وجمال روحك الرائعة الراقية
.. ربي يبارك بعمرك ويحفظك من كل شر




4 
عطر البنفسج

[align=center]لكل قصة نبرة مختلفة
ولكل قصة حكايات
ولكن
نكتسب منها
العبرة والفائدة
وقد نكتسب طرقا جديدة
في حالة وقوعنا في نفس الادوار
فشكرا لتلك القصة الجميلة


[/align]


5 
مجدى سالم



حروفك عقد لؤلؤ طرزت فرحتنا بمشاركتك
الذي اضافت البهجة والسرور بعطر مرورك
وجمال روحك الرائعة الراقية
.. ربي يبارك بعمرك ويحفظك من كل شر




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.