العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عمرو شعبان




بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
أحوال الانبياء و الصالحين فى الخوف من الله

أحبتي فى الله ان الخوف من الله لا يستشعره الا المؤمن التقي واليكم بعض الأمثلة عن اخبار بعض الأنبياء على رسولنا و عليهم الصلاة و السلام و بعض الصالحين

احبتي فى الله يقول الله تعالى فى محكم تنزيله
" يا أيها الذين امنوا اتقوا الله "( البقرة 278)
يعنى اخشوا الله و اطيعوه
"و لتنظر نفس ما قدمت لغد "
يعنى عملت ليوم الدين و معناه تصدقوا و اعملوا بالطاعة لتجدوا ثوابها يوم القيامة
" و اتقوا الله ان الله خبير بما تعملون " (الحشر 18) من الخير و الشر فان الملائكة و السماء و الارض و الليل و النهار يوم القيامة يشهدون بما عمل ابن ادم من الخير و الشر طاعة او معصية حتى ان جوارحه تشهد عليه ;


أحوال الانبياء و الصالحين فى الخوف من الله


علامة الخوف من الله


احبتي فى الله المؤمن هو الذى يخاف الله بجميع جوارحه ;يقول احد الفقهاء علامة الخوف من الله تعالى تظهر فى سبعة اشياء :

-أولها: لسانه فيمنعه من الكذب و الغيبة و النميمة و البهتان و كلام الفضول و يجعله مشغولا بذكر الله تعالى و تلاوة القران الكريم و مذاكرة العلم

-الثانية: قلبه فيخرج منه العداوة و البهتان و حسد الاخوان لان الحسد يمحو الحسنات كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم "الحسد ياكل الحسنات كما تاكل النار الحطب "فالحسد من الامراض القلبية الخطيرة التى لا تداوى الابالعلم و العمل

- الثالث: نظره فلا ينظر الى الحرام من الاكل الشرب و الكسوة و غيرها و لا الى الدنيا بالرغبة بل يكون نظره على الاعتبار و لا ينظر لما لا يحل له كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم "من ملا عينيه من الحرام ملا الله تعالى يوم القامة عينيه من النار "

- الرابع : بطنه فلا يدخله حراما فانه اثم كبير كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم "و اذا وقعت لقمة من الحرام فى بطن ابن آدم لعنه كل ملك الارض و السماء ما دامت تلك اللقمة فى بطنه و ان مات على تلك الحالة فمأواه جهنم "

-الخامس: يده فلا يمد يده الى الحرام الى ما فيه طاعة الله تعالى

-السادس: قدمه فلا يمشى فى معصية الله بل فى طاعته و رضاه و الى صحبة العلماء و الصالحين

- و السابع: طاعته فيجعل طاعته خالصة لله تعالى و يخاف من الرياء و النفاق

فاذا فعل ذالك فهو من الذين قال الله تعالى فى حقهم
" و الآخرة عند ربك للمتقين " (الزخرف)
و فى قوله ( ان المتقين فى جنات النعيم "(الطور )
و فى قوله "ان المتقين فى مقام امين " (الدخان )

و ينبغى على المؤمن ان يكون بين الخوف و الرجاء فيرجو رحمة ربه و لا ييأس منها كما قال تعالى " و لا تقنطو ا من رحمة الله "


أحوال الانبياء و الصالحين فى الخوف من الله


بعض قصص الانبياء و الصالحين فى الخوف من الله تعالى عبرة لمن بعتبر


- بينما سيدنا داود عليه السلام فلا صومعته يتلو الزابور اذ راى دودة حمراء فى التراب فقال فى نفسه ما اراد الله فى هذه الدودة فاذن الله لدودة حتى تكلمت فقالت " يا نبى الله اما نهارى فالهمنى ربى ان اقول فى كل يوم سبحان الله و الحمد لله و لا اله الا الله و الله اكبر الف مرة و اما ليلى فالهمنى الله ان اقول فى كل ليلة اللهم صلى على محمد النبى الأمى و على آله وصحبه و سلم الف مرة فانت ما تقول حتى استفيد منك فندم سيدنا داود عليه السلام على احتقار الدودة و خاف من الله تعالى و تاب اليه و توكل عليه
- و كان سيدنا ابراهيم الخليل عليه السلام اذا ذكر خطيئته يغشى عليه و يسمع اضطراب قلبه ميلا فى ميل فارسل الله تعالى اليه سيدنا جبريل الامين عليه السلام فأتاه فقال له الجبار يقرئك السلام و يقول لك هل رايت خليلا يخاف خليله فقال له يا جبريل اذا ذكرت خطيئتى و فكرت فى عقوبتها نسيت خلتى
- كما جاء فى الاثر ان الله تعالى خلق ملائكة فى السماء السبع سجدا له منذ خلقهم سبحانه الى يوم القيامة ترتعد فرائسهم من مخافة الله تعالى و اذا كانوا يوم القيامة رفعوا روسهم فقالوا سبحانك ما عبدناك حق عبادتك و ذلك قوله تعالى " يخافون ربهم من فوقهم و يفعلون ما يؤمرون "
و من امثال الصالحين كان سيدنا عمر رضى الله عنه يسقط مغشيا عليه كلما سمع آية من القران الكريم و أخذ يوم بنبتة فقال يا ليتني كنت نبتة و لم أكن شيئا مذكورا ياليتنى لم تلدنى أمى و يبكى كثيرا حتى تجرى دموعه من عينيه فكان فى وجه خطان أسودان من الدموع
أحبتي فى الله هذه بعض الأمثلة عن الأنبياء و الصالحين فماذا عنا نحن ؟
و تأمل قول الرسول صلى الله عليه و سلم من غفر الله له ما تقدم من ذنب و ما تاخر " اللهم ارزقنى عينين تبكيان من خشيتك قبل ان لا يكون الدمع "
يقول احد الصالحين
اعينى هلا بيكيتى على ذنبى تناثر عمرى من يدى و لا ادرى
اسال الله ان يجعلنا جميع من عباده المتقين الخاشعين الخائفين منه والمنهين عن نواهيه و العاملين باوامره انه قريب مجيب

أحوال الانبياء و الصالحين فى الخوف من الله

أحبتي فى الله هذه فقط بعض الأمثلة لهذا الموضوع ذات الأهمية البالغة لنا جميعا نقلته لكم ملخصا من كتاب مكاشفة القلوب المقرب الى علام الغيوب للشيخ الغزالى رحمة الله تعالى اتمنى ان تستفيدو منه






2 
مجدى سالم



مشاركتك جداا روعة
وجميلة جدا ومميزة
وهاااااااااااااامة
جزاك الله خيرا اخى الغالى

وبارك فيك
واشكرك على مجهودك المميز ومواضيعك الرااائعة


3 
عمرو شعبان

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
ربنا يبارك فيك
و ردودك هي الأخرى
دوما في قمة التميز و الروعة

و أسعد دائما بتلقيها
لك خالص ودي و تقديري



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.