العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عمرو شعبان




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
وقفات مضيئة من حياة الإمام النووي( رحمه الله)
.

أضع بين أيديكم بحث تفصيلي عن حياة الإمام النووي (رحمه الله) مرتباً على عدد من الوقفات المضيئة من حياته.
وإليكم الوقفة الأولى والتي تتعلق بـ (اسمه ونشأته الأولى ) أما بقية الوقفات فستأتي تباعاً في الأيام القادمة إن شاء الله تعالى راجياً المولى عزَّ وجل تمامها حتى ينتفع بها الأخوة الكرام وتكون بين أيديهم ، وتقبلوا خالص التحية مع التقدير .
بيان اسمه ونسبه وكنيته ولقبه .
اسمه ونسبه :
هو يحيى بن شرف بن مُرِي بن حسن بن حسين بن محمد بن جمعة بن حِزام الحزامي النَّووي الحوراني، الدمشقي، الشافعي.
كنيته ولقبه :
كنيته:

أبو زكريا، كانت العرب تكني الرجل بأحد أولاده، وجاءت كنية إمامنا على غير القياس ، وقد يكنى الصبي في الصغر تفاؤلاً بأن يعيش ويصير له ولد يسمى بذلك الاسم، كما ورد في الأثر عن أنس ٍرضي الله عنه قال: كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَحْسَنَ النَّاسِ خُلُقًا وَكَانَ لِي أَخٌ يُقَالُ لَهُ أَبُو عُمَيْرٍ قَالَ أَحْسِبُهُ فَطِيمًا ،وَكَانَ إِذَا جَاءَ قَالَ: (( يَا أَبَا عُمَيْرٍ مَا فَعَلَ النُّغَيْرُ)) . الحديث أخرجه البخاري، في صحيحه 5/2291(5850) ؛ و مسلم 3/1692(2150).
وكنية الإمام النووي ( رحمه الله) بأبي زكريا ليست من هذين النوعين، بل هي من نوع آخر وهو تكنية أُولي الفضل ، وإن لم يولد له تأدباً ، وهي سنة محمودة عن النبي صلى الله عليه وسلم، والمعروف عن الإمام النووي أنه كان لا يكني نفسه كما ورد في رسائله، لكنَّه كان يحثُ على ذلك، فقال في المجموع: " ويستحب تكنية أهل الفضل من الرجال والنساء سواء أكان له ولد أم لا ، وسواء كُني بولده أو بغيره ، وسواء كُني الرجل بأبي فلان أو بأبي فلانة، وسواء كُنيت المرأة بأم فلان أو أم فلانة"، واشتهرت كنيته ممن تحدث عنه ، وإنما لم يفعل ذلك لِما جُبل عليه من الفضل والتواضع وإنما كُنْيَّ بأبي زكريا لأنَّ اسمه يحيى ، والعرب تكني من كان كذلك بأبي زكريا ،ويوسف بأبي يعقوب،وإسماعيل بأبي إبراهيم ، وغيره.
لقـبه:
وأمَّا لقبه فقد لقب بمحيي الدين ، وقد اشتهر تلقيبه بذلك في حياته، فلا يكاد يذكر اسمه إلا مقروناً بلقبه ، مع أنه كان يكره أن يلّقب به، وصح عنه أنه قال: ( لا أجعل في حلٍّ من لقبني محيي الدين ) وهذا دليل على تواضعه.
نسبته:
أما نسبته فقد تعددت ، فمن حيث عمود النسب ، ينتهي إلى جده حِزام المذكور، وكان بعض أجداده يزعم أنها نسبة إلى والد الصحابي الجليل حكيم بن حزام رضي الله عنه ، وأما نسبته إلى البلد ، فهو ينسب إلى حوران، لأن (نوى) بلدة من أعمال حوران وينسب إلى (نوى) لأنها بلدته التي ولد فيها ونشأ، وفيها مات ودفن . وينسب إلى دمشق مدينة العلم التي رحل إليها عام (649هـ) لطلب العلم، وبقي فيها إلى قبيل وفاته بقليل، ويُنسبُ إلى الشافعيّ نسبةً إلى مذهبه، وأصبح محرراً للمذهب ومهذبه ومحققه ومرتبه .
ثانياً : ولادته :
ولد الإمام النووي في العشر الأوسط من المحرم سنة (631هـ) بمدينة (نوى) على الصحيح المشهور ولا خلاف في ذلك .
ثالثاً : أسرته:
لم تسعفنا المصادر التي ترجمت له بمعلومات تاريخية عن أسرته و مكانتها العلمية سوى ما نقل عن تلميذه ابن العطار الذي قال: حِزام جده نزل في الجولان بقرية (نوى) على عادة العرب، فأقام فيها ورزقه الله ذرية إلى أن صار منهم خلق كثير، كما نقل الإمام السخاوي ( رحمه الله) عن ابن العطار قوله: كانت أسرة النووي أسرة بسيطة تعيش حياة عادية،فأبوه كان يتعيش على دشكان يبيع ويشتري فيه، وكان النووي يساعده فيه قبل أن يخرج لطلب العلم، فهذا يدل على أنَّ أسرته كانت متواضعة كباقي الأسر العربية.
أما عن صلاح أبيه فقد نقل الإمام السخاوي عن ابن العطار أيضاً قوله: الشيخ الزاهد الورع وليُّ الله ، وقال عنه الإمام اليونيني:كان من الصالحين مقتنعاً بالحلال يزرع له أرضاً يقتات منها هو وأهله، وكان يُمَونُ الشيخ محيي الدين منها مؤنته وقتاً بوقت ولا يأكل من عند غير أبيه لِما يعلمه من صلاحه واستعماله الحلال الخالص، وبلغ من زهده وورعه أنه لما مات ولده الشيخ محيي الدين النووي أنفق كتبه التي صنفها في مختلف العلوم الإسلامية سواءً المكتوبة بخطه أم التي اشتراها بماله، وهي تساوي جملة كبيرة، بل جعلها عند تلميذه ابن العطار لينتفع بها المسلمون .
هكذا عاش الرجل الصالح، وهكذا هيأ حياة صالحة لأولاده، فغرس فيهم الورع والتقوى وغذاهم بالحلال ،فتمخضت الأسرة الكريمة، فأنجبت إماماً وعلماً من الأعلام ذاع صيته في البلاد الإسلامية، فتشرفت به وتشرف بها ، أما مصادرنا التاريخية بخصوص بقية أسرته فلم أجد عنهم فيها شيئاً سوى بعض الإشارات، منها ما قاله الإمام اليونيني: إنَّ له أخوة وإنهم عاشوا بعد أبيهم أيضاً وإنَّ منهم كباراً وصغاراً ، ولم يُعلم عنهم شيء آخر
رابعاً :نشأته :
عاش الإمام النووي ( رحمه الله)مدة طفولته وصباه في كنف والده، وكان يعمل مع أبيه في دكانه الذي يتعيش منه، وتحت رعايته في مدينة (نوى) ، وكان أبوه مستور الحال مبارك له في رزقه، يعيش في ستر وخير وبركة ، وكان مشهوداً له بالصلاح منذ طفولته، وما يدل عليه قول تلميذه ابن العطار: ذكر لي بعض الصالحين الكبار انه ولد وكتب من الصادقين،ثم ينشأ نشأة العلماء الكرام الذي تحفه رعاية الله سبحانه وتعالى، فمنذ صغره وهو ابن سبع سنين يداوم على قراءة القرآن، وهذا ما ذكره ابن العطار إذ قال: "ونشأ بنوى وقرأ القرآن، فلما بلغ سبع سنين، ـ وكانت ليلة السابع والعشرين من رمضان ـ قال والده: كان نائماً إلى جنبي، فانتبه نحو نصف الليل وأيقظني وقال: يا أبتِ ما هذا النور الذي قد ملأ الدار فاستيقظ أهله ولم يروا شيئا،ً فعرفت أنها ليلة القدر"،هكذا إذن كانت نشأته منذ الصغر، وهكذا كانت رعاية الوالد الصالح لأبنه، وتستمر حياته بين كثرة التلاوة للقرآن الكريم والذكر لله سبحانه وتعالى كما ذكر ذلك الإمام اليونيني إذ قال:" كان كثير التلاوة للقرآن العزيز،والذكر لله تعالى معرضاً عن الدنيا مقبلاً على الآخرة من حال ترعرعه" ،ويبقى هذا حاله قبل أن يشد الرحال إلى طلب العلم قاصداً مدينة دمشق.
خامساً : رحلاته :
لم يكن الإمام النووي( رحمه الله) كثير الترحال ،كما هو شأن غيره من العلماء ، بل كانت رحلاته محدودة جداً،والذي يهمنا من رحلاته هذه هي رحلته العلمية لأذكر من خلالها سيرته العطرة في طلبه وتَلَقيه العلم وحرصه على الوقت .
1ـ رحلته إلى دمشق :
في عام (649هـ) صحب الوالد ولده تلقاء مدينة العلم والعلماء في بلاد الشام مدينة دمشق،وكانت محج العلماء وطلبة العلم ،ومن هنا بدأت رحتله العلمية، ثم سكن المدرسة الرواحية ،وبقي فيها سنتين تقريباً ، ثم شَمّرَ عن ساعد الجد في طلب العلم .
طريقة تلقيه العلم :
لما وصل إلى دمشق قصد الجامع الأموي ليلتقي هناك الشيخ خطيب وإمام الجامع الشيخ جمال الدين عبد الكافي الرَّبعي الدمشقي .قال السخاوي : "وما أن اجتمع إليه حتى عرَّفه مقصده، ورغبته في طلب العلم ، فأخذه وتوجه به إلى حلقة مفتي الشام الشيخ تاج الدين عبد الرحمن بن إبراهيم الفزاري (ت 690هـ) المعروف بابن الفركاح، فقرأ عليه دروساً وبقي يلازمه مدة". قال الذهبي: ذكر شيخنا أبو الحسن بن العطار: أن الشيخ محيي الدين ذكر له أنه كان يقرأ كل يوم اثني عشر درساً على مشايخه شرحاً وتصحيحا، درسين في الوسيط ودرساً في المهذب ودرساً في الجمع بين الصحيحين ودرساً في صحيح مسلم ودرساً في اللمع لابن جني ودرساً في إصلاح المنطق ودرساً في التصريف ودرساً في أصول الفقه ودرساً في أسماء الرجال ودرساً في أصول الدين.
هذه هي همّة طالب العلم الذي امتدت إليه رعاية الله سبحانه وتعالى، فبارك له في فهمه وعلمه ووقته وغيرها من الأمور، ومنها البركة التي حلت عليه بعد رجوعه من الحج عام (651هـ) كما قال والده(رحمه الله): "ولما توجهنا للرحيل من نوى أخذته الحمى إلى يوم عرفة، قال: ولم يتأوه قط، فلما عدنا إلى نوى ونزل هو إلى دمشق صب الله عليه العلم صباً "، ولم يكتفِ بهذا الكم من الدروس، بل كان كما قال ( رحمه الله): وجعلت أشرح وأصحح على شيخنا الإمام العالم الزاهد الورع أبي إبراهيم إسحاق بن أحمد بن عثمان المغربي الشافعي(650هـ) ولازمته فأعجب بي لما رأى من اشتغالي وملازمتي وعدم اختلاطي بالناس، وأحبني محبة شديدة وجعلني معيد الدرس في حلقته لأكثر الجماعة، وقال أيضاً:"وكنت أعلق جميع ما يتعلق بها من شرح مشكل ووضوح عبارة وضبط لغة"، هذا عن دروسه، أمّا عن طريقة حفظه فيذكر لنا الشيخ ابن العطار عن شيخه :قال الشيخ : حفظت التنبيه في أربعة أشهر ونصف وحفظت ربع المهذب في باقي السنة.
حرصه على الوقت:
كان ( رحمه الله) حريصاً كل الحرص على وقته الذي كرسه في الاشتغال بالعلم وذكر عنه: "انه كان لا يضيع وقتا في ليل ولا نهار إلا في وظيفة من الاشتغال بالعلم، حتى في ذهابه في الطريق ومجيئه يشتغل في تكرار محفوظة أو مطالعة، وانه بقي على التحصيل على هذا الوجه نحو ست سنين قبل اشتغاله بالتصنيف ومجاهدة النفس "، وكان معرضاً عن شواغل الحياة وملاذِّها "وقد صرف أوقاته كلها في الخير، فبعضها للتأليف وبعضها للتعليم وبعضها للصلاة وبعضها للتلاوة بالتدبر وبعضها للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. ثم اشتغل بالتصنيف والاشتغال والإفادة والمناصحة للمسلمين وولاتهم مع ما هو عليه من المجاهدة لنفسه والعمل بدقائق الفقه والاجتهاد على الخروج من خلاف العلماء، وإن كان بعيداً والمراقبة لأعمال القلوب وتصفيتها من الشوائب يحاسب نفسه على الخطرة بعد الخطرة، وكان محققاً في علمه وفنونه مدققاً في علمه وكل شؤونه حافظاً لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عارفاً بأنواعه كلها من صحيحة وسقيمة وغريب ألفاظه ومعانيه واستنباط فقهه، حافظاً لمذهب الشافعي وقواعده وأصوله وفروعه ومذاهب الصحابة والتابعين واختلاف العلماء ووفاقهم واجتماعهم وإجماعهم سالكا طريق السلف". هكذا كانت رحلة الإمام النووي (رحمه الله) في طلبه للطلب ، فكان له من المنزلة ما كان عليه بين العلماء وطلبة العلم وعامتهم وسأبينه لاحقاً إن شاء الله.
2ـ رحلته إلى مكة المكرمة( شرفها الله) :

ذكرت لنا المصادر التي ترجمت للإمام النووي أنه حج بيت الله الحرام، وزار نبيه صلى الله عليه وسلم مرتين، فأما المرة الأولى فكانت سنة 651هـ، وأما بخصوص حجته الثانية فلم أجد من صرح بوقتها سوى ما قيل : "فلما توفي شيخه ازداد اشتغاله بالعلم والعمل وحج مرة أخرى" لكنني ومن خلال وقوفي على كتاب " تهذيب الأسماء واللغات" وجدته قد صرح بهذا من خلال ما نص عليه في القسم الثاني(اللغات) مادة (خنثى) عند جوابه على سؤال قوله: (وقد وقع هذا الخنثى في البقر فجاءني جماعة أثق بهم يوم عرفة سنة أربع وسبعين وستمائة .... ) وهذا ما ذهبت إليه لم يسبقني إليه أحد ممن ترجم له ولله الحمد.

3ـ رحلته إلى بيت المقدس :
ذكر ابن العطار ( رحمه الله): أنَّ الإمام النووي سافر إلى بيت المقدس قبل وفاته بشهرين، وقال: "وجرى لي معه وقائع ورأيت منه أموراً تحتمل مجلدات، فسار إلى نوى وزار القدس والخليل عليه السلام ثم عاد إلى نوى" .
سادساً: عبادته وزهده وورعه : لم تكن المكانة العلمية التي وصل إليها الإمام النووي على هذا القدر لو لم يكن من المتقين تصديقاً لقوله تعالى ( وَاتَّقُوا اللَّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّه ) سورة البقرة / من الآية282، فقد تميزت عبادته بصفاء العقيدة وسعة العلم ، وكثرة الإطلاع ، فقد نقل ابن العطار ثناء أحد العلماء عليه "كان الشيخ محيي الدين سالكاً منهاج الصحابة ولا اعلم أحداً في عصرنا سالكاً منهاجهم غيره" ،فقد ثبت عنه أنه كان صائم الدهر قائم الليل لا يضيع له وقت إلاّ في الاشتغال بعلم أو عبادة ، وذكر الإمام اليونيني فقال: " كان كثير التلاوة للقرآن العزيز، والذكر لله تعالى معرضاً عن الدنيا مقبلاً على الآخرة من حال ترعرعه" ،ونقل ابن العطار عن أحد علماء الحنابلة قال: "كنت ليلةً في جامع دمشق والشيخ واقف يصلي إلى سارية في ظلمة وهو يردد قوله تعالى (وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُولُون ) سورة الصافات/ من الآية24 . مراراً بحزن وخشوع حتى حصل عندي من ذلك ما الله به عليم" ،هذا شيء يسير لبيان حاله في العبادة .
زهده:
أما عن زهده ، فقد أعرض عن الدنيا بملذاتها وزخرفها، فلم يغتر بها وتركها وراءه وجعل حظَّه منها كزاد الرَّاكب أسوة بالنبي صلى الله عليه وسلم ، وذكر تلميذه ابن العطار عن أحد العلماء قوله : "عذلت الشيخ في تضييق عيشه في أكله ولباسه وجميع أحواله وقلت له أخشى عليك مرضا يعطلك عن أشياء أفضل مما تقصده فقال إن فلانا صام وعبد الله حتى اخضر عظمه قال: فعرفت انه ليس له غرض في المقام في هذه الدار ولا يلتفت إلى ما نحن فيه … وقال أيضاً: ورأيت رجلاً من أصحابه قشر خيارة ليطعمه إياها فامتنع من أكلها وقال: أخشى أن ترطب وتجلب النوم، وعنه أيضاً أنه قال: "وكان لا يجمع بين إداميّن ولا يأكل اللحم إلاّ عندما يتوجه إلى نوى" ، هكذا كان حال إمامنا لقد ترك جميع ملذات الدُّنيا من المأكل والمشرب إلاّ ما يأتيه من أبيه من كعك يابس وتين حوراني ، ولم يلبس من الثياب إلاّ المرقعة، وصدقه هذا جعله رأساً في الزهد قدوة في الورع إماماً في العلم
ورعه :
لقد كان الإمام النووي ( رحمه الله) علماً ونموذجاً صالحاً اجتمعت فيه صفات السلف الصالح في سلوكه وعلمه وتقواه كما قال الإمام السبكي: "ما اجتمع بعد التابعين المجموع الذي في النووي ولا التيسير الذي تيسر له"، ومن ورعه قال ابن العطار: "كان لا يأكل من فاكهة دمشق، فسألته عن ذلك فقال: دمشق كثيرة الأوقاف وأملاك من هو تحت الحِجْر شرعاً، والتصرف في ذلك لا يجوز إلاّ على وجه الغبطة والمعاملة فيها على وجه المساقاة وفيها خلاف بين العلماء، ومن جوزها شرط الغبطة والناس لا يفعلونها إلاّ على جزء من ألف جزء من الثمرة للمالك فكيف تطيب نفسي لأكل ذلك" ، وكان لا يأخذ من أيِّ جهة مالاً، ولا يتناول طعاماً، ولا يقبل شيئاً من أحد ، قال السخاوي نقلاً عن الذهبي: " إنه ترك جميع الجهات الدنيوية ، فلم يكن يتناول من جهة من الجهات درهماً فرداً ، وأنه ما أخذ للأشرفية فيما بلغني جامِكيَّتة بل اشترى بها كتباً ووقفها " ورحم الله الإمام اليونيني إذ قال: "والذي أظهره وقدمه على أقرانه، ومن هو أفقه منه كثرة زهده في الدُّنيا، وعظم ديانته وورعه " .
سابعاً: وفاته :
عاش إمامنا حياة فضيلة كُرِّست لطاعة الله وخدمة دينه ،حتى إذا جاء يوم الأربعاء الرابع والعشرون من شهر رجب سنة(676هـ) انتقل الإمام العالم العابد الزاهد التقي وحيد عصره وزمانه إلى جوار ربه عزَّ وجل ، ولكن هذه سنة الله في خلقه إذ قال سبحانه وتعالى (وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) سورة المنافقون/الآية 11 ، وذكر الإخباريون أنَّ صدره كان يجيش ببعض الأمارات الدالة على دنوّ أجله . قال ابن العطار : "وكنت جالسا بين يديه قبل انتقاله بشهرين، وإذا بفقير قد دخل عليه، وقال الشيخ فلان من بلاد صرخد يسلم عليك، وأرسل معي هذا الإبريق لك، فقبله وأمرني بوضعه في بيت حوائجه فتعجبت منه لقبوله، فشعر بتعجبي، وقال أرسل اليَّ بعض الفقراء زنبيلا وهذا إبريق فهذه آله السفر… ثم بعد أيام يسيرة كنت عنده، فقال قد أذن لي في السفر فقلت : كيف آذن لك ؟ قال: بينما أنا جالس هاهنا ـ يعني ببيته بالمدرسة الرواحية وقدامه طاقة مشرفة عليها مستقبل القبلة ـ إذ مرَّ علي شخص في الهواء من هنا ومر كذا يشير من غربي المدرسة إلى شرقيها وقال: قم سافر لزيارة بيت المقدس، ثم قال : قم حتى نودع أصحابنا وأحبابنا، فخرجت معه إلى القبور التي دفن فيها بعض شيوخه فزارهم، وبكى ثم زار أصحابه الأحياء" وذهب لزيارة بيت المقدس والخليل ، وعاد بعدها إلى نوى ومرض هناك في بيت والده، وقال ابن العطار : "بلغني مرضه، فقدمت من دمشق لعيادته ففرح بي وقال: ارجع إلى أهلك وودعته وقد أشرف على العافية يوم السبت العشرين من رجب سنة ست وسبعين وستمائة وتوفي ليلة الأربعاء الرابع والعشرين من رجب، ودفن صبيحتها بنوى"، ووصل خبر وفاته إلى دمشق في ليلة الجمعة،قال:" فبينا أنا نائم تلك الليلة وإذا بمناد ينادي بجامع دمشق الصلاة على الشيخ ركن الدين الموقع ، فصاح الناس لذلك النداء، فاستيقظت فبلغنا ليلة الجمعة موته وصُلِيَّ عليه بجامع دمشق ، وتأسف المسلمون عليه تأسفاً بليغاً، ومنهم من توجه إلى قبره في نوى وقال السيوطي : فهو رضي الله عنه شهيد، جمع بين مرتبتي العلم والشهادة نفعنا الله به" ، ورثاه كثير من العلماء بأشعارهم ولا يسع المقام لذكرها، فرحم الله شيخنا وأسكنه فسيح جناته وأسال الله سبحانه وتعالى أن يجمعنا به يوم القيامة.
لقد أكرمني الله سبحانه وتعالى بالسفر إلى الشام للحصول على بعض المصادر ، فرأيت أنَّ من الأدب زيارة المقبرة والتي فيها قبر الإمام النووي المدفون في مدينة نوى (رحمه الله)، للدعاء له وللمسلمين، وماله من منِّة في رقابنا ورقاب المسلمين ، والانتفاع بأمور أخرى تنفعني في دراستي لمعرفة مدينة نوى وما حولها من الناحية التاريخية والجغرافية ، فوصلت إلى نوى بعد أن أمضيت أكثر من ساعة تقريباً بمسافة تتراوح تقريباً 90كم ، فذهبت إلى المقبرة التي فيها إمام عصره ووحيد دهره (رحمه الله) ، فإذا هي مقبرة قديمة غالب من فيها كست قبورهم الأحجار ، ثم توجهت إلى المكان المخصص الذي أحاط بقبر الإمام بمساحة لا تتجاوز 100م2، وقبر الإمام في وسطه ولم يبنى عليه لامتناع أهله عن البنيان لما رأوه من رؤيا صالحة تخص ذلك أوردها الإمام السيوطي في المنهاج السوي ص 27بقوله : ( ولما دفن أراد أهله أن يبنوا عليه قبة فجاء في النوم إلى عمته وقال لها: قولي لأخي وللجماعة لا يفعلوا هذا الذي عزموا عليه من البنيان لأنهم كلما بنوا شيئاً ينهدم، فامتنعوا وحوطوا على قبره الحجارة ) ، وارتفعت من وسط القبر شجرة عملاقة يقال أن عمرها قريب من عصره ، وحكى لي أحد أقاربه ممن ينتسب إلى نسبه حكايات لطيفة من حكايات الصالحين تليق بمقامه، وعدت إلى دمشق أحمل معي نفحات وبركات ذلك الإمام الصالح (رحمه الله).





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.