العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
اسيل


لفظ (القضاء) في القرآن .

لفظ (القضاء) من الألفاظ المركزية في العقيدة الإسلامية، ويكفينا أن نستحضر في هذا الشأن، أن الإيمان بالقضاء ركن أساس من أركان الإيمان، فلا يتم إيمان العبد إلا بالإيمان بما قضاه الله عليه في هذا الحياة الدنيا.
ومادة (قضى) في اللغة، تدل على إحكام أمر وإتقانه وإنفاذه لجهته. وسمي القاضي قاضياً؛ لأنه يحكم الأحكام وينفذها. وسميت المنيَّة قضاء؛ لأنها أمر ينفذ في ابن آدم وغيره من الخلق. ولفظ (القضاء) ورد في القرآن الكريم في نحو ستين موضعاً؛ جاء في أكثر تلك المواضع فعلاً؛ فجاء فعلاً ماضياً مبنياً للمعلوم في اثنين وعشرين موضعاً، منها قوله تعالى: (وإذا قضى أمرا)، وجاء في تسعة عشر موضعاً فعلاً ماضياً مبنياً للمجهول، منها قوله عز وجللفظ (القضاء) في القرآنوقضي الأمر)، وجاء فعلاً مضارعاً مبيناً للمعلوم في عشرة مواضع، منها قوله سبحانه: (إن ربك يقضي بينهم )، وجاء فعلاً مضارعاً مبيناً للمجهول في ثلاثة مواضع، منها قوله تعالىلفظ (القضاء) في القرآنليقضى أجل مسمى)، وجاء في موضعين فعل أمر، أحدهما: قوله تعالىلفظ (القضاء) في القرآنثم اقضوا إلي)، وثانيهما: قوله سبحانه: (فاقض ما أنت قاض) وجاء بصيغة اسم الفاعل في موضعين، أحدهما قوله تعالى: (فاقض ما أنت قاض).
وثانيهما: قوله سبحانهلفظ (القضاء) في القرآنيا ليتها كانت القاضية)، وجاء في موضعين بصيغة اسم المفعول، أحدهما: قوله تعالى: (وكان أمرا مقضيا } (مريم:21)، وثانيهما: قوله سبحانه: { كان على ربك حتما مقضيا ) وذكر المفسرون في معنى (القضاء) أنه جاء في القرآن لمعان عدة، منها:
الأمر، ومنه قوله تعالىلفظ (القضاء) في القرآنوقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه)، أي: أمر، قال ابن كثير : القضاء ها هنا بمعنى الأمر. الخبر والإعلام، ومنه قوله تعالى: (وقضينا إليه ذلك الأمر)، قال ابن كثير: أي: تقدمنا إليه، وأخبرناه بذلك وأعلمناه به. ونحو ذلك قوله تعالى: (وقضينا إلى بني إسرائيل)، قال الرازي : أعلمناهم إعلاماً قاطعاً . انقضاء العبادة والانتهاء منها، ومنه قوله تعالى: { فإذا قضيتم مناسككم } (البقرة:200)، أي: لتذكروا الله عند انقضاء أعمال الحج. قال البغوي : إذا فرغتم من حجكم، وذبحتم نسائككم. وعلى هذا المعنى قوله سبحانه: (فإذا قضيتم الصلاة)، أي: إذا انتهت صلاة الخوف. وقوله عز من قائل: { فإذا قضيت الصلاة }، أي: إذا انتهت صلاة الجمعة، فلا جناح عليكم أن تبتغوا من فضل الله .
الفعل، ومنه قوله تعالى: (ليقضي الله أمرا كان مفعولا )، أي: فعل ذلك سبحانه؛ لئلا يبالغ الكفار في تحصيل الاستعداد والحذر. ومنه أيضاً قوله سبحانه: { فاقض ما أنت قاض)، أي: افعل ما أنت فاعل، أو فاصنع ما أنت صانع. قال ابن كثير : فافعل ما شئت، وما وصلت إليه يدك.
الموت، ومنه قوله تعالى: (فوكزه موسى فقضى عليه)أي: قتله، قال ابن كثير : أي: كان فيها حتفه فمات. ونحوه قوله سبحانهلفظ (القضاء) في القرآن ليقض علينا ربك)، قال ابن عاشور : القضاء بمعنى: الإماتة، وذكر الآية هذه والتي قبلها. وجوب العذاب، ومنه قوله تعالى(وقضي الأمر)، قال البغوي : وجب العذاب، وفُرِغ من الحساب. وقال أبو حيان : وقع الجزاء، وعُذِّب أهل العصيان. ونحو هذه الآية قوله سبحانه: { وقال الشيطان لما قضي الأمر) ، قال القرطبي : يعني: لما وجب العذاب بأهل النار . استيفاء الأمر وتمامه، ومنه قوله تعالىلفظ (القضاء) في القرآنليقضى أجل مسمى)، قال البغوي : أجل الحياة إلى الممات، يريد استيفاء العمر على التمام. وقال الرازي : معنى القضاء: فصل الأمر على سبيل التمام، ومعنى قضاء الأجل: فصل مدة العمر من غيرها بالموت. وعلى هذا المعنى قوله تعالى: { أيما الأجلين قضيت)، أي: أتممت وفرغت منه.
الفصل بين الناس يوم القيامة، ومنه قوله تعالى: { قضي بينهم بالقسط)، أي: فُصل بينهم، بأن أُدخل أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار. ومنه قوله سبحانه: { إذا قضي الأمر)، قال ابن كثير : أي: فصل بين أهل الجنة وأهل النار، ودخل كل إلى ما صار إليه مخلداً فيه.
الخلق، ومنه قوله تعالىلفظ (القضاء) في القرآنفقضاهن سبع سماوات)، قال الآلوسي : خلقهن خلقاً ابداعياً، وأتقن أمرهن حسبما تقتضيه الحكمة .
الحتم والإبرام، ومنه قوله تعالى: (قضي الأمر الذي فيه تستفتيان )أي: وجب حكم الله عليكما الذي أخبرتُكما به، رأيتما أو لم تريا. ومنه قوله سبحانه: (وكان أمرا مقضيا )، قال ابن كثير : إن الله قد عزم على هذا، فليس منه بد.
العزم على الشيء، ومنه قوله تعالىلفظ (القضاء) في القرآن إذا قضى الله ورسوله أمرا)، قال ابن عاشور : إذا عزم أمره.

الحكم، ومنه قوله تعالى { ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت )، قال ابن كثير : لا يجدون في أنفسهم حرجاً مما حكمت به، وقال أبو حيان : لا يجدون ضيقاً من حكمك.
العهد، ومنه قوله تعالى( إذ قضينا إلى موسى الأمر)، قال البغوي : عهدنا إليه، وأحكمنا الأمر معه بالرسالة إلى فرعون وقومه. وقال الآلوسي : عهدنا إليه، وأحكمنا أمر نبوته بالوحي، وإيتاء التوراة. ونحو ذلك قال الشوكاني.
الإرادة، ومنه قوله تعالى { وإذا قضى أمرا فإنما يقول له كن فيكون)، قال ابن كثير : إذا قدر أمراً، وأراد كونه، فإنما يقول لهلفظ (القضاء) في القرآنكن)، أي: مرة واحدة،( فيكون)، أي: فيوجد على وَفْق ما أراد. وقال أبو حيان : ومعنى قضى هنا: أراد، أي: إذا أراد إنشاء أمر واختراعه. وهذا المعنى يشهد له قوله سبحانه: { إنما قولنا لشيء إذا أردناه أن نقول له كن فيكون).
والمهم في الأمر، أن هذه المعاني للفظ (القضاء) في القرآن، ليس بالضرورة أن يُحمل عليها ما ذكرناه من آيات، بل إن معنى (القضاء) في الآية الواحدة، قد يحتمل أكثر من معنى، وبالتالي لم يكن عجباً، أن نرى بعض المفسرين يفسرون لفظ (القضاء) في آية بمعنى، ويفسره آخرون بمعنى آخر. فمثلاً، قوله تعالى: (فاقض ما أنت قاض) فسر القرطبي (القضاء) هنا بمعنى: الحكم. وفسره ابن كثير بمعنى: الفعل. وفسره البغوي بمعنى: العمل. وكل هذا لا حرج فيه ما دام المعنى القرآني يقره ولا يأباه.
ومرجع هذا المسلك إلى أن الألفاظ المشتركة - ولفظ القضاء منها - تعود إلى أصل واحد من حيث المعنى، أو على الأقل ترجع إلى أصول متقاربة، ولفظ (القضاء) من هذا القبيل؛ إذ إن جميع معانيه تعود في النهاية إلى معنى انقطاع الشيء وتمامه.





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.