العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عمرو شعبان




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

التسول وسؤال الناس أموالهم والتكسب بالمسألة تكثراً
التسول وسؤال الناس أموالهم والتكسب بالمسألة تكثراً
عن أبي زرعة عن أبي هريرة قال قال رسول الله {صلى الله عليه وسلم} من سأل الناس أموالهم تكثراً فإنما يسأل جمرا ً فليستقل أو ليستكثر) رواه مسلم. عن عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: (مَا يَزَالُ الرَّجُلُ يَسْأَلُ النَّاسَ حَتَّى يَأْتِيَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ لَيْسَ فِي وَجْهِهِ مُزْعَةُ لَحْمٍ)
أخرجه البخاري في: كتاب الزكاة: عن عائذ بن عمرو أن رجلا أتى رسول الله صلى الله عليه و سلم فأعطاه فلما وضع رجله على إسكفة الباب قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لو تعلمون ما في السؤال ما مشى أحدٌ إلى أحدٍ يَسألُهُ شيئا )ذكره صاحب الاستذكار المؤلف : أبو عمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر النمري. عن عمر قال : سُئِلَ رسولُ الله صلى الله عليه و سلم أيُ الأعمالِ أفضلُ ؟ قال التسول وسؤال الناس أموالهم والتكسب بالمسألة تكثراً إدخالُكَ السرورَ على مؤمنٍ أشبعتَ جوعَتَهُ أو سَترْتَ عَورتَهُ أو قَضيتَ له حاجةً ) رواه الطبراني في الأوسط وفيه محمدُ بن بشير الكندي وهو ضعيفٌ/ مجمع الزوائد ومنبع الفوائد/
وعن عمر بن الخطاب قال : سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم : أي الأعمال أفضل ؟ قال : إدخالك السرور على مؤمن أشبعت جوعته أو سترت عورته أو قضيت له حاجة) رواه الطبراني في الأوسط وفيه محمد بن بشير الكندي وهو ضعيف مجمع الزوائد ومنبع الفوائدالمؤلف : نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي وقد بايع النبي ( جماعة من أصحابه عل ألا يسألوا الناس شيئاً منهم : أبو بكر الصديق ، وأبو ذر ، وثوبان ، وكان أحدهم يَسقطُ سَوطُهُ أو خِطامُ ناقتِهِ فلا يَسألُ أحداً أن يناولَهُ إياه رواه مسلم في كتاب الزكاة، باب كراهية المسألة للناس
رواه الإمام أحمد 4/269 وهو في صحيح مسلم رقم 1623
سؤال الناس المال من غير حاجة :
عن سهل بن الحنظلية رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من سأل وعنده ما يغنيه فإنما يستكثر من جمر جهنم قالوا وما الغنى الذي لا تنبغي معه المسألة قال قدر ما يغديه ويعشيه" رواه أبو داود 2/281 وهو في صحيح الجامع 6280 ، وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من سأل وله ما يغنيه جاءت يوم القيامة خدوشا أو كدوشا في وجهه " رواه الإمام أحمد 1/388 انظر صحيح الجامع 6255 . وبعض الشحاذين يقفون في المساجد أمام خلق الله يقطعون التسبيح بشكاياتـهم وبعضهم يكذبون ويزورون أوراقا ويختلقون قصصا وقد يوزعون أفراد الأسرة على المساجد ثم يجمعونـهم وينتقلون من مسجد لآخر وهم في حالة من الغنى لا يعلمها إلا الله فإذا ماتوا ظهرت التركة. وغيرهم من المحتاجين الحقيقيين يحسبهم الجاهل أغنياء من التعفف لا يسألون الناس إلحافا ولا يفطن لهم فيتصدق عليهم . عن عروة بن الزبير عن الزبير قال قال رسول الله {صلى الله عليه وسلم} لأن يأخذ أحدكم أحبله ثم يأتي الجبل فيأتي بحزمة من حطب على ظهره فيبيعها فيكف الله بها وجهه - وفي رواية فيستعين بثمنها - خيرٌ من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه) متفق عليه. وفي أخرى « لأن يغدو أحدكم فيحتطب على ظهره فيتصدق به و يستغني به عن الناس خير من أن يسأل الناس رجلا أعطاه أو منعه ، ذلك بأن اليَدَ العُلْيَا خيْر مِنَ اليَد السُّفْلى ، وابدأ بمن تَعُول».البخاري
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، عن رَجُلاً مِنَ الأَنْصَارِ أَتَى النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم فَشَكَا إِلَيْهِ الْحَاجَةَ، فَقَالَ لَهُ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم: "مَا عِنْدَكَ شَىْءٌ. فَأَتَاهُ بِحِلْسٍ وَقَدَحٍ، وَقَالَ النَّبِىُّ صلى الله عليه وسلم: "مَنْ يَشْتَرِى هَذَا؟ فَقَالَ رَجُلٌ: أَنَا آخُذُهُمَا بِدِرْهَمٍ، قَالَ: "مَنْ يَزِيدُ عَلَى دِرْهَمٍ؟ فَسَكَتَ الْقَوْمُ، فَقَالَ: "مَنْ يَزِيدُ عَلَى دِرْهَمٍ؟ فَقَالَ رَجُلٌ: أَنَا آخُذُهُمَا بِدِرْهَمَيْنِ، قَالَ: "هُمَا لَكَ، ثُمَّ قَالَ: "إِنَّ الْمَسْأَلَةَ لاَ تَحِلُّ إِلاَّ لأَحَدِ ثَلاثٍ: ذِى دَمٍ مُوجِعٍ، أَوْ غُرْمٍ مُفْظِعٍ، أَوْ فَقْرٍ مُدْقِعٍ. لكتاب : غاية المقصد فى زوائد المسند
المؤلف : للحافظ علي بن أبي بكر بن سليمان الهيثمي
عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (حصنوا أموالكم بالزكاة وداووا مرضاكم بالصدقة واستقبلوا أمواج البلاء بالدعاء). البيهقى فى شعب الإيمان عن أبى أمامة)
ولقد أحسن بعض الأعراب في قوله
( علامَ سؤالُ الناسِ والرزقُ واسعٌ ... وأنت صحيحٌ لم تَخُنْكَ الأصابعُ )
وللعيشِ أوكارٌ وفي الأرضِ مذهبٌ *عريضٌ وبابُ الرزقِ في الأرض واسعُ
( فكن طالباً للرزقِ من رازقِ الغنى ... وخلِّ سؤالَ الناسِ فاللهُ صانعُ )
وقال عبيد بن الأبرص
( من يسأل الناس يحرموه ... وسائل الله لا يخيب )
وقال مسلم بن الوليد
( أقول لمأفون البديهة طائرٌ ... مع الحرصِ لم يغنمْ ولم يتمولِ )
( سلِ الناسَ إني سائلٌ اللهَ وحدَهُ ... وصائنٌ عِرضي عن فلانٍ وعن خلِ)
ابْنُ مَاجَهْ ( عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ { إنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْفَقِيرَ الْمُتَعَفِّفَ } )
التسول
فإن هناك ظاهرة منتشرة على نطاق واسع في بلاد المسلمين، ولذلك وجب التنبُهُ على هذه الظاهرة، وبيانُ حكمها، ألا وهي ظاهرة التسول، والذي يقصد به سؤال الناس بعض المال، ونقول ظاهرة منتشرة على نطاق واسع لأنا فعلاً كذلك؛ فلا يخلو مكان من وجودها، فإذا ما ذهب الإنسان إلى المرافق الحكومية وجد المتسولين على أبوابـها، وإذا ما كان يمشي بالشوارع رآهم على أرصفتها، وإذا ما ذهب إلى السواق رآهم يتجولون على باعتها ومحلاتـها، وإذا ما ذهب إلى المستشفيات رآهم قابعون عند مداخلها، وإذا ما ذهب إلى بيوت الله، فليحدث ولا حرج؛ ففي الغالب أنك لا تجد مسجداً في بلدٍ من بلادِ المسلمين وعلى مرور الصلوات الخمس إلا وترى متسولاً على الأقل قد وقف على بابه أو بين يدي المصلين، وأما في بعض المساجد المزدحمة فقد ترى أكثر من واحد كلهم يسأل الناس بصوت عال، دون مراعاة لآداب المساجد، وآداب الكلام، بل ربما رأيت النساء عقب الصلوات يدخلن إلى المسجد ثم يسألن الناس، حتى أصبح التسول عند كثير من هؤلاء وظيفة يتعيّش بها، وذلك لأنه وجد أنه ببذل ماء وجهه، وقلة حيائه، وسؤاله الناس، يجمع دراهم كثيرة، ربما لا يقدر على جمعها بعمل آخر على ظنه، وترتب على هذا أن أصبح الناس لا يميزون بين من هو مستحق محتاج للمال فيساعدونه، وبين من هو كاذب محتال فيعرضوا عنه،
هذا عن كثرة المتسولين، وأما عن أساليبهم فقد تعددت وتنوعت، فلربما ربط أحدهم قربة أو قارورة ماء بخيط في حقويه ومن تحت ثيابه، ووضع بها محلولاً أحمر 1. ثم قام يسأل الناس، ويخبرهم بأنه مصاب بمرض السرطان ونحوه، وهذا ما حصل فعلاً في مسجد من مساجد بلاد المسلمين، فقد جاء أحد المتسولين إلى المسجد وقد ربط قربة - علبة ماء- بخيط في حقويه ومن تحت ثيابه، ووضع فيها محلولاً أحمر، وفي أثناء الصلاة صلّى جالساً، ولمّا انتهى من الصلاة وكانت حينها صلاة العصر، وقف يسأل المصلين مظهراً لتلك القربة وأنه مصاب بمرض السرطان!، فما كان من الناس إلا أن تأثروا تأثراً بليغاً، وأبدوا تعاطفهم معه، وجمعوا له مبلغاً كبيراً من المال، بل أراد أحد الأخوة الفضلاء أن يتمم الإحسان فيذهب به إلى مسجد مجاور عله يجمع ما يعالج مرضه.
ولما وصلا إلى المسجد في صلاة المغرب، ما كان من ذلك المصاب بمرض السرطان إلا أن أعاد تشغيل ذلك الشريط الذي شنف به آذان المساكين في المسجد الأول حذو القذّة بالقذّة، ولكنها كانت الفضيحة والفاجعة بالنسبة لذلك الدعي، فقد كان إمام وخطيب ذلك المسجد طبيباً يعمل في مستشفى حكومي، لا تنطلي عليه التمثيليات الفاترة التي انتهت صلاحيتها للعرض، حيث استغرب من قوله أنه مصاب بمرض السرطان وأن علامة ذلك، ذلك الدم الذي يحمله في القربة!! وجرى بين الإمام والمتسول حديثاً سريعاً عن طبيعة المرض وكيفيته، وقف على إثرها الطيب محذراً للناس من إعطاء ذلك المتسول شيئاً من المال؛ أن السرطان الذي يدعيه لا يسبب خروج الدم الذي يدلس به على الناس، فبهت المتسول، وخرج من المسجد مفضوحاً خاسئا وهو حسير.
و هناك من قصص المتسولين ما هو شر منها وأفضع وأكثر كذباً ونصباً واحتيالاً، ولكن ذكرنا هذه القصة هنا لأمور منها:
1- أن كثيراً من المتسولين كذبة، يستعينون بما يجمعون من أموال في المعاصي والفجور وقد تكلم العلماء عن حكم السؤال، فمنهم من حرمه، ومنهم من كرهه، ومنهم من أجازه بشروط، وفي حالة معينة، وذلك لورود أدلة تدل على منعه، وأدلة تدل أخرى توحي بجوازه في حالات معينة وبشروط محددة، ومن هؤلاء ابن تيمية - رحمه الله- كما جاء في غذاء الألباب أنه سئل عن حكم السؤال في المسجد فقال: أصل السؤال محرم في المسجد وخارج المسجد إلاّ الضرورة فإن كانت ضرورة وسأل في المسجد، ولم يؤذ أحداً كتخطيه رقاب الناس، ولم يكذب فيما يرويه ويذكر من حاله، ولم يجهر جهراً يضر الناس، مثل أن يسأل والخطيب يخطب، أو هم يسمعون علماً يشغلهم به ونحو ذلك جاز 2.
إذن فالأصل في سؤال الناس التحريم في المسجد أو في خارج المسجد؛ وإنما يجوز في حالات معينة للضرورة الخارجة عن ذلكم الأصل، وذلك لأن في سؤال الناس تعريض للنفس للهوان والذلة، وفيه دلالة على ضعف توكل السائل على الله، ودناءة طبعه.
2- إن وجود مثل هذه الحالات من الكذب والدجل والتدليس على عباد الله تجعل الكثير من أهل الإنفاق يحجم عن النفقة والتصدق على الفقراء والسائلين وبالتالي يحرم من الصدقة والعطف صنف من الناس قد قسم الله لهم ذلك فقال تعالى: {والسَّآئِلِينَ} البقرة:177
3- ما تكسه مثل هذه الحوادث من تدني مستوى الأخلاق في المجتمع، وهي أخلاق وصفات لا تمت إلى أخلاقنا وإسلامنا بأي صلة
أما الأدلة في ذم التسول فهي في هذا الباب كثيرة ومنها :

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تزال المسألة بأحدكم حتى يلقى الله وليس في وجهه مزعة لحم".
وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من سأل وله ما يغنيه جاءت مسألته يوم القيامة خدوشاً أوخموشاً أوكدوحاً في وجهه " قيل: يا رسول الله وما يغنيه؟ قال: " خمسون درهما أو قيمتها من الذهب ".
وصح من حديث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه أن الله عز وجل يكره ذلك فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إن الله - عز وجل - حرم عليكم عقوق الأمهات، ووأد البنات، ومنعا وهات، وكره لكم ثلاثا: قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال ".

وجاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قد ضم الجنة لمن لم يسأل الناس شيئاً ؛ فعن ثوبان رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من يتقبل لي بواحدة وأتقبل له بالجنة " قلت: أنا. قال:" لا تسأل الناس شيئا " قال: فكان ثوبان يقع سوطه وهو راكب فلا يقول لأحد ناولنيه حتى ينزل فيأخذه.
هذا والله نسأل أن يرزقنا الهدى والتقى والعفاف والغنى, والله أعلى وأعلم وأحكم،
وصل اللهم على نبينا محمد وأله وصحبه وسلم.
سبحنك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك.


التسول وسؤال الناس أموالهم والتكسب بالمسألة تكثراً



2 
ام مودي


بارك الله فيك
وجعل ما تقدمه من موضوعات
في ميزان حسناتك
ويجمعنا بك والمسلمين في جنات
النعيم
اللهم آمين
دمت بخير ..



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.