العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
سكون الجو


الجزء 1


نزلت لولو من الدرج واتجهت لغرفة الفطور ودخلت ولقت الاهل كلهم موجودين .. لولو : صباح الخير !
حبت راس ابوها وامها وقعدت تفطر .. هتوف : يله بسرعة ترى تأخرت ع الجامعه .
لولو : يوووو انتي وش الي معجلك خليني اخذ لي كم حبة زيتونه .
هتوف : ي قلبي بس .. سامعه يمه ! .. البنت وش الي معجلك .. يقوووووول ياللي ماوراه حظور وغياب .
لولو : وبعدين الي يسمعك يقول انك فووتي محاظرات .. ترى هاليوم مايعتبر غياب عندك .
هتوف : اكلي بسرعة .. ابدق ع السواق واول مااطلع ألقاك راكبه السيارة .
وقامت
بعد ماراحت هتوف .. لولو كانت تراقب خروجها : شفتي يمه .. بنتك على ايش مستعجله ؟
ام تركي : مالومها .. البنت عندها حظور وغياب .. يعني السالفه مو سالفه اختبار ابو 5 درجات .
لولو : ولو يمه .. وبعدين نسيتي المثل الي يقول .. وفي التأني السلامة !
ام تركي : لا مانسيت .. البنت راكبه السيارة تنتظرك .. يله روحي .
لولو انتبهت لتركي : حبيب قلبي !
تركي : شفيك ؟
لولو : لو.. لو ! .. لو انا محل تركي هتوف الله يسلمها مارح تعصب ابد .
تركي قعد بعد ماحب راس امه وابوه : لاني عارف الوقت وعارف كل شي يخص الجامعه والمدرسة .. وعارف كل شي يخص التعليم .
لولو : يوووووو خلاص ابترك الفطور .
وقامت وهي معصبه
بعد ماراحت لولو .. ام تركي : ولدي .. خذيت ملفك الي امس كنت تشتغل عليه ؟
تركي : أي .. بس يمه يمكن اليوم مااتغدى باليبت .
ام تركي : وليه ياولدي ؟
تركي : خويي سلمان عازمني ع الغدى .. وبصراحة الولد كل مرة يقولها بوجهي وهالمرة الخامسة الي يترجاني اجي لعزيمته .. فشله يمه مااحظر .
ام تركي : صح كلامك .. بس لاتتأخر عن البيت .
تركي : ابشري يمه تامرين على شي ؟
ام تركي : سلامتك .
قام وطلع من البيت واتجه للسيارة وركبها .. راح للمدرسة وهو لازم يكون اول الحاظرين في الطابور عشان الرياضه الي قبل الدراسه بحكم انه مدرس رياضه .
لولو بالفصل : يوووووو وشفت ذيك البنت الي شعرها يهبل يهبل يهبل .. لونه مبين انها صابغته بس لما سئلتها بعد مارقصت قالت انه طبيعي .. انا اشك انها سعوديه !
مها : وقلتيلها وش جنسيتك ؟
لولو : تقول ان امها فلسطينيه وابوها كويتي بس البنت .. تحفه .. اتوقع لو أي واحد سعودي يشوفها بيحبها وبيكتب فيها قصيد ولا وبيسوي لها هديه كل يوم .
درر : طيب وحاطين ورق عنب وسمبوسه ومقبلات ؟
لولو : أي .. الورق عنب حقهم ( وتلذذت ) امممممم .. وسئلت ام العروس عنه وقالت من وحده سوريه .
في : عاد السوريات يعرفون يسوون كبيبه ؟
لولو : يعرفون كل شي .. بسم الله منهم !
حلا : أي .. وشفتي بنات حلوات ؟
لولو : شفت ملكات جمال .. الي جسمها يهبل والي شعرها كثيف .. وفي بنات من الثانويه جايات .
علا : ومنهم ؟
لولو : بنت الغرير وبنت الداهي وبنت العقيل وبنات كثير اعرف بس اساميهم .
جوري : شفتي خويتي سحر ؟
لولو : لالا .. ماشفتها .. مو تقولين انها رايحه عمره مع خوالها ؟
جوري : يعني ماجات ؟ .. تقول انها بتجري قبل العرس بيومين .. عاد اذا اهلها هونوا اكيد الحين بالمدينة ولا بالطايف .
حلا : عاد الطايف بررررررررررررد .. امي وقبل امي وقبله يقولون امطار .
في : بنات بنات .. تخيلوا رحت لمحل مكياجي ولقيت الروج الي يجنن .. بس ماقدرت اجيبه بالمدرسه اخاف المراقبات يجون ويفتشون وتصير سالفه .. عاد انا ماصدقت خير وخذيت اللون الي ابيه .
علا : ووش لونه ؟
في : لونه برتقالي بس وش كهالبرتقالي ! .. اتوقع عليك يالولو بيطلع عليك كيوت لان ملامحك ناعمه .
درر : وماشفتي محلات فيه تخفيضات ؟
في : لا والله اللهم بس سيتي ماكس .
حلا : عاد في شي يستاهل ولا كالعاده يجيبون ألوان غامقه ؟
في : لا والله في حلوات حتى لو غامقه .. شفت فستان قماشه استرتش اسود .. هو نسيت موديله لان امي تقول بسرعة اشتروا الي تبون واطلعوا .
مها : المهم بنات قومن نتمشى ترى ماليت من الجلسه .
البنات قاموا وتمشوا بالساحة وتمشوا وكأنهم عرضة
مها : بنات بنات اليوم بروح للسوق تروحون معي ؟
جوري : أي سوق ؟
مها : سوق ال.............. تراه توه يفتح قلت خلينا نتمشى شوي فيه ونشوف وش حاطين محلات .
حلا : والي يرحم والديك اكيد مافي مطاعم .
جوري : طيب خلونا نروح لمه ونتشفى !
في : بنات طيب ليش مانروح لل................. احسن من هالمركز الي توه فاتح .. عالاقل نستفيد وقت .
لولو : أي والله واذا كمل هالمركز محلات نروح له .
درر كانت تتمنى مشاركتهم بس للاسف ضروفها كعس ضروفهم .. اهلها من النوع الي مايبون البنت تطلع الا بس معهم يعني تروحين مع خويتك لحالك لا بس تروحين مع اهلك وتشوفين خويتك معليش !
حلا : درر .. بتروحين معنا ؟
درر : والله ماظنتي اهلي مايرضون اني اطلع معكم لحالي .
لولو : بس حنا بنات متربيات .
درر : ولو اهلي ويخافون علي كثير .. خلوها المرة الجايه .

ءءءءءءءءءءءءءء

دخلت درر واتجهت لغرفة امها وفتحت الباب لقت امها تخيط ع السرير .. درر : اهلين يمه .. وش قاعده تسوين ؟
ام لميس : وش قاعده تشوفين ؟
درر : طيب ليش ماتودينها الخياط احسن من انك تتعبين نفسك ؟
ام لميس : الخياط مايطلعه بدري وانا ابيه لبعد بكره .
درر : وليش مستعجله ؟؟ شمعنى بعد بكره ؟
ام لميس : بوه عزيمة حريم وودي تروحين معي .. يمكن الله يفتحلتس نصيب وتعرسين .
درر : يمه ترى من سالفة اختي الكبيرة تعقدت من الرجال .. اوف بس .
ام لميس : مو يقولون اصابع يدينتس مو سوى .. وبعدين الغلط على ابوتس الي ماعرف يفتش عن ماضي هالرجال .. ولا كان مزوجينها هالابن الحلال الي مايهينها كل يوم .
درر : يمه .. اليوم خوياتي بيروحوا للسوق وانا تعذرت منهم .
ام لميس : ازين .. وشوله تروحين ؟
درر : يمه .. ابي استانس .
ام لميس : اذا ناقصتس شي قوليلي وانا اوديتس للسوق .
درر : والله يايمه مو ناقصني شي .. الا شخبار لميس مع هالزفت هذا !
ام لميس قطعت الخيط بسنها : وش اخبار بس ! .. كل ضرب وحتسي مو زين .. اقول ودي هالجلابيه بالدولاب ونادي ابوتس على مااقلب الغدى بالصاله .

درر: يمه ابوي جاب لبن نادك ؟
ام لميس : أي .. بس نسيت لأحطهن بالثلاجة الحين تلقينوه حار .
درر طلعت مع امها .. درر : ووشلون الغدى ؟
ام لميس : عنبر .. ( ورن جوال ام لميس ) الو .. هلا .. ايه ( وطولت تسمع ) اييييه طيب .. على خير .
وسكرت : بنيتي ابوتس بيتغدى برى حطي الاكل بالصاله انا بروح اشوف التمر التنكة واجي .
درر : طيب .
نزلت تحت واتجهت للمطبخ وجابت فوطة وفرشتها بالارض وشالت القدر وحطت فوق الفوطة عشان الحرارة .. وبعدها جابت بلم بيضاوي ومغرافه وحطتهم عند القدر .. فتحت الدرج واخذت سفرة وفرشتها بالصاله على اساس العادات والتقاليد الغذائية السعوديه .
طلعت من المطيخ للصاله وتشيل صينيه الاكواب والماء والصرار وحطتهم بزاويه السفرة .. غسلت الجرجير وحطته بصحن وشالت صحن الجرجير والفاكهة وحطت صحن الفاكهه عند السفرة وصحن الجرجير ع السفرة .. غرفت من العنبر ع الصحن البيضاوي ووزعت الرز بحيث الي بوسط الصحن يصير فراغ وبعدها غرفت كميه وحطتهم بالفراغ وطلعت من المطبخ وشافت امها تاكل الجرجير .
درر : يمه ريحة العنبر بالرااااااااااااااااس .
ام لميس : شفتي ! .. صالح ضرب لميس لمين حمر وجه البنت .
درر : وهي وش سوت ؟
ام لميس : وش بتسوي ! .. البنت لا حول ولها ولاقوة غير رب العالمين .. وانا قلت لأبوتس اسئل عن الولد قال لااااا انا عارف ومفتش عن سمعته وهذا اخرتها .
درر : وليش ماتطلب الطلاق منه ؟
ام لميس : متقدر .. البنت ياعمري بس تصيح وهو يجي بأخر الليل سكران .. ويله كل يوم ع الحال .

ءءءءءءءءءءءءءءءءءء

يفتش ع اللبتوب ويسجل العلامات .. مشغول بدرس بكره .. دخلت ام تركي وشافته يحسب ويكتب شي بالورقة الي فوق الطاولة وقعدت بجنبه .. ام تركي : وشلون الشغل ؟
تركي : زين .. ابوي جاء من الشركة ؟
ام تركي : أي .. بس قعد بالمشب يشوف المباراة .. تدري اليوم مباراة النصر والهلال .
تركي : يووووو ابوي متعصب هلال واكيد الحين لابس طاقية الزعيم !
ام تركي : ابوك ! .. مايخلي عوايده .. ( وبدت تلمح ) تتذكر عرس خويتي ؟
تركي : أي .
ام تركي : شفت حريم واجد .. والبنات ياكثرهم بالعرس .. وش كهالبنت الي تطير العقل .. طول ورزة وجسم يهبل وكالوجه الي لاااااا اله الا الله مشالله تبارك الرحمن سبحان من خلق وصور .
تركي : أي .
ام تركي : ووحده منهم سئلت عنها ولقيتها ياولدي هي المناسبه لك .
تركي : لا يمه اصبري .
ام تركي : ولييييش ؟
تركي : اصبري علي شوي .. وبعدين وش فيك طايرة كأن احد يسابقك ؟
ام تركي : بس البنت تهبل ومابيها تطير من يديني .
تركي : لا اصبري خليني امر سنة عشان اهيئ نفسي .
ام تركي : كيفك .. بس لعلمك ترى البنت بتطير لان ياكثر الي يتقدمولها .
تركي : الله يوفقها ويستر عليها بس انا توني .
دخلت المجلس وشافت قوارير خمر كثير وشالتهم وحطتهم بالزباله وهي متقرفه من ريحة الغرفة وكأنها داخله غرفة باكستانيين .. نظفت علبة الدخان وشالت الثياب الوصخه وحطتهم بالغساله .
لميس
" الله يسهل علي بس .. صحيح ان صالح نصيبي بس لي كم سنة عنده وهو مبهذلبي ومعذبني ليل نهار .. اتمنى بس انه بس مايطردني من البيت "
وحطت صابون المواعين لان صابون غسيل ثياب حقهم مخلص وصالح بخيل فما دبرت الا بهالصابون .. خلص دوران الغسيل واخذت الثياب .. طلعت بالحوش ونفضتهم ع الحبل .. دخل صالح وكان معصب : لميس !
طاحت الفنيلة من يدها : هلا طال عمرك .
ركضت لميس له : خير ؟
صالح كاتم العصبية بس فجرها بكف !
طاحت البنت : وش سويت ؟
صالح : انا كم مرة اقولك لاتكلمين كثير .. شوفي وين وصلت فاتورة الجوال .. 500 ريال وخسرت هال500 بسببك .. ياجعلك تموتين قبلي يابنت الكلب .
لميس : طيب طيب والله ماااعودها .
صالح : انتي تتوبين !
وسحب شعرها لين تعبت الغرف كلها بصرخات لميس
لميس : خلاص صالح والله اتوب والله .. والله ماعاد اسويها والله .
صالح : عشان تعرفين شلون قد زوجك يتعب وانتي مايهمك ..
لميس انتبهت له !
صالح : زوجك عليه ديون وانتي بس تهذرين بهالجوال وتحكين مع الرفيقات الي الله يعلم بأخلاقهم .. وانا الي اقتصد على نفسي عشان عيالي الي بيجون يلقون الي ياكلونه وهذه نهايتها يالطيبة .. المخلصة يالاصيلة !
لميس : والله اسفه .. والله ماكان قصدي اتعبك .. اعذرني حنا يالحريم راعيات سوالف والله مااكررها اوعدك .
صالح رماها : انقلعي من وجهي !
لما راح صالح لميس تبكي على الي سوته .. ندمت على انها طولت بالجوال ولااهتمت للحالة الماديه لصالح ..
لميس راحت للمقلط ودخلت وجلست قباله .. لميس : اسفه حبيبي على الي سويته .. والله ماكان قصدي اني اضايقك .. انا كنت بس ابي ألهي نفسي .. ووكنت ابي ...
صالح : تلهين نفسك ! .. رتبي البيت .. شوفي المطبخ وش يبيله يتنظف .. امك ماعلمتك السناعة ؟؟؟ ولا تبيني انا الي اعلمك يابنت هذله ؟
لميس : والله مو كان قصدي ( وباست يده ) والله اسفه حبيبي .. انا بس كنت ابي اتسلى وبس .. ماعرفت ان هالامر يزعجك او حتى له دخل براتبك .. حبيبي .. انت مرتاح معي ؟
صالح : انا ماارتاح واحس انك زوجتي الا لما تسوين لي هالغرض الي ابقولك عليه .. احس انك كبيرة بعيني واحس ان عندي حرمه تعرف الحياة الزوجيه وتعرف قيمة زوجها وانها ماتسوى بدونه .
لميس : قول قول وانا اسويه .
صالح : سمعي .. الحين بعطيتس فلوس وابيك تروحين للسوق وتشترين لي بنطلون وتيشرت .. وتشترين لي كل انواع التجميل من حلاقه وعطورات وكريمات وسفرة جديده وصحون للحلى والمعجنات .. وبعد مشوار السوق ابيك تروحين للبقاله وتشترين عدة الحلويات والفطاير والعصيرات .. في عزيمة بسويها بكره بالليل
وابيك تجهزين كل شي الليلة لان بكره عليك تنظيف البيت كله .
لميس : طيب وهالرجال الي بيجون تعبانين ؟
صالح : شلون تعبانين ؟
لميس : عشان اذا عندهم سكر عشان الحلويات والفطاير وكذا .
صالح : بسم الله على اخوياي ! .. وبعدين وش عرفك ان اخوياي في منهم تعبان !
لميس : لا بس كنت ابي اسئل عندك اصدقاء تعبانين ؟
صالح : أييييه .. على بالي مخاويتهم .. قدامي الله الله ومن وراي يعلم الله .
لميس : صالح .. انا والله ماحطيت ببالي احد غيرك .
صالح : لاتقعدين تمثلين .. المهم ابيك الحين تروحين وصدقيني ! .. لما تسوين كل اللزوم ايا انك بيكون قدرك عندي عالي .. ومارح اشوف غيرك للابد !
لميس ابتسمت : طيب الي تشوفه .
صعدت الدرج وكانت متحمسه ع المشوار .. متحمسه لتلبية طلب زوجها .. تبي تكبر بعينه بأي طريقه بأي وسيلة .. بس المهم تشوفه فرحان ومبسوط .. لبست عباتها وطلعت برى بس تذكرت من الي بيوديها !
دخلت للمقلط : صالح .. الحين مو انت الي بتوديني ؟
صالح : معصي ! .. روحي مع لموزين .
لميس : طيب .
طلعت من البيت وأشرت تبي احد يوقف لها ووقف لها سعودي : لو سمحت تعرف سوق ال .....
السعودي : أي .
لميس : ابيك توديني له .. بس كم المشوار ؟
السعودي : يااختي 15 ريال .
لميس : طيب بس ... ابيك توديني مشوارين السوق والبقاله .
السعودي : الي تامرين عليه مدام .
لميس فرحت وركبت

ءءءءءءءءءءءءءءءءءء

نزلت لولو تحت ولقت تهاني اختها الكبيرة وامها .. لولو : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
تهاني : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
ام تركي : على وين المشوار ؟
لولو : بروح للسوق .. ابشتري فستان لعرس ولد صديقتك ياام تركي .
ام تركي : الله ! .. توه العرس .. باقي عليه شهر .
لولو : يمه .. انتي تعرفين بنتك كويس .. لازم تشتري القماش حقه والذوق بيستمر لمدة اسبوع .. طبعا الاسواق مو زي بعض يعني شريتي للقماش بتتطول وحتبتدي اليوم .
تهاني : ايوه ! .. ومتى التفصيل انشالله والاكسسورات .. هالشغلة ما تخلصينها الا لما بيبقى ع العرس يوم .
لولو : مو عشان كذا لازم ابدي بدري .. يله تشاو .
ام تركي : ومن بتاخذين معك ؟
لولو التفتت : صحباتي .
وطلعت
نزلت من الدرج وطلعت برى وركبت السيارة وراحت للسوق
رف الصحون فيها ماتتوقف له العيون .. الالوان متناسقه وفيها بعض الجرائة وبهض الهدوء وبعض البساطة .. لميس تتفحص وش اللون الي يحبه زوجها .. الي يحبه صالح !
انتبهت لصحن دائري واخذته : على كم هذا ؟
البايع : 30 ريال .
طلعت لميس من المحل وراحت لمحل ثياب الرجال .. دخلت وشافت الالوان والموديلات .. قررت انها تشتري جاكيت رسمي وبلوزة يكون فيها بعض اللمعات .. اشترت بلوزة كحليه ونسقته مع بنطلون وجاكيت ..
طلعت من المحل وقالت ابي اشتري بلوزة وتنورة عشان العزيمة ..
دخلت محل وشافت كم موديل وانتبهت على 2 من الفساتين .. واحد لونه برتقالي والثاني لونه وردي .. دخلت لولو بغرور وتمشت بين المعاليق ورن جوالها .. لولو : هلا درر .
درر : هلا والله شلونك ؟
لولو : بخير .. اليوم ماداومتي بالمدرسة ! .. سلامات ؟
درر : الله يسلمك بس امي تعبت وقلت خليني اغيب .
لولو : اها .. عاد فاتت مواقف !.. سوينا حنا البنات اكشن مع الاستاذات .
درر : ايوه ووش سويتوا ؟
لولو : تخيلي معلمة الجغرافيه الي مانسميها الا النايمة .. ( انتبهت لوجود لميس في المحل ) .. درر .. تتوقعي مين الي اشوفه يشتري الحين !
درر : اممممم .. مها ؟
لولو : نونو .
درر : امممممم حلا ؟ .. مو اعرفها كل يوم بالسوق .
لولو : لاااااا .. شخصية لاتخطر على بال بشر !
درر : مين ؟
لولو : لمييييييييييييييييييس .
درر فتحت فمها : اوما !
لولو : ولا ورايحه لركن الشباب .. شسالفه ! .. ( اقتنعت ) اهاااا ليكون بتشتري لحبيب القلب !
درر : اكيد ولا اختي راعية سوق ! .. اصلا ماتعرف الموضه الا مني .
لميس محتارة بين تيشرتين .. تبي تشوف أي بنت قريبة لها وشافت لولو .. اتجهت لها : اهلين لولو شخبارك ؟
لولو تكتفت : اهبل ! .. الا شتسوين بالمحل ؟ .. لمين هالتيشرتات الحلوة ؟
لميس ماعندها اخ وماتبي تكذب عليها .. لميس : هذا شي خاص فيني !
لولو : شي خاص فيك ! .. قولي لحبيب القلب وانتهت السالفه .
لميس استحت !
دخل تركي بيشوف له بلايز .. شاف لولو مع وحده وقرب لها .. تركي : لولو .
سكتت لميس !

00000000000000


2 
سكون الجو

الجزء 2

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


لولو : اهلين ياخوي .. وش جابك هنا ؟
تركي : جاي اشتري .. المهم تاخذين اغراضك وتطلعين فاهمه !
لولو : طيب طيب ( ووجهت هالكلام للميس ) لميس اعرفك على اخوي .. كبير البيت .. وحيد امي وابوي .
لميس سكتت ! وبعدها قالت : أي احلى هذا ولا هذا ؟
لولو : والله لو بتسئليني عن التيشرتات فجاهله فيهم .. تركي أي احلى هذا ولا هذا ؟
تركي : الابيض احلى .
لولو : شفتي ذوق الرجال شلون بياخذ العقل ! .. المهم قولي لحبيب القلب ان الي مختارك اياه اخوي تركي .
لميس : عشان يذبحني !
لولو : بصراحة زوجك مااحد يطيقه .
لميس : لولو .. احترمي نفسك !
لولو : طيب طيب لايزعلون الطيبين .
لميس : عن اذنك .
بعد ماراحت لميس .. تركي : انتي شلون تتعرفين ع الاشكال هذه ؟

لولو : ووش فيها هالاشكال ؟
تركي : والله مبين فيها انها مو لله .. تخوف !
لولو : اقول قبل لاتتهم اقولك وش تطلع .. هذه اخت وحده من خوياتي وبعدين هي مادخلت معي ميانه وانا مالي أي احتكاك فيها .. مثل الزملاء مااعرفها الا ببيت اهلها ولا بعمري ماشفت بيتها .
تركي : الاخت متزوجة ؟
لولو : أي .. وبعدين قبل انا جايه عشان اشتري لي جزمة وبس .
تركي : والفستان الي قالته امي ؟
لولو : مالقيت شي حلو .. ع العموم لما تتكلم عن وحده من طرف صحباتي ياريت تتكلك يليق بالرقي والاسلوب الحضاري .. وهالحرمه الي تسبها حضارة جنابك من الحريم الي تتمناها انت ياتركي .
وتركته بعصبية
تركي يتأمل كل كلمة فيها !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلت محل العطورات وشافت العطور الحديثه بس كلهم غاليه .. شافت عطر رخيص وشمته .. من خلف قزاز المحل تركي يشوف البنت الي تشم ريحة العطر .. لميس تشم ولا عاجبها أي واحد بس الي ماخذ عقلها ريحة التوت .. لميس : لو سمحت .
تركي تركها وراح للولو
في السيارة
لولو : تركي انت لو شاري البنطلون الاسود بيطلع عليك وااااااااااااااااااااااااااااااو .
تركي : ماعجبني .. واذا عاجبك ليش ماشريتيه لأبوي ؟
لولو : يووووو انت تعرف بابا مايحب هالنوع .. ابوي من يوم يومه رسمي ومايحب حركات الشباب السخيفه .
تركي بطرف عين : يعني انا سخيف !
لولو : لالا حشى والحشى عن ألف يمين .. انت تهبل .. انت قمر .. انت زينة الانوار يانور .
تركي : بس بس بس .. المهم البنت الي شفناها بالمحل شسمها ؟
لولو : لميس .
تركي : وغريبه مو جايبه زوجها معها .. اكيد زوجها طيوب عشان كذا خلاها تتمشى براحتها .
لولو فجرت : بللللللللللللللللللللللله ! .. هذا طيوب ؟
تركي : ووش فيك تقولينها بقرف ؟
لولو : انت لو شايف المشاهد اليوميه الي بينهم يوووووو كان ترحمها قبلي .. من يوم ماخذاها وهي ماشافت خير منه .. يشرب ويدخن ولا بس يضرب مرته واليوم الي مايضرب فيه لميس مايعده من عمره .
تركي : الحقير .. وهي ليش ساكته عنه ؟
لولو : تموت فيه .. حنا قلنالها تطلقي منه بس هي عيت .
تركي : انا من رايي تطلق منه ولاتجيب عيال وتتوهق فيهم .
لولو : قلنالها كذا بس الحب ياتركي الحب ! .. قبل شوي هاوشتني لاني بس سبيت زوجها .
تركي ابتسم ! .. تركي : معقولة .. لهدرجة تحبه ؟
لولو: مااقول الا حسبي الله ونعم الوكيل فيه .. جايه المحل عشان تشتري له بلايز .
تركي : الله يستر عليها ويوفقها معه .
لولو : انا مااقدر احكم بينهم بس اسحه مو موفقين .. كل يوم اتهام حتى البنت شكت بأخلاقها .
تركي : الله ييسر عليها حياتها .
وتنفس تركي نفس غريب !

ــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلت البيت ونادت صالح : طويل العمر .. ياطويل العمر .. حبيبي .. طال عمرك .
استغربت وكأن مافي احد بالبيت .. طلع صالح وسكران لدرجة اولى .. لميس قربت له : حبيبي .. ليش تبي تدمر حياتك .
صالح : كذا .. انا ابي حياتي كذا عندك اعتراض ؟
لميس تحاول تمسكه : حبيبي والله مو زين لصحتك و...
صالح تفلت منها : صحيتي وش فيها ؟ .. من احسن مايكون .
لميس : انت لو تدري وش تسوي الحين ماقلت من احسن شي .
صالح وسطرها كف ومن قوة السطرة طاحت بالارض .. لميس : حبيبي !
صالح : انتي من يوم ماشفتك وانتي شوك ببلعومي .. نصيبي الي ماتهنيت فيه .. انتي مين بيرضى فيك !.. زين ان خذيتك ولا كان صرتي عانس ماتسوين شي .
لميس نزلت راسها !
صالح : انا ماتزوجت البنت الي احلم فيها .. انا توهقت مع وحده ضعيفه ( وتفل ) قرف زباله .. بلشت عمري فيك .. ولا لو انا للحين عازب كان فكرت بللي ببالي ابرك منك .
لميس استغربت : من الي ببالك ؟
صالح : بنت عمي ضحى ! .. بنت عمي الي من يوم وانا بالثانويه وهي بقلبي .. بس ابوها الله لايوفقه لادنيا ولا اخره .
لميس : تدعي على عمك ؟
صالح : أي ! .. وشتبين ؟
لميس : كنت تحبها !
صالح : اعشق التراب الي تمشي عليه .. عيونها السماويه ( وصدم بالمزهريه ) والشعر الاسود .. والطول طول نخله .. والشفايف الورديه مو مثلك .. شعر نحاسي تقل حريقه !.. والطول فرن .. من زينك .. انا ابي اعرف عيون خواتي وين يوم يختارونك لي ؟
لميس تضايقت بقوة !
صالح : انت اصلا خرطي .. ماتسوين ربع ضحى ! .. ضحى حبيتها وكتبت لها قصيد وكل اخوياي علمتهم وانصدموت يوم خذيتك .. بس حظي ! .. مقرود من يوم يومي .
لميس : طيب .. تامر على شي ؟
صالح : انقلعي من وجهي !
لميس حزنت وصعدت فوق وصالح بعد خطوتين طاح من قوة الشرب .. لميس في نص الدرج : حبيبي !
نزلت وقربت له وضربت راسه .. سحبته للمقلط وحطته ع الفراش ولمست راسه وكانت حزينه .
نزلت درر تحت عند امها بالصاله وجلست .. درر : يمه تتوقعين خويتي لولو شافت مين بالسوق ؟
ام لميس : يعني من ؟ .. اكيد وحده من هالخويات .
درر : لا .. شافت لميس .
ام لميس : بنيتي !
درر : أي .. بس غريبة تطلع للسوق ؟؟؟ .. ولا وتقول انها شاريه هديه لصالح .. عاد انا اسئل صالح يحب الهدايا منها ؟
ام لميس : وليش مايحب ؟ .. هي مرتوه مو عدوتوه .
درر : لا بس انا اسئل نفسي .. صالح من النوع الي بس عشقه الظلم .. ودايم يحط تركيزه على خويتي .. بس اختي ليش مهتمه فيه ؟
ام لميس : رجلا .. يعني بتسوين هديتن لواحدن غريب ؟
درر : بس هي عارفه طبعه .. هو اقشر وعيشته محد يطيقها .. ليش تتعب نفسها معه ؟؟ ليش ماتطلق منه ؟
ام لميس : الزواج يا بنيتي مو يجوزلي ولا مايجوزلي .. الزواج انتس تتحملين كل شي من رجلتس .
درر : عاد هو رجال ؟؟؟ .. يارب تطلق منه !
ام لميس ضربت بنتها : وعردز يفصتس قولي امين .. تخربين حياة خويتس ؟
درر : يايمه وعاد هو زودها .. كل يوم والثاني تشتكي منه .. صرت ماطيق اروح لبيتها .
ام لميس : الشكوة لله .. المهم ذاكرتي دروستس ؟
درر : أي .. بكره خلينا امتحان ابو 10 درجات ( وطيرت عيونها ) وخلصته مو تقولين مهمله !
ام لميس : صبيلي القهوة .
وصبت القهوة لامها .. درر : يمه .. خويتي امها رايحه لعرس ليش ماتروحين معها ؟
ام لميس : وشي ؟ .. وانا شعرفن بأم خويتس ؟ .. وش علي منها ؟
درر : انا بنظري تستفيدين من هالعلاقه .. مجرد تسليه .
ام لميس : الله يخليلي خوياتي الي بالحي .. مايقصرن كل يوم والثاني يجنن بالبيت .. مو مثل بعض الناس لو تبي الوحده تشوف خويتا تعزما بالسوق ويبيلهن مصاريف !
درر : تعايريني ! .. وبعدين انا مو أي روح اسوق .. لازم سوق يكون من النوع الي انتي وبابا تفضلونه ومتعودين عليه .
ام لميس : هذا الزين .. البنت اذا راحت للسوق الي يحبها امها وابوها تكبر بعينهم .. ومو بس تكبر بعين اها وابوها تكبر بعين الخطاطيب الي يجونا .
درر : لا والله ! .. قولي ق !
ام لميس : ها !
درر : ولا شي .. المهم غريبه ماحطيتي ع القناة الي فيها عرضه !
ام لميس : مالي خلق اصدع راسي .
درر : بس الي اعرفه انك تعشقين .. يامحلا الفنجال مع سيحة البال !
ام لميس : في مجلس مافيه نفسن ثقيله .. هذا ولد عمن وهذا ولد خال .. وهذا رفيقن مالقينا مثيله .
درر : ايه ايه كملي نفسي اسمع الكلمات الغريبة والقديمة منك .
ام لميس : يابو هلا الطير الهوى خبثة البال .. طبعن خبيث والحذاري قليلة .
درر : بس بس بس .. خلاص يمه ماعندك قصص عن الاولين ؟
ام لميس : وانتي ماتبينن اراجعلتس دروستس ؟
درر : يمه .. تكفين والله من عصري وانا ( وتسوي نفسها تحفظ ) ارررررررررررر ويله اقلب من هالصفحات .
ام لميس : ماعلي منتس .. جيبي كتابتس عشان اسمعلتس .
درر : طيب .
وصعدت فوق واخذت الكتاب الي فوق سريرها ورجعت لأمها
درر : يمه .. خوذيه .
ام لميس لبست النظارة الي تغطي نص وجهها .. ام لميس : يله .. وشو هالشاعر الي قال ...... ( وتقرى حرف حرف ) الي قااااااااااااااااااال .. أي .. معليش يالنجم يرعنن واراعيلوه .
درر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. يمه عمري ماشفت شاعر اندلسي قال معليش واراعيلوه .. هاتي اشوف ( وقرت ) ههههههههههههههههههههههههه يمه هذه نهايتها ! .. شوفي .. مالي وللنجم يرعاني وارعاه .. مو اراعيلوه ! ااااااااااااااااااه يايمه .. وبعدين مين الي بيفهم معليش وللنجم يراعنن واراعيلوه ! ..
ام لميس : اييييييييي وانا وش درانن ؟؟ هو كتبوه كذا وعاد يليتهم يكبرون الخط عشان اقرى .
درر : يعني اذا هذه اولها واخطيتي .. تلوميني اذا ذاكرت لحالي !
ام لميس : خوذيه مابيه خفت الكتاب والي قالوه .. يازين هالقهوة لشميتي ريحتا وهي بالمطبخ اووووووووووو بس .
درر : اجل انا بروح لغرفتي .
ام لميس : اقعدي عندي .. لميس كانت تجلس معي وانتي بس جالستن بغرفتس .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قامت من النوم وكانت الساعة 11 الصبح ونزلت تحت وطبعا زوجها مو نايم عندها نايم بالمقلط .. دخلت وشافت القوارير كلها فاضيه وبجنبها صحن المكسرات .. شالتهم وكنست الغرفة .. دخلت المطبخ وسوت فطاير وحلى وطلعت لغرفتها تنتف وتهتم بنفسها .. نزلت تحت وشافت زوجها بالحمام ولما قربت للباب سمعته يقول وهو يتروش .. صوت صالح : اليوم يوم الوناسه وباي باي يادراسه اليوم يوم الوناسه
لميس : هذا ليش ماراح للشغل ! .. صالح .. حبيبي .
صالح طفش : ها !
لميس : حبيبي طالع من المدرسه بدري ؟
صالح : لا ماداومت روحي بس .
لميس : حبيبي .. مين الناس الي بيجوننا ؟
طلع صالح من الحمام وبصراخ : وانتي بعدين معك ؟ .. يعني لازم التحقيق ؟ اوف .
لميس : حبيبي بس ابي اعرف في حريم نعرفهم بيجوننا ؟
صالح التفت وقرب لها : وانتي في احد بيصادقتس !
لميس سكتت !
صالح : أي .. فيه حريم وحريم ماتعرفينهم انتي .
وتركها وهو يقول : الظاهر اليوم مافي خير .
لميس تتأمل كلماته القاسيه !
دخلت الصاله وبخرتها ودخلت المقلط وبخرته عشان البزارين لما يجون ويتفرجون ع التلفزيون وبخرت السيب وكل غرفه بهالبيت ..
حطت صياني الفناجيل وصياني الكاسات .. دخل صالح : أي ! .. هذه لميس الي تحبني تحط كل شي .
لميس فكرت " وش الي قلبه فجأه "
لميس : يعني انت تحبني ؟
قرب صالح لها : انتي وجه حب ! .. اصلا فارس الاحلام مايتنزل يحبك .
لميس : حبيبي .
صالح : قبت القراده قولي امين .. وش تبين ؟ كملي البيت الحين الناس بيجون .
لميس : حبيبي .. انا والله ماسويت شي .. ماسويت شي يزعلك .
صالح : انتي اصلا سويتي اكبر شي يزعل عندي .. هو قبلتي فيني وانا مابيك ولا اطيق اسمك .. اسم يسد النفس !
لميس نزلت راسها
لميس : صالح .
صالح بدون مايلتفت : خير ؟
لميس : شرايك بشكلي ؟
صالح لف وبالوجه : يجيب المرض .
وتركها
لميس
" عاد اللون البرتقالي تحبه "
الصوت : رننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن
( صوت الجرس )
طلعت من البيت وراحت للباب .. فتحت الباب وكانت متغبيه ورى الباب .. ظهرت بنت لابسه عباة كتف مزخرفه وحاطه مكياج بوجهها .. المزيونه : هاي .
لميس اول مرة تشوف وجه جديد عليها : هايات .
ومشت حتى ماكلفت تسلم على لميس .
لميس استغربت : لو سمحتي .. انتي بس لحالك ؟
التفتت البنت وبغرور : أي .
لميس انقلب وجهها من مطر لغبار !
متدري وش تسوي ! .. متدري كيف بتتصرف بهالصدمة ! .. متدري وش الي يقول عقلها !
دخلت وقالت يمكن بتروح لجهة الحريم .. دخلت البيت وشافت البنت تضم صالح .. سدت لميس فمها !
المزيونه : حبيبي وحشتني .
صالح : وانتي اكثر يا قلبي .. ( ونادى لميس ) هييييييييييه روحي جيبي القهوة .
لميس سكتت : طيب .
اتجهت للمطبخ وتبي بس تستوعب الي يصير ! .. التفت صدمة غريبه ومو مستوعبه المشهد !
شالت الترمس بهدوء ودخلت الصاله ولقت المزيونه تملس كتف صالح بإغراء !
لميس مو مستوعبه العاطفه ! .. مو مستوعبه الي تشوفه !
حطت الترمس ورن الجرس
التفت وراحت للباب وفتحته ولقت 4 حريم اول مادخلوا فسخوا عباة الكتف ووحده منهم قالت : لو سمحتي انتي مين ؟
لميس : انا لميس .. زوجة صالح .
البنت قربت لها : ياحبيبتي والله زوجك يخونك وانتي ساكته !
وطنشتها بغرور
البنات ميتات ضحك .. ضحك غرور !
لميس بعالم من الصدمة ! ..
واحد من الشباب الي بالشارع شاف الحدث !
لميس تفكر بالي شافته لمدة ساعة .. كانت وقتها بالحوش .. رن الجرس ويمكن هذه وحده بعد .. فتحت الباب ودخل واحد : اعذريني اختي .
لميس بصراخ : بعد عني .
وركضت .. الرجال مستغرب .. بعد عني ! اجل الي شافه ايش ؟ .. شاف حريم داخلات بيت واحد متزوج ومبين ان من خلال الموقف ان يكون بيت مشبوه .. بس هالحرمه مو مبين عليها انها ببيت مشبوه !
دخل ومعه شباب من الشرطة ودخل عليهم بالصاله وصالح حوله الحريم .
مسك شاب ذراع بنت بقوة وسحبها معه وفي حريم هربوا من هالموقف بخوف !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ


3 
سكون الجو

الجزء 3


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


في غرفة المحقق

المحقق : ممكن اعرف من وين جايب هالحريم ؟
صالح خايف وكل شوي يطل نظرة للمحقق .. صالح : انا .. انا معرف شي .
المحقق : ماتعرف شي ! .. والبنت الي فتحت الباب ماتعرفها بعد !؟
صالح : أي .. ماعرفها .
المحقق : بس هي تعرفك .. ( ووراه نسخه من عقد الزواج ) والدليل زوجتك الي مكتوب اسمها هنا .
صالح : البنت مخرفه متدري عن شي .
المحقق : بس الاوراق بعمرها ماصار بيها خرف ولا جنون .
صالح : مدري مدري .
المحقق : طيب .. ( ونادى للشرطي الي برى ) عسكري .
دخل شرطي ودق تحيه : احترام سيدي .
المحقق : جب الحريم الي كانوا مع الاخ الي مايعرفهم .
الشرطي : حاظر .
وطلع .. بعد ثواني دخلوا ودخلت لميس .. اول مادخلت لميس تأملت شكل صالح !
المحقق : انتي زوجة صالح .. صحيح ؟
لميس : أي .
المحقق : وهذولا البنات .. تعرفينهم ؟
لميس : لا .
المحقق : وانتي .. كنتي تدرين عن زوجك انه بيوس هالسواة ؟
لميس : لا .. هو بس قالي انه بيعزم ناس واني بكبر بعينه اذا سويت هالشغله .
المحقق : بتكبرين ! .. وبعين مين ؟ .. هذا !
لميس : الحب ياحظرة المحقق .. لو تحب تسوي كل شي .. بس هو ماقالي عن الي بيصير .
المحقق : وانتي كيف ترضين تتزوجين واحد مثل هذا !
لميس نزلت راسها
المحقق : معقولة انت تتزوج هالبنت !
صالح : وليه ؟؟؟ وانا وش ناقصني ؟
المحقق : ناقصك الاخلاق .
لميس : حظرة المحقق زوجي عليه شي ؟
المحقق : عليه اشياء مو شي .. اول شي تهمة الخمر الي يجيبه .. وهذولا الي عندك مو تهم ؟
لميس ناظرت بنت متكتفه بغرور .. لميس : ياكثر الرجاجيل الي بالدنيا .. ضاقت عليك تاخذين زوجي مني !
البنت طالعتها من فوق لتحت

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ام لميس : وياقرد حظتس بس .. الحين مالقيتي تهبلين فيه الا رجلتس ! وووه ههههههههههه
ام سعد : والله رجلي يحب وحدتن تلاعبوه يمين ويسار .
ام لميس : بس الرجاجيل يبون المرة الثقيله .. انتي لو شايفتن رجلي ويييه ههههههههههه .. يموت على قريناتي .
ام سعد : اجل لو احط ياهذله الحنه كان رجلي ماينام الليل مني .
ام لميس : ومن شريتي حنتس ؟
ام سعد : من هاللي يبعن بالسوق .. ياكثر الي بسوق ال ................. عاد ماسمعتي اخر خبر ؟
ام لميس : لا وشو ؟
ام سعد : بنيتتس لميس .. تقول جارتنا ام حمدان ان بيتهم طلع بيت مشبوه .. هالحريم يدخلن ويطلعن منوه .. مانتبه لهالحركات الا واحدن من عيال الحارة وعلى طوووووووووووول بلغ الشرطة .
ام لميس تغير وجهه للجمر : وشو !
ام سعد : هذا الي تقوله ام حمدان .
ام لميس : طيب طيب .. رجلي جاء بعدين اكلمتس .
وسكرت
ام لميس تفكر بهالمصيبة الي سمعتها !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


تهاني : يمه .. ماشفتي ام فستان احمر شلون صايرة حلوة ؟
ام تركي : شلون ماشفتها ! .. البنت مشالله تبارك الرحمن ياكثر الي يخطبونها .. انتي ماشفتي مشيتها قدامي ويازيييييييييين كالمشيه .. ولا صوتها ولا رقصها .. يهبل تطير العقل .
هتوف : يمه .. طيب ليش ماتخطبينها لأخوي ؟
تركي وهو يدري باللبتوب يسمع هالسوالف الي كل شوي يقطع شغله بسببها !
ام تركي : لا اصبري شوي خليني استخير واشوف خواتي .

لولو : عاد يمه خالتي تفكيرهم سنة .. واذا فكروا البنت متزوجة وجايبه عيال .
ام تركي : ولو بشوف خالاتكم .. هذا وحيدي ومو أي بنت اختارله .
لولو : اللللللللللله يايمه ... لو اخوي يتزوج عن قصه حب !
ضربتها تهاني : وش هالكلام .. ياتكلمي زي الناس ولا انطمي .
لولو : يووووو ماقلت شي .. بس كذا تخيلت تخيل .. خيال .
هتوف : وش قلت يالعريس عن سالفتنا .
جاء تركي وهو لابس ثوب وقعد : والله الي تشوفونه .. أي بنت بتختارها امي هي ذوقي .
لولو بتشجيع : ياهوووووووووووووو وش عليك ياام تركي لقيتي بدل ابوي يتغزل فيك !
تهاني : اسكتي بس وش هالخرابيط !
تركي يسمع سوالفهم
هتوف : عاد بنات العروس كل وحده احلى من الثانيه .. الي لابسه اسود وحزام ذهبي والي لابسه ابيض والي لابسه نيلي .. اشكااااااااااال والوان .
لولو : يمه .. انا مانفع عروس !
هتوف : اسكتي بس .
لولو : وانا كل شوي اسكت ؟ .. حرام مااعلق ؟
تهاني : اقول بدل ماتعلقين روحي قابلي دروسك .
لولو : قبل مااقابل دروسي .. نفسي اسئل اخوي تركي هالسؤال الي شوي محرج .. وش تتمنى فارسة احلامك ؟
تركي : انا ! .. انا ابي وحده ماتطلع من البيت .. بيتها هي جنتها .. ومتعرف السوق .. ابيها مطيعه وتفضلني على كل الناس .. ابيها حنونة وتتضايق وتحاول توخر عني الهم اذا شافتني حزين .. وابيها دوم تبتسملي .
لولو : عاد هالمواصفات مارح تلقاها بهالزمن .. اتحدى أي بنت تلبس هالمواصفات .
ام تركي : لاانشالله بيلقاها وانا بنفسي اخطبها له .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ودخل ولميس طاحت بالارض من ضرب صالح .. صالح : ايا بنت اللذينا .. ايا بنت الكلب بنت ابليس بنت الشارع .. يابنت الزبايل يابنت الي ماتخافين ربتس .. تشوهين سمعة رجلتس يالحقيرة ؟
لميس : والله مالوثتك .. المحقق قالي تعرفين البنات قلت .
صالح : وتقولينها بوجهي بعد .. ليش ماقلتي انهن خواتي ؟
لميس : والله ماجت ببالي .. صالح والله كنت خايفه .
صالح : زين انك خفتي ويصير فيتس مرض وتموتين وافتك منتس .. انتي مرة اصيله انتي حقيرة .
قام ابو لميس : وشو ! .. من متى هالكلام ؟
ام لميس : اليوم الساعة 4 العصر .
ابو لميس : وليش ماتصلتي علي ؟ ليه ماقلتيلي انها بالمخفر ؟
ام لميس : البنت ماقالتلي .
ابو لميس : اجل من الي قالك ؟
ام لميس : وحده من خوياتي .
ابو لميس : كل الناس يعرفون وانا اخر من يعلم ؟
ام لميس : عاد هذا الي صار .
ابو لميس : هذله .. قومي لبسي عباتك عشان ناخذها منه .
ام لميس : بس البنت بتكون مطلقه .. وانت تعرف الناس وش نظريتهم عن المطلقه .
ابو لميس : خليهم يقولون الي يقولون .. بنتي اهم من كل شي .
صالح : تبين ارتاح ؟
لميس هزت راسها موافقه : ايه ايه .
صالح : راحتي اني ارميك بالبر بالنفود 3 ايام واخليك تموتين جوع .. وبكذا مرارتي ترتاح !
لميس : موافقه موافقه .
سحب شعرها وطلع برى البيت وطبعا ماقدرت تتستر الا بجلال قصير
نزل بالنفود وكانت المرتفعات متعبه بالنسبة للميس .. كانت متخوفه من هالمصير !
السيارة بتتكسر من سرعة صالح .. لميس : صالح شوي شوي .
صالح : سكتي بس .
لميس ضاقت بها الدنيا !
وصل لمكان بعيد عن الشارع ويبعد عن الشارع تقريبا 3 كيلوا
طلع من السيارة وفتح الباب وسحبها مع شعرها ورماها بقوة .. لميس تبكي من القهر والظلم الي تعيشه
وبكره حتبتدي مواقف 3 ايام !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


اقبلت سيارة قصيرة وتوقفت عند بيت لميس وطلع منها ابوها .. امها بالسيارة تشوف بيت لميس ..
رن الجرس مرة ومرتين وثالث .. محد البيت !
التفت ابو لميس : وين بيكونون الحين ؟
فقد الامل وركب السيارة ولما راح جت سيارة كبيرة وتوقفت وطلع منها صالح وقبل مايدخل البيت تأمل من بعيد سيارة ابو لميس .. صالح : هذا وش جابه الحين ؟ .. ايييييييييي اكيد عرف بسالفتي انا وهالزفته .. حسبي الله ونعم الوكيل فيك يابنت الشوارع .. كان فضحتينا بين الناس .
ودخل البيت
لميس بين تراب لطيف وبين هواء عليل ! .. فوق الغيوم الحنونة وبين الليل هادئ ! .. انفاسها نظيفه هذه المرة ! .. تتأمل الطبيعة النحاسيه حولها بوقت الليل .. تتأمل كل شي .. ارتفاع الجبال الترابيه وانخفاضها ..
تتأمل العشب الصغير والشوك الكثيف .. جالسه ع الارض تتأمل فوقها السماء .. تتأمل السماء البعيده عنها ..
تتأمل النجوم المتناثرة والي تلمع والي تلفت انتباه لميس ..
لميس تتأمل شكل الغيوم .. المناطق الي حولها صحاري ! المنظر الهادئ الي يوقف النفس .. لميس تتأمل كل شي .. قامت وتمشت بالمناطق الي حولها .. قعدت تلمس العشب الصغير .. تتأمل فستانها البرتقالي الي صار لنه بني من وصخ التراب .
تتأمل البعيد ! .. تفكر بالكلمات وبالحروف وبالمصير وبالايام القادمة وبالمستقبل !
تتأمل التراب وتتأمل امواجه شلون تتزحلق !
بعد يومين .. حست بجوع .. بمغص .. ماقدرت تتحمل الوضع .. العطش زاد .. فمها صار ابيض ووجهها وصخ
تبي تشرب .. تبي تاكل .. تبي تمص .. تبي أي شي يدخل فمها .. مو معقولة كذا !
في الليل .. زاد عطشها .. زاد جوعها .. اذا مافي اكل الماء يعوضها عن كل شي .. تتأمل أي قارورة قدامها .. للاسف كل الي حولها اشواك .
ظهر نور دائري ومبين عليها نور جمس .. السيارة تتزحلق يمين ويسار .. في السيارة تركي عنده الوضع عادي .. معه خشرة الشباب والشباب عازمينه بالمخيم ..
السيارة تتزحلق بالجبال المنخفضه والمرتفعه .. شافتها لميس وبحب اقبلت لها .. بشوق .. ركض برجول عطشانه ومشتاقه .. الجلال من زود الحب نسته .. ماهتمت لأي شي .. الفرج لها جاء.
قربت للسيارة وهي تأشر لها ومن كلامها المختفي بس صارت تأشر .
ركضت بأقوى سرعة وصارت تتزحلق وتتشقلب والسيارة تبتعد عنها .. لميس بحالة شوق قاتل وكأنها مصاصي دماء .. صارت هيل عظمي من العطش .. قربت للسيارة ومسكت مسكة الباب حقها .. تركي انتبه ولف للدريشه وشاف مخلوق .. تركي بخوف : بسم الله !
وقف السيارة .. تركي التفت .. لميس : ماء .. ماء .
خاف تركي وقال بيكتشف من صاحب الصوت .. لف وخذى تريك والنور على وجه لميس الصافي !
تركي في حالة صدمة ! .. صدمة غريبه ! .. الوجه مبين منه ان داخله صاحب خير ! .. صاحب معروف ! .. مبين عليه النظافه النفسية والحنان والعطف الرائع والقلب الفراش المريح والمتفائل !
لميس مانتبهت وماكانت مهتمه الا للماء .. لميس : ماء ماء .
تركي انتبه ولف وعطاها قاروره .. سحبتها منه بعنف وضربت فيها السيارة تبيها تفتح بأي طريقه وفكتها وشربت شرب عميق ! .. ارتاحت لنزول الفرج ! .. ولما خلصت طاحت ونامت نومه تهبل !
تركي تأملها ! .. تركي في نفسه " هذه بنت ولا جني "
لميس نايمه !
تركي : لالا ... اكيد جني !
وتفحص نوع المخلوق
مشى بسيارته وهو يتلفت لموقع البنت .. لموقع البنت نايمه ! .. لموقع البنت البعيده عنه !
يتأمل البنت الي لابسه برتقالي والي اختفت رويدا رويدا عنه !
تركي وده يشوف بس خاف انها جني !
مشت سيارته بالارتفاعات العظيمة ووصلت للمخيم .. نزل وهو لابس ثوب مزخرف .. نزل وهو يتذكر المخلوق الي شافه من اول ماصدفته هاللحظة !
طبيعة المخيم ليل وفيه انوار بيضاء وحولها مجموعة من الجمس المتعدد الاشكال والالوان والخيام الصغيرة الي حولها وقبتها مثلثه وخيامهم وسيعة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


4 
سكون الجو

الجزء 4


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


على تراب النفود الناعم الاصفر الخالي من أي شقوق .. بنت نايمه على ظهرها بكل راحة
ابديه وبكل سلام وهدوء .. فستانها القصير صار فيه شقوق لان قماشه استرتش
ومو لابسه جزمة وشعرها مفروش ع التراب .
الصباح نوره جميل ومشرق على الخيام والاعشاب والشوك والسيارات الي تلمع
ونفس الصباح مثل براد المطر .. انفتحت عيون لميس وتبي تستوعب انها داخل الواقع ..
قامت بشويش وتأملت المكان الي حولها وتأملت جسمها وانتبهت للقارورة الي عندها .
اخذتها بهدوء وتأملتها
" انا من وين جبت القارورة !"
قارورة ( هنا ) الجديده .. تأملت حولها وبعدها تأملت القارورة .
لميس في نفسها " شلون جتني ؟ .. مافي بقالات ولا حتى اهل موجودين حولي .. "
وتمت تفكر وتفكر وصارت تشوي ألغاز وتحاول تفتش بماضيها أي شي .. طارت عيونها من هالموقف ..
تذكرت انها جايه عند جمس فيه شاب وكانت ميته عطش .. وتذكرت انها شوي وتفتح الباب بس تبي ماء ..
تذكرت ان الشا شاف ملامحها .. تذكرت انها لابسه قصير !
" ايش !"
لميس تأملت نفسها
لميس بخوف : ها ! .. معقولة ؟ .. معقولة الي سويته ؟ .. انا انكشفت عند غريب وماهتميت
واخذت منه الماء وبعدين وش صار لي !
لميس : معقولة ! .. انا ... انا ... انا ... خاينه !
التفتت وتبي تدور أي اثر للكفر بس كل الكفرات متشابهه ..
لميس " ياربي .. ابي ادور الشاب بس انا معرف ملامحه .. وين جلالي "
والتفتت واتجهت لمحلها وصعقت ان الجلال ضاع !
لميس : ياربي !
دورت من كل النواحي ومن كل الجوانب بس مافي أي اثر له
لميس : ايش ! .. وانا شلون اسنع نفسي !
طاحت ع التراب وانسدحت وطلعت كل الطاقه الي بقلبها .. من الخوف والرهبه والمصير الغامض
والحدث الي مندري وش نهايته نامت بكل راحة
طلعت مها من المخيم ومعها كيس ( ليز ماكس ) .. مها : بنات .. انا بتمشى .
صوت نور اختها : يوووووو وانتي ماتصبرين ؟ .. لحظة بس ابي احط بالخلطة ليمون ونمشي مع بعض .. ياشينك .
مها : ماعلي منك انتي والبنات .. انا بمشي الحين والي بيلحقني يلحقني الحين ( وصوتها ارتفع )ترى بيفوتها البطاطس .
البنات : لااااااااااااااااااااااااااااااا .. ياشينك لاتروحين اصبري .
مها طنشتهم ودخلت على امواج الصحراء .. مشت خطوات عاليه وقعدت ع التلال الترابيه .. كلت بكل مالديها من شقاوة وانتبهت لشي مثل القماش لونه بنفسجي .
قامت وتأملته من بعيد .. الهوى حكة ع الفضاء .. عيونها تتأمل بهدوء وسكرت اذنها عن البنات الي يصوتون لها .. اقتربت الصورة بهدوء للقطعة البنفسجيه .
مها : وش هالقماش البنفسجي ؟
اتجهت له وبعدها ركضت لان طريق التراب متعب والتراب مثل الامواج صعب انك تعبرين بسهولة .. اقتربت له وتوقفت واستنتجت ... مها : جلال !
قربت لها وجلست واخذته وتأملته ... الجلال مرسوم عليه زخارف مبين عليها جديده وماانمسح منه شي .
مها : هذا جلال جديد .. معقولة وحده من خالاتي نسته ؟
واخذت جوالها البلاك واتصلت على خالتها سحر .. مها : الو .. هلا خالتي .. شوفي في جلال لونه بنفسجي لقيته بعيد عن الخيمة ... في وحده من خلالتي فاقده جلال ؟
الخاله سحر تاكل فصفص وتتفل : لا والله .. كل الحريم اجلتهن معهن .. وبعدين لو ماعندهن مابيتغطن عنهن .. كل الي بالخيمة الثانيه يااخوانهن من الرضاعه ولا اخوانهن بالصدز .
مها : غريبة .. في جلال بنفسجي لقيته وقلت يمكن لوحده منكم .
الخاله سحر : لا كلهن معهن اجلتهن .. بس انتي وش موديك بعيد ؟ .. لاتضيعين علينا .
مها : لاتخافين ترى انا ذيب محد يقربلي .. حتى الشباب الي يموتون ع البنات يخافون مني .
الخاله سحر : أي مشالله عليتس والدليل من سرقة جوالتس الاولي وانتي مانمتي طول الليل .. كلوه عشان جوالتس بوه صورتس .
مها : بدينا ! .. بدينا بالمعاير ! .. المهم يعني مافي وحده فقدت جلالها ؟
الخاله سحر : لا .. شلون الجو برى ؟
مها : مثل وجه زوجك ! .. يخبل !
الخاله سحر : وييييييه الله يقطع سواليفتس .. رجلي احسن من البر .
مها : المهم قوليلي للبنات ترى انا خلصت الليز .
الخاله سحر وجهت كلامها للبنات : يابنات .. ترى مها خلصت خشرتكن .
غلا قامت : ايا بنت اللذينا ( واقلعت )
حياة : حقيرة !
وكلهم هجوم عليها
مها ظهرت من تل جبل .. تراقب الاجواء حولها .. لازم تعرف وش سر الجلال الجديد !
مشت خطوتين وهي في دور الاكشن وحل الالغاز .. تلتفت يمين ويسار عشان الشباب .. الوقت لمعة شمس قويه وتقدر انها تروح وترجع سليمه .
تزحلقت وطاحت وتغبر جلالها الابيض .. مشت بخطوات عجايز وصعدت التلال المتعبه وحاولت تتسلق
وظهر وجهها من قمة التله .. مها بذهول : بنت !
التفتت : بنت ولا جني !
التفتت للبنت : لالا .. اكيد هالجلال من بنت .. خليني اروح واشوف السالفه .
قامت وتزحلقت وقربت للبنت والبنت نايمة .. قربت لها وقعدت ولفت بوجه لميس .. مها شهقت : اهييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييئ
مها بخوف : ها !
حاولت تضرب يمين ويسار وفعلا ماصار جني .. هزتها والبنت نايمه .. مها : لميس .. لميس .. لميس ..
( قربت لوجهها ) لميس .. لميس .
التفتت تبي تشوف في احد خلفها ولا لا .. مها بهمس : لميس .. لميس .. لميس ..
افتحت العيون وتشوف عيون مها السوداء يالمتخيل !
لميس دايخه : مين ؟
مها : وش الي مين ؟ .. لميس .. ماعرفتيني ؟
لميس استغربت وتعدلت : مها .
مها : لميس .. معقولة الي اشوفه قدامي ؟
لميس نزلت راسها
مها : لميس .. مين الي جابك هنا ؟
لميس ماتبي تقول زوجها
مها رفعت راس لميس .. مها : لميس .. علميني الحقيقة ؟
لميس خذت نفس عميق وتبين لمها انها سالفه كبيرة
مها : لميس ... وصار لك عشان توصلين للبر وكأن في احد راميك هنا ؟
لميس : مها .. ابي اكل .
مها رحمتها بقوة !
لميس : مها .. ساعديني .
مها تصنمت من هالموقف ! .. مها : مين الي جابك هنا ؟
لميس ماقدرت تقول الجواب .. اكتفت انها رمت حالها بصدر مها وبدت تبكي !
مها لمست شعرها وتأملت فستانها .. مها : لميس .. انتي وين كنتي ؟؟ وشلون جيتي هنا ؟؟
اشوف عليكي فستان ومكياج للحين ماغسلتيه !
لميس : مها .. لاتفتشين عن الموضوع .. مابي اوجع قلبي كثر ماني موجوعه .
مها : مو لازم اشوف الموضوع .. مستحيل اخليكي وحيده هنا لااكل ولا شرب ولا حتى سند يساعدك .. لميس .. قوليلي وش صارلك تكفين !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قام من النوم طفشان ويبي يدور ساعته ويشوف كم الساعة .. تركي : الساعة 11 الضحى .
قام من الدوشق وطلع برى الخيمة ولما طلع من الخيمة تذكر البنت النايمة !
مشى واتجه لحطب الشباب والشباب مفجرين الاستهبال والخبال وجالسين يسوون حليب ..
جلس معهم .. عدنان : تركي .. تبي اصبلك حليب ؟
تركي : ياريت .
وفكر بالبنت البعيده !
لفت عيونه الطيبة للجبال الترابيه الناعمة
نفسيته تعبر عن احساس غريب ! .. الشباب فالينها ولا يهمهم شي .. وخويهم ابو صلعة يصرخ لين التراب تشطب من صرخته المخيفه !
عيونه المخلصه تشوف خلف الاتربه العاليه والشمس مبينه بنص الصحراء .. انتباهه غريب للي يشوفه وكأنه اثر من اثار حياته مسوي اشارة عن حياته المستقبليه .. عيونه الطيبه تفكر بشي غريب جدا .. بشي اقرب مايكون عند العاطفه .. اقرب للرقه والرحمة الغير عاديه
انتبه لعدنان .. عدنان : تركي !

تركي : طيب .
عطاها واستغرب ليش يتأمل الجبال بغرابه !
محمد : طارق .. جب العلبة الي عندك .
طارق : زنجبيل ! .. وش تبي فيها ؟
محمد : بسوي حليب مع الزنجبيل .
تركي عيونه الرقيقه للي تطالع خلف الاتربه العاليه والشاهقه .. يوسف : شباب .. اليوم من الي بيسوي لنا الغدى ؟
فايز : مين يعني ؟ .. نواف .
نواف : لا ياحبيبي .. انا علي غسيل المواعين .
مهنا : لا تتعبون نفسكم .. تركي .
عيونه معلقه بين السماء والارض ! .. صوت رجال : تركي !
التفت تركي : ها !
مهنا : وش فيك ؟
تركي : لا سلامتك .. مافي شي .. خير وش تبي ؟
مهنا : فسر يدينك عشان تسوي لنا الغدى .. ولا وشرايك ؟
تركي : لا ابد الي تامرون عليه .
طلال : عاد لاتقصر معانا !
تركي : وليش ؟؟ وش تبي اسوي يعني ؟
طلال : يقولون انك فنان بالمقلوبه .
تركي فكر : ابشر ولا يهمك .. مقلوبه مقلوبه .
والتفت لما خلف الاتربه !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ام عماد : كسر يكسر هاليدين قولي امين .. هذا رجال ! .. هذا حتى مايعرف معاني الرجوله .
ام فواز : وجعن يوجعوه انشالله .. زاتس بالبر 3 ايام وماتعلمين اهلتس ؟
لميس سكتت !
خوله : ولا والبنت سوت له العزيمة والمفروض يسولها قدر وقيمة .. مو يجيب الحريم بالبيت !
ناديه : هذا مورجال .. هذا وينها عنه الشرطة ؟؟
دلال : حرام عليه الرجال .. يترك القمر ويروح لحريم الله يعلم بأخلاقهم !
بدريه : بنيتي .. ليش ماعلمتي اهلتس ؟
لميس ساكته عن الالفاظ الي تسمعها .. سامعه سب وشتم وكلام مو حلو ولا تقدر تدافع او تقول شي ..
نزلت راسها بالارض وكانت بائسة !
نوريه : حبيبتي .. ليش ماعلمتي اهلتس ؟ .. الموضوع ماينسكت عنه .
لميس : هو زوجي .. وابحاول اسوي أي شي عشان بيتي مايخرب .
هلاله : اصلا بيتك خربان من يوم سالفة الخمر .. حبيبتي .. موضوعك يبيله قانون ومحكمة تدرسه عشان صدق توقف زوجك عن حده .
لميس : لا ! .. انا مابي شي .. انا بس ابي زوجي يكون بخير .. بس بس بس !
وانسدت نفسها عن الي يصير فيها !
بدريه : يابنيتي .. زوجك ماقلنا شي .. لكن يشرب ويدخل حريم هذا مايصير .. تبين تحلينها حاولي تدخلين أي عنصر عاقل يحل لك المشكله .. مو يجيب حريم ويزتك بالبر وتسكتين .
لميس : خالتي .. اذا عندك حل مريح بالنسبة لي علميني وانا انفذه .. مو تلوميني على شي انا عن نفسي عايشه بعذاب فيه .. مابين رحمتي لزوجي ومابين هالي صار فيني .
رقيه : أي رحمة الي انتي تتكلمين عنها ! .. تعيشين مع واحد يذلك ويعتبرك رخيصه .. وترحمينه !
لميس : خالتي .. لما يكون زوجك هو كل دنيتك .. وش تسوين !
رقيه : الحين هذا تسمينه زوج ! .
لميس نزلت راسها
منيرة : حبيبتي .. لازم نشوف اهلك ونعلمهم باللي صارلك .. مو معقولة تضلين كذا قدامه .. قرطاسه ماتسوين شي عنده .. الاهل لازم يتدخلون بالموضوع .
لميس تعرفت على نهاية المصير .. المصير القاتل .. نهاية حياتها الزوجيه !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخلت درر البيت ونادت بكل مرح .. درر : امي الحبيبة ! .. ياامي الحبيبه !
طلعت ام لميس من المطبخ ومعها مغرافه الرز : درر .. تعالي عاونينن على السلطة .
درر : طيب .. بس خليني اغير ثيابي واجيلك .
وجت بتصعد بس رن تلفون البيت .. اتجهت له وكان بالارض وردت : الو .
مها : هلا درر .. شلونك ؟
درر : طيب .. بس وينك اليوم ماجيتي للمدرسه ؟
مها : كنت طالعه بالبر مع خوالي .. سمعيني .. ابوك موجود ؟
درر : لا .. بس ليش تسئلين ؟
مها : موضوع قوي وخطير .
درر : الله يجيرنا منها .. خير ؟؟ شسالفه ؟؟
مها طالعت لميس الي بعيده عنها .. مها : درر لو بقولك الحقيقة ابتنصدمييييين !
درر : أي حقيقته ؟
مها : اختك لميس معنا بالبر .
درر فتحت فمها ع الاخر : ها !
انتبهت ام لميس لصراخ درر بكلمة ( ها )
درر : واختي وش مجيبها عندكم ؟؟؟ ليكون الزوج الكريم خلاها تنام معكم عشان ترتاح من مغثة البيت ؟
مها : لا ي قلبي .. لو هالكلام يهون كل شي .. بس المشكله اختك الحبيبة زوجها الله ياخذه زتاها بالبر والي فهمنا منها ان مدة النومة في البر 3 ايام .
درر بصدمة وحده : ها !
طلعت ام لميس تتشفى !
درر : شلون ؟؟؟ وكيف صار ؟؟؟
مها : والي اغرب من كذا رماها وعليها لبس حفل .. لبس حق الزواج .
درر : اختي يارب لك الحمد مو راعيه رجال .. ليش لابسه هاللبس في البر ؟؟
مها : عارفه بس اختك ي قلبي والظاهر والديك ماقالولك السالفه .. المهم ان اختك عندنا ونبيكم تجون وتاخذونها .
درر : ايه اكيد بس ابنتظر ابوي يرجع ونقوله الي صار .. بس الحين اختي وشلونها ؟
مها : شلونها ! .. حالتها تقطع القلب .. ع العموم البنت بحمايتنا وحنا ننتظركم .
درر : طيب .. الحين بطلع ابوي من الشغل ويجيكم .
سكرت
ام لميس قربت لدرر : وش السالفه ؟
درر : يمه سالفه تشيب الراس .. واتوقع ان من بعد السالفه لميس بتتطلق !
ام لميس : فال الله ولا فالتس .. وش هالحتسي !
درر : انتي لو سمعتي خويتي وش قالت كان انجلطتي .. لميس ياماما عندهم في البر .
ام لميس : وشو ! .. ( ووخرت درر )
درر : وش تسوين يمه ؟
ام لميس : وش بسوي يعني ابتصل على ابوتس يجيبا حبيبة قلبي .

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

يقلب صحن الدجاج ويفكر باللي صارله في الايام الماضيه ! .. يفكر بالمخلوق الي شافه على بعد من مكان
تواجده الان ! .. يفكر بشي غريب فيها !
جاله طارق وقعد : شلون المقلوبه ؟
تركي : طارق .
طارق : هلا .
تركي : انت دايم تقرى كتب صح ؟
طارق : ايه !
تركي : الجن بسم الله علينا منهم .. يشربون زي البشر ؟
طارق انتبه لهالسؤال الغريب ! .. طارق : نعم ! .. وليش تسئل ؟
تركي : الحين اتركنا من سؤالك .. ابي اعرف الجن ياكلون ويشربون زينا ؟
طارق : والله ياكثر مااقرى بس هالمعلومة بحياتي مامرت علي .. بس اقدر اكلم خالي الحين واقوله .
تركي : لالا .. لاتقوله خلاص هونت .
طارق : تركي .. شسالفه !
تركي : ولا شي .
طارق : تركي .. انا مخاويك من الايم الابتدائي واعرف اسئلتك الغريبة ماتجي .. الا ووراها سالفه !
تركي رفع راسه بحب
طارق عيونه شك غريب !
تركي : وش اقولك ! .. طول عمري افكر بالليل واحلم بأحلام ورديه .. طارق انت الوحيد الي اقدر افتحلك قلبي وممكن اقولك اشياء خاصه .
تركي : ابي اقولك السالفه وانت قولي وش تعتقد الي شفته !

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ابو لميس : درر .. من متى بنيتي عندهم ؟
درر : على قولة خويتي انها من الصبح .. وقالت الظاهر انها قاعده بالبر ايام لان ثيابها وصخة ومبين من وجهها انها شايفه عواقب بالبر .
ام لميس : وياحسرتي على بنيتي ! .. يا قلبي عليتس يالميس .. الحين تلقاها تصيح وتضرب نفسها .. اعرفها بنيتي قلبها ريش .
وصلوا لداخل البر وتمشوا بين الارتفاعات والانخفاضات وحولهم بدت المخيمات تنتشر في كل مكان ..
طلعوا البزارين من الخيمة وشافوا جمس جاي عندهم .. الصغيرة : يمه .. جو اهل البنت .
وصلت السيارة وتوقفت .. نزلت درر والاهل .. ام لميس دخلت الخيمة : بنيتي .
لميس شافتها : يمه !
وضمتها بكل طاقة عاطفيه !
ام لميس : اسم الله عليتس يابنيتي من كل شي .. كسر يكسر يدينوه هاللي مايخاف الله .. اسم الله على قلبتس .. جعل الوجع فيني ولا فيتس .
لميس بوجع : يمه انا تعبانه !
ام لميس : اسم الله عليتس من الوجع يابنيتي .. الله يفرجها عليتس وعلى جميع بنات المسلمين والمسلمات .. الله يكون بعونتس على هالرجال الي ماعرف قيمتس ..
لميس : يمه .. انا دخلت المخفر وطردني صالح من البيت ولااعرف وينه الحين .
ام لميس : وانشالله ماتعرفينوه ابد .. والله يعوضتس يابنيتي بخيرتن تجيتس بعدين .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


5 
سكون الجو

الجزء 5


ابو لميس يسوق : بنيتي .. الحين بنروح لبيتس وناخذ اغراضتس .
لميس : بس ......
ابو صالح : بس وشو ؟ .. الحين اذا دخلنا بتفاهم مع صالح واشوف وشي الي صار .
درر : يبه .. تتفاهم معه على ايش ؟؟ هذا ينفع تفاهم ؟ .. هذا لو يصلحه المرشد مايزين .
ام لميس : بنيتي .. رجلتس الحين بالشغل ؟
لميس : مدري يمه .. هو بعض الايام يداوم .
ابو لميس : ولا يهمتس يابنيتي .. نروح لبيتس واقعد مع صالح ونروح للمحكمة واخليه يطلقتس غصبا عليه .
لميس تفكر بالايام الجايه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جالس ع تله نفود يفكر .. يفكر بشي شافه قبل يومين .. يفكر بحدث للحين ماراح عن باله .. يفكر بالمخلوق الي شافه واخذ منه الماء ..
تركي
" يالللللللللله .. ايش الي شفته انا ! .. هذه بنت ولا جني ! .. اها لو ادري من هالمخلوق كان نص حياتي تسهلت .. مين هالمخلوق الي شكله مبين عليه الخير لابس فيه لبس ! .. الشي الي شفته لو احد شافه يمكن يحس بشعوري .. ايش فيه صدري قام يطلع منه انفاس غريبه ! "
تركي
" ياللللللللللللله نفسيتي تصلح قصيده "
جاله طارق وقعد وعطاه بطاطس مشوي : تبي يابو الشباب ؟
تركي : ها ! .. لالا .
طارق : تركي انت شفيك ؟ .. من يوم ماجيت وانت بس قاعد لحالك .. صحيح المخلوق الي شفته من متأكد من نوعه هو جني ولا انسان .. بس الي يشوفك يقول كأنك مقابل بنت وبينك وبينها عيش وملح .
تركي : والله ياطارق مو بيديني .. انت لو شفت الي شفته كان مالمتني على انعزالي .. ياطارق الي شفته محد يصدقه .. انت وهو انت واقرب الناس لي من بعد امي وابوي ماصدقتني .
طارق : ومن قال اني مو مصدقك .. بالعكس اصلا انا اكذب الشاطر واصدق انت يالكسلان .
تركي : طارق .. بدينا !
طارق : لا امزح معك .. بس من جد وش المخلوق الي شفته ومن يوم يومك وانت مو مع الناس ؟
تركي : انا شفت بنت .. بس للحين مو متأكد هي بنت ولا لا !
طارق : المهم .. انت للحين ماتحركت !
تركي : على ايش ؟
طارق : ياخي خل امك تدورلك .. لو انا منك كان حبيت بنت عمي وتزوجتها واتبرى من العزوبيه بس ياللاسف !
تركي : وانت وش الي خلاك ماتتحرك ؟
طارق : امي .. ( يقلد صوتها الرقيق ) اذا ماجبت 99 % ترى مارح تشوف عروس .
تركي : ههههههه .. عاد انت شد حيلك .. اسعى ياعبدي وانا اسعى معك .
طارق : سعيت بس شسوي ؟
تركي : دام تأخرت فيه خيره لك .
طارق : طيب لو .. لو ! .. لو الي شفته طلع بنت عن حق وحقيق ... بتاخذها ؟
تركي يفكر ! .. تركي : وليش مااخذها ! .. القلب يبرد والايام تبتسملي .. وانسى كل البشر لجلها .
طارق : الللللللللللللللللللللللللللله وش هالكلام ياتركي ! .. والله انك عايش جوووووك .
تركي : عاد تدري ياطارق .. ااااه لو تطلع بنت والله لدورها واقول امها تخطبها لي .
طارق : لاااا الاخ خاق .. المهم ترى العيال موكليني بمشوي وانا معرف اتبل بس اعرف اشوي .
تركي : ابشر ياخوي .. من عيوني تعال نسوي التتبيله .

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

في بيت صالح

ابو لميس : نرد لك كل الي خذيناه منك .. ومارح تشوف وجه كل واحد فينا .. بس تطلق بنتي .
لميس قاعده ع الدرج .
صالح : انت يالشايب .. ترى زوجتك عظمة ببلعومي .. تحسبني اني ببكي عشانها ؟ .. ترى ماتسوى ظفر عندي .
ام لميس : ودامها ماتسوى شي ليش مقعدها على ذمتك ؟
صالح : والله بكيفي .. بمزاجي .. لو ابي منها هالشي اباخذه .. وانت تفهمين قصدي ياهذله .
درر : قال خالتي خلخة حلقوك قول امين .
صالح : انتي انطمي ولا كلمة يااخت الخوافه .
ام لميس : والله محد ينطم غيرك .. حسبي الله ونعم الوكيل فيك .. لابارك الله فيك ولا في الساعة الي ناسبناك فيها .. عطيناك بنتنا تحفظها وتعززها وتكرمها .. وبالاخير تضربها وتلعن جدفها ولا ومدخل حريم ببيتك .. انت انسان ولا حيوان .. على الاقل الحيوان ارحم منك .
صالح : اقول عن الهذرة الزايده .. بنتكم يالشايب مابيها ..
صالح رفع راسه : لميس .
لميس قامت من الدرجه : هلا .
صالح بقرف قال : انت طالق .. طالق .. طالق .
اقتربت الصورة لوجه لميس الذبلان !
صعدت فوق بسرعة واتجهت لغرفتها .. دخلت بكل انفتاح ! .. بكل توسع ! .. بكل اريحيه !
دخلت ودخل معها العالم الجديد ! .. دخلت وحست بدنيا ثانيه غير دنيتها هذه !
اتجهت للدولاب وفتحته واخذت اغراضها ودخلتها الشنطة .. نزلت تحت واتجهت للصاله .. لميس : يبه .. انا جاهزة .
ابو لميس قام : مشينا .
طلعوا من البيت ودرر شايله الشنطة ولميس تتأمل البيت الي عاشت فيه سنوات الحزن بلحظة مرت على بالها .. التفتت ومشت مع امها وابوها وركبوا السيارة وراحوا للبيت .
انفتح الباب ودخلت لميس .. دخلت وشافت شي حلو ! .. شافت شي لايعقل .. شافت شي رائع !
تأملت كل منطقه بهالبيت .. تأملت الارضيه وتأملت الدرج وتأملت اللوحات وتأملت الاثاث وتأملت المرايه .
مشت ونست شنطتها وصعدت الدرج واتجهت لغرفتها في سن المراهقه .. دخلت وشافت شي جديد في حياتها .. شافت الكووووووووون الصحيح لها .. تأملت الدريشه وتأملت الدولاب بهدوء .. تأملت المرايه وسريرها الهادئ .. تأملت فرشة الارض ومشت بخطوات طفوليه ومشت عند السرير وانسدحت بطاقه حلوة .
تأملت السقف الابيض وتأملت الغرفة عموما .. يالله قديش الواحد يحس بالامان والسلام من كل شي ..
قديش تركت الغرفة بوحدانيه من عندها بس الحين رجعت لها ورجع الامل وتبي ترجع تبني حياة جديده .. حياة مختلفه عن حياتها قبل .. فقدت الامل في كل يحبونه البنات .. السوق طاح من عينها والكشخة ماصارت مهتمه فيها ... والبيت هو جنتها وهو الي بخلي فيها قيمة .
ابتسمت ابتسامه عودة للخير وعودة للسلام .
دخلت درر وشافت لميس قاعده ع السرير .. درر قعدت جنب لميس : شلون حياة العزوبيه ؟
لميس : مريحه .. مريحه يادرر .
درر : والحين في سوق ولا بلاش ؟
لميس : عادي .. ماصارت تفرق معي .. سوق او كشخة .
درر : بس للحين حلوة .
لميس : حياتي متى تكون حلوة لما مااسمح لأي احد انه يضيف لها نكهة الخوف والحزن .. اما انا احاول اني ابني الاستقرار بغرفتي .. ابني السلام والحريه فيها .. ابني كل شي ايجابي ومااهتم لسوالف الناس .
درر : عاد الحين لازم تجهزين نفسك لحياة اخرى غير عن حياتك مع صالح .
التفتت لميس : لا .. من بعد صالح حسيت اني مانفع زوجة .. انفع اكون فقط موظفة بيت .
درر : وانتي لهدرجة متعقده من صالح ؟
لميس : الي شفته يادرر يكفيني اني مااروح للعروس واستعرض جمالي للكبار .. الي شفته يخليني اعاف طلعة البيت واعاف العنصر الرجالي .
درر : وليش عفتيهم ؟
لميس : صالح هو عطاني هالقاعده .
درر : بس المثل يقول اصابع يدينك مو سوى .
لميس : ادري .. بس انا حابه اعيش حياتي على كيفي .. مابي احد يسمعني كلمة انا بحياتي ماسويتها واشك بأخلاقي او بتربيتي .
درر : وش ذنب السوق طيب ؟
لميس : خليني على كذا احسن .. بكذا انا مرتاحه ومن احسن مايكون .
درر : وعاد افرضي جاكي الرجال الطيب الحبوب والحنون ال....
لميس : لاتكملين .. انا مارح اوافق .. الله يعافيكي يادرر اتركيني انام .
درر : حاظر .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

دخل تركي البيت واتجه للصاله وشاف امه واخته تهاني الكبيرة .. اتجه لهم : مسالخير .
تهاني : مسالورد .. وين كنت ياخوي ؟
تركي : بالنفود .. عزموني خوياي ولزموا علي اني انام بالبر .. ( وقعد ) عاد الجو بالنفود حلو ويصلح في يوم من الايام اطلعكم فيه .
تهاني : ورحتوا للثمامة ؟
تركي : أي .. الا يمه اختي هتوف وينها ؟
ام تركي : اختك بغرفتها .. بس لاتروح لها لان خويتها عندها .
تركي بعفه : طيب .
قام بيروح لغرفته
هتوف : وانتي شلون عرفتيهم ؟
معالي : من خالتي .. خالتي تصير وحده من حريم العيال .. وتذكرلي بنت شافتها في عرس اقاربهم .. تهبل تاخذ العقل .. عيونها كبار وسماوية وطويله يعني مناسبه لطول تركي .. وفمها صغير وشعرها طويل .
دخل تركي غرفته وقعد ع السرير باسترخاء وفكر بالفلاش الي خذته هتوف قبل اسبوع ..
تركي : اوفففففف وبعدين معها .. يعني لازم اهزئك !
دوره يمكن حطته بالغرفة وهو برى البيت بس مالقاه .. اتصل على جوالها بس لايمكن الاتصال به الان !
تركي : انا الله داري .. من تجي خويتك على طول تحطينه مشغول .
اتصل على تلفون غرفتها بس فاصلته الاخت .
قام من السرير بيروح لغرفتها
هتوف : ووش هالخبر الي مضيق صدرك ؟
معالي : شقولك .. وحده من زميلاتي تقول ان في وحده تطلقت لان زوجها مبهذلها .. موريها نجوم الليل .. مطلع الشيب براسها .. تقولين مريض نفسي .
هتوف : الله لايبلانا .. انا بس ابي اعرف هالمريضين نفسيا ليش مايروحون المستشفى ويتعالجون ؟
معالي : والله مدري عنهم .. شكل الوضع عاجبهم .. المهم ....
قرب لغرفته وجاء بيطق الباب بس شي في داخل تركي خلاه يسمع من خلف الباب .
معالي : الي فهمته منها انها مو راعيه سوق ولا يهمها السوق اصلا .. وان بيتها جنتها تقولين انطوائية .
تركي توقف نفسيا !
هتوف : الله لايبلانا .. ابي اعرف وش تحس فيه ؟
معالي : مدري عنها شكل الجو عاجبها .. وماتزعل اذا زوجها طليقها منعها من الطلعة بالعكس تفرح فرحة المتعافي .
هتوف : لا عاد ! .. وش هالمخلوقه ؟
ابتسم تركي شويه !
معالي : اقولك غريبه عجيبه .. واخر همها العروس .. نادر ماتروح للعروس .. يمكن تروح مغصوبة مغصوبة .. لولد عمتها او ولد عمها او ناس من الي يقربولها حيل .
هتوف : ومغصوبه !
معالي : اييييه .. ولبسها عادي لان مو كثير علاقتها بالموضه اهم شي عندها انها تريح الي حولها .
تركي منتبه للكلام !
هتوف : عاد امي ماتحب هالنوع .. تبي وحده رزة وكشخة ولازم تشوف اما الي قلتيلي عنها شكلها مارح تعجب امي .
معالي : الا ماخطبتوا لتركي ؟
هتوف : امي جالسه تدور له .. من عرس لعرس ومن معرض لمعرض ومن عزيمة لعزيمة ومن رحاله لرحاله .. ماخلت مكان الا وراحتله ولا لقت الي تبيه .
معالي : طيب وانتي من زميلاتك .. يعني مافكرتي فيهم ؟
هتوف : من زميلاتي صعبه زميلاتي مو من الشروط الي حاطتهم امي .. امي تبي وحده رزة .. كشخة .. تلبس الماركات ولا عليها طله حلوة مرة .. تبي وحده اتكيت مو أي كلام .
معالي : طيب هالمطلقه ليه ماتختارونها ؟
هتوف : يابنت الحلال دامها موكشخة فمستحيل امي تقتنع فيها او حتى تنتبهلها .. الله يوفقها ويستر عليها .. وبعدين بيني وبينك حنا مانبي كذا .
تركي خلاص ! .. طالع الباب وكأنه يشوف الهدف من بعيد ! .. يسمع كل كلمة والكلام الي قالته معالي هي نفس المواصفات الي يبيها تركي .. بس لما سمع كلام هتوف صعق !
طق الباب بكل ثقل .. هتوف : مين ؟
تركي : هتوف تعالي شوي .
معالي : ياحليله هذا صوت تركي ؟
هتوف : أي وتراه روعة !
قامت هتوف ومعالي اعجبت بالمدح .. فتحت الباب وهتوف قالت : خير ؟
تركي : جيبي الفلاش الي خذيتيه .
هتوف : ايييي ذكرتني فيه اوك .
واتجهت للتسريحه واخذته وكان الفلاش فوق الطاولة .. رجعت لتركي .. هتوف : خذه .. مشكور .
تركي بثقل : العفو .
ولما سكرت الباب رجع .. بس قلبه شلون بيرجع .. شلون بيرجع وهو سمع الهدف ! .. شلون بيرجع وسمع شي من امنياته انها موجود في بنت ! .. التفت وكان وده يروح لهتوف ويطلب منها اسم البنت بس هتوف
ماينقدر عليها .. تركي يفكر وش الطريقه وش الطريقه بس للاسف .. مافي أي طريقه !
اتجه لغرفته بس بنص السيب توقف عند بلكونة داخليه .. التفت للي سمعه قبل شوي .. سمع شي عن حلمه ! .. عن امنيته .. عن سر من اسرار اماله وخياله .. عن موضوع مافي احد علق عليه الا لولو بس الظاهر لولو نست البنت .. نست ونسوا معها الاهل ! ..
سمع شي من المفاجئات ! .. سمع شي من الحياة ! .. سمع شي يعيده للحب ومعنى الراحة والاسترخاء ! ..
سمع شي عن امله في الحياة .. سمع شي يتعلق بشي من طموحاته !
المشكله ان لو فتحهم عن احلامه امه مارح تقتنع لان الي عرفه من هتوف ان ام تركي ماتتقبل أي وحده مو كشخه .. ولا تتقبل وحده مو راعية عروس .. طيب انا ابي حلمي !
دخل غرفته .. دخل في غرفته .. في غرفة التفكير ! .. في غرفة تحليل الايام ! .. في غرفة كيفية الوصول الى الهدف ! .. لما قعد سمع مواصفات فارسة احلامه
صوت معالي يعيش في داخله
" الي فهمته منها انها مو راعيه سوق ولا يهمها السوق اصلا .. وان بيتها جنتها تقولين انطوائية"
مو مستوعب الجمله ! .. مو مستوعب الحروف ! .. مومستوعب وجود المواصفات
سمع قلبه واحاسيسه الي بدت ترتفع وتنزل وبدت تروح يمين ويسار وبدت تتشقلب وبدت تستهبل وتصقع الخلايا وتصطدم بجدار الشريان !
تركي في نفسه " معقولة !"
قام للدريشه ووقف وتأمل البعيد !
هتوف تعيش في قلبه
" وماتزعل اذا زوجها طليقها منعها من الطلعة بالعكس تفرح فرحة المتعافي "
تركي شاف الامل في السماء .. شاف الهدف في السماء .. شاف الي قلبه يبيه في السماء
شاف الروح الراضيه في السماء ! .. تنهد ع الجدار ونامت عيونه
كيف تجري الاحاسيس وقد سمعت مايفكي لفرحتها وجعلها تقفز من كوكب الى كوكب اخر .. كيف ستهدأ الشرايين والاوردة ايها الهدف .. ايها الهدف انك املي وامنياتي واحلامي الورديه وعشقي الذي لااراه
سمعتك ايها الهدف من بين احاديث الناس .. فالناس شوهوك ولكنني احببتك .. لان تلك الصفات اريدها بفارسة احلامي .. فلا احد غيرك يستطيع ان يحملني الى الاندلس سواكي .. رغم انخفاض طلبك لكنك مرتفعة الطلب عندي .. ولكن كيف سأدبر واعمل على الوصول اليك وانتي .. وانتي لستي من شروط امي ..
كيف سأخذك لتكوني ملكي الخاص الذي سبقت به الشباب كيف ! .. سمعت اختي وكلامها مختلط بين الصد والتجاهل العادي .. ولكنني رأيت الامل ! .. رأيت الامل ! .. رأيت الامل في السماء ! .. رأيت الامل ياامي واخوتي ! .. رأيته رأيته ! .. رأيت مااتمناه ! .. رأيته مااحلم به في منامي وتفكيري .. كل صفة متفرعة بين ارجاء السماوات .. امي ارجوكي حان الوقت كل تشعرين بما في قلب ابنك فابحثي عنه ! .. احساسك ايتها الام تعرف مالذي يريد ابنها !

قام من السرير .. قام من دوامة التفكير .. قام لرؤية الهدف في السماء
تنهد ع الجدار ودخلت اخته تهاني .. تهاني استغربت حالته وكأنه عاشق .. تهاني : تركي .
تركي : هلا .. ( وقعد )
تهاني اتجهت له وقعدت : اتصل عليك ماترد علي .
تركي : متصله !
تهاني : ايه .. كم مرة واظطريت اني اجيك لغرفتك .
تركي استغرب وطالع جواله وفعلا متصلة عليه 5 مرات .. تركي : معليش اسف كنت افكر شوي .
( بعد قلبه عنها عشان ماتحس )
تهاني : المهم .. قبل شوي كنا نتفاهم عن موضوعك .
تركي : موضوعي !
تهاني : أي .. في عرس بعد بكره امي بتروح له عشان تدورلك البنت .. انت في مواصفات في بالك ؟
تركي بيقول لاتدورون لحد مالقى المطلقة بس المشكله امه وخواته وش يقنعهم !
تركي : تهاني لاتسوون أي شي لحد مااقول فهمتوا ؟
تهاني : يعني ماندورلك ؟
تركي : الحين لا .. اذا قررت وعلمتكم بهالساعة تدورون فهمتوا ؟
تهاني : بس امي تبي تروح للعرس الي بعد بكره .. يعني عشانك .
تركي : قولي لأمي لاتسوي أي شي .. انتي اكبر البنات وامي تقتنع منك .
تهاني : بس ياتركي .
تركي : تهاني .. انا وشقلت !
تهاني : بس والله في بنات حلوات و....
تركي : تهاني .. انا الي بتزوج مو انتم !
تهاني : طيب بس امي مارح ترضى بوضعك هذا .
تركي : انتي بس قوليلها واتركيها علي .
تهاني : تركي .. انت ببالك وحده ؟
تركي كان بيقول بس وش بيقنعها المطلقة الي مو ارعية سوق ولا عروس !
تركي : مو قصة كذا .. بس ابيكم تمهلونلي كم شهر لين اقولكم .
تهاني : بصراحة ياخوي انت تحسسنا اني في بنت ببالك .
تركي : ياااااااااااااااااااااااالهي انا وش قلت .. قلتلكم لاتسوون شي لحد مااقول .
تهاني : طيب بس علمني ليش نأخرك ؟
تركي : بس .. هذا تدابير الرجال .
تهاني : تدابير الرجال ولا في وحده ع البال !
تركي : تهاني انا وش قلت !
تهاني : كيفك .. بس العرس الي امي بتروحله حريم على كيف كيفك .. الي تلقاهم بالتلفزيون بتلقاهم بالعروس .
تركي : الله يستر عليهم بس لاتسوون شي .
تهاني : اوك .. انا بقول لأمي .. وبشوف وش تقول لانها مصممة على انها بتروح لهالعرس .. وعلى فكره هي قالت لي لو مالقيت بهالعرس الي بروحله بعد بكره .. احتمال اني اخطبلك وحده من الي شفتهم بالعزايم .
تركي : لا ! .. تهاني قوليلها لاتسوي شي .
تهاني استغربت خوفه ! .. تهاني : تركي .. في شي !
تركي : لا .. بس اصبروا علي شوي .
تهاني : كيفك .. بس الحريم ياتركي يهبلووووووووووووووون .. وكل وحده حلوة ورزة لا اله الا الله .
تركي طفش : الله يستر عليهم .. بس استنوا علي شوي .
تهاني : طيب .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.