العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > الترحيب والتهانى والمناسبات

الترحيب والتهانى والمناسبات قسم خاص للترحيب بالأعضاء الجدد والتعارف بينهم وتقديم التبريكات والتهاني فى المناسبات المختلفة


Like Tree4Likes

36 
إنجازات

النور في عتمة الليل

يعنى الأمل والتفائل وقدوم الصبح من بعد إنقشاع الظلام

الملعب بلا جمهور

كل عمل تقدمة أجعله خالص لوجه الله ولا تنتظر التشجيع بل نية العمل يكون خالص لله ولنا فى الأحاديث العظيمة التي وضحت هذا المعنى الحديث الذي في الصحيحين عن عمر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إنما الأعمال بالنيات , وإنما لكل امرئ ما نوى , فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله , فهجرته إلى الله ورسوله , ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها , فهجرته إلى ما هاجر إليه ).

الوالدين

هما الجنة والنار رضاهم من رضى الله

الصلاة

قال رسول الله صَلِّ الله عليه وسلم

" العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر "

( رواه أحمد والترمذي والنسائي وابن حبان والحاكم )

الجمال

و الجمال الحقيقي هو جمال الروح والأخلاق و الفطرة السليمة المحبة الخير للناس هذا الجمال الحقيقي عندي أخى عاطف .

الحجاب
إضافة الآية معروفه بس الشرح جميل نقلته
قال تعالى : ( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْأِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) . (النور:31)
1- و لعل أهم الأحكام التي يمكن أن نستنبطها من هذه الآية:
أ‌- أن الله تعالى أمر المؤمنات بحفظ فروجهن ، و الأمر بحفظ الفرج أمر بما يكون وسيلة إليه , و لا يشك عاقل أن من وسائل الوقاية من الزنا تغطية الوجه , لأن كشفه سبب النظر إليه ، و تأمل محاسنه , و بالتالي الوصول إلى الاتصال المحرم .
عن أبي هريرة أن النبي محمد صلى الله عليه و سلم ، قال : أن الله تعالى كتب على ابن آدم حظه من الزنى مدرك ذلك لا محالة فزنى العينين النظر ، و زنى اللسان النطق ، و النفس تمنى و تشتهي ، و الفرج يصدق ذلك أو يكذبه [7].
و في رواية أخرى عن عبد الله بن مسعود يقول : العينان تزنيان ، و الرجلان تزنيان ، و اليدان تزنيان ، و يصدق ذلك الفرج ، أو يكذبه [8].
و في رواية الإمام أحمد عن بن مسعود عن النبي محمد صلى الله عليه و سلم أنه قال : ثم العينان تزنيان ، و اليدان تزنيان ، و الرجلان تزنيان ، و الفرج يزني[9]..
و عليه فإذا كان تغطية الوجه من وسائل الوقاية لحفظ الفرج كان مأمورا به ، لأن الوسائل

المسترجلات

المرأة المسترجلة مريضة نفسيا وحرمت البعض من حنان الوالدين وقلة الوازع الديني بل ما فيه خوف من الله لأنها ملعونه ومطرودة من رحمة الله ولنا هذا الحديث دليلٌ من السنة .

عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول لله صلى الله عليه وسلَّم
{ لَعَنَ اللهُ المُتَشَبهِينَ مِنَ الرّجالِ بالنّسَاءِ، وَالمُتشبِهاتِ مِن النّسَاءِ بالرّجَالْ }
حديث مشابه
{ لَعَنَ اللهُ المُخَنَثِينَ مِنَ الرّجَال وَالمُترَجّلاَتِ مِنَ النّسَاءْ }
رواه أحمد والترميذي والبخاري

قال صاحب لسان العرب :
اللعن: الإبعاد والطرد من الخير ، وقيل الطرد والإبعاد عن رحمة الله .
ومن الخَلْق : السب والدعاء .

جاءت شريعتنا بتحريم تشبه الرجال بالنساء وتشبه النساء بالرجال ، بل وجاء التغليظ في النهي عن ذلك حتى لعن النبي صلى الله عليه وسلم أولئك المخالفين للفطرة التي خلقهم الله تعالى عليها ، كما في الحديث
ولا شك أن من أبين مظاهر تخنث الرجل لبسه ما تلبس النساء ، وتقليده لهن في عاداتهن .
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : ( لعَنَ رسُول اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّم الرَّجُلَ يلبَس لِبْسَةَ المرأةِ والمرأَةَ تلبَس لِبسَة الرَّجل ) رواه أبو داود ( 4098 ) وصححه النووي في " المجموع " ( 4 / 469 ) ، والألباني في " صحيح أبي داود " .
وقالت ِعَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : ( لعنَ رسُول اللهِ صلى اللهُ عليْهِ وسلّم الرّجلةَ مِن النّساءْ )
رواه أبو داود ( 4099 ) وحسَّنه النووي في " المجموع " ( 4 / 469 ) ، وصححه الألباني في " صحيح أبي داود " .

قال المناوي رحمه الله : "فيه كما قال النووي : حرمة تشبه الرجال بالنساء وعكسه ؛ لأنه إذا حرم في اللباس ففي الحركات والسكنات والتصنع بالأعضاء والأصوات أولى بالذم والقبح ، فيحرم على الرجال التشبه بالنساء وعكسه في لباس اختص به المشبه ، بل يفسق فاعله للوعيد عليه باللعن" انتهى - " فيض القدير " ( 5 / 343 ) .

البحر

أنا بعشق البحر لأنو الهدوء والراحة والأستراخ خاصة وحلاته وقت جمعة الأهل وتشوف أولادنا الصغارالله يحفظهم يلعبون فيه أتذكر طفولتى .


في عصر العولمة الحالي ((ما رأيكِ في الحُب عَن طريق الانترنت )) ؟؟

صراحة ما لا أجد فيه حب لأنو الحب يأتو بعد الزواج الذي أحله الله سبحانه وتعالى أما هذا الطريق طريق الضياع خاصةً للبنت غضب الله عليها وخيانة الثقة التى أعطاها لها والديها
بعدين مالها إلا هذا التحذير الذي حذرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم. وقال صلى الله عليه وسلم: ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان. رواه أحمد والترمذي عن ابن عمر رضي .
يعنى إحفظى واحفظ نفسك من هذا الذي يدعون له الغرب من والتحلل من العفة وضرب دينا الحنيف الذي يدعونا بغض البصر وحفظ الفرج والابتعاد من أماكن الخطر
وقل الله تعالى
وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا
يعنى الله لم يمنعنا من شئ إلا له الخير العظيم عسا أن أكون وضحت وجهت نظري أخى عاطف .


كيف ترين حال الأمة الإسلامية والعربية اليوم ؟؟

الحمد لله يا عاطف صدقنى نقلت لك وللمشاهدين هذا الحديث الذي فيه واقع هذه الأمه ولماذا وصلنا لهذه الحاله من الضعف والهوان حتى الدول التى ليس لها تاريخ أصبحت لها كلمة على إمتنا أمة محمد رسول الله وتسب وتشتم رمزنا محمد صَلِّ الله عليه وسلم مثل الدنمارك كل الذي عندها دجاج وجبن لا طالت وأصبح لها مخالب فتمثل فيلم لقدوتنا بما تعلمون ونحن نعلمه ما هذا لما رأته من ضعف لهذه الأمه ولكن إنشاء الله فيها الخير إذا طبقت هذا الحديث الشريف

هذا الحديث رواه أحمد (4987) وأبو داود (3462) وصححه الألباني في صحيح أبي داود .

عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : (إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ ، وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ ، وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ ، وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ ، سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا لَا يَنْزِعُهُ حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ) .

شرح الحديث :

(إِذَا تَبَايَعْتُمْ بِالْعِينَةِ)

العينة : حيلة يحتال بها بعض الناس على التعامل بالربا ، فالعقد في صورته : بيع ، وفي حقيقته : ربا .

وبيع العينة : أن يبيع الشيء بالآجل ، ثم يشتريه نقداً بثمن أقل ، كما لو باعه سيارة بعشرة آلاف مؤجلة إلى سنة ، ثم اشتراها منه بتسعة آلاف فقط نقدا .

فصارت حقيقة المعاملة أنه أعطاه تسعة آلاف وسيردها له عشرة آلاف بعد سنة ، وهذا هو الربا ، ولهذا كان هذا العقد (بيع العينة) محرماً .

(وَأَخَذْتُمْ أَذْنَابَ الْبَقَرِ)

يعني : للحرث عليها .

لأن من يحرث الأرض يكون خلف البقرة ليسوقها .

(وَرَضِيتُمْ بِالزَّرْعِ)

ليس المراد بهذه الجملة والتي قبلها ذم من اشتغل بالحرث واهتم بالزرع .

وإنما المراد ذم من اشتغل بالحرث ورضي بالزرع حتى صار ذلك أكبر همه ، وقدم هذا الانشغال بالدنيا على الآخرة ، وعلى مرضاة الله تعالى ، لا سيما الجهاد في سبيل الله .

وهذا كقوله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمْ انفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ) أي : تكاسلتم وملتم إلى الأرض والسكون فيها . (أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنْ الْآخِرَةِ) أي : إن فعلتم ذلك ، فحالكم حال من رضي بالدنيا وقدمها على الآخرة ، وسعى لها ، ولم يبال في الآخرة . (فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ) التوبة/38 .

فمهما تمتع الإنسان في الدنيا ، وفعل ما فعل في عمره ، فهذا قليل إذا ما قورن بالآخرة ، بل الدنيا كلها من أولها إلى آخرها لا نسبة لها في الآخرة .

فأي عاقل هذا الذي يقدم متاعاً قليلاً زائلاً ، مليئاً بالأكدار ، على نعيم مقيم لا يزول أبداً !

انظر : "تفسير السعدي" ص 374 .

(وَتَرَكْتُمْ الْجِهَادَ)

يعني تركتم ما يكون به إعزاز الدين ، فلم تجاهدوا في سبيل الله بأموالكم ، ولا بأنفسكم ، ولا بألسنتكم .

(سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ ذُلًّا)

أي : عاقبكم الله تعالى بالذلة والمهانة ، جزاءً لكم على ما فعلتم ، من التحايل على التعامل بالربا ، وانشغالكم بالدنيا وتقديمها على الآخرة ، وترككم الجهاد في سبيل الله ، فتصيرون أذلة أمام الناس .

قال الشوكاني رحمه الله : "وسبب هذا الذل ـ والله أعلم ـ أنهم لما تركوا الجهاد في سبيل الله ، الذي فيه عز الإسلام وإظهاره على كل دين عاملهم الله بنقيضه ، وهو إنزال الذلة بهم" انتهى .

(حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ)

أي : يستمر هذا الذل عليكم ، حتى تعودوا إلى إقامة الدين كما أراد الله عز وجل ، فتطيعوا الله في أوامره ، وتجتنبوا ما نهاكم الله عنه ، وتقدموا الآخرة على الدنيا ، وتجاهدوا في سبيل الله .


والحديث يدل على الزجر الشديد والنهي الأكيد عن فعل هذه المذكورات في الحديث ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم جعل ذلك بمنزلة الردة ، والخروج عن الإسلام ، فقال : (حَتَّى تَرْجِعُوا إِلَى دِينِكُمْ) .

وفيه أيضاً : الحث الأكيد على الجهاد في سبيل الله ، وأن تركه من أسباب ذل هذه الأمة أمام غيرها من الأمم ، وهذا هو واقع الأمة اليوم ، للأسف الشديد ، نسأل الله تعالى أن يمن علينا وعلى المسلمين جميعا بالرجوع إلى هذا الدين ، وهدايتنا وتوفيقنا إلى العمل به ، على الوجه الذي يُرضي الله عز وجل .

والله أعلم .


ما هُوَ المكان المُحَبّب إلى قلبكِ ؛ والذي تحبين أن تقضين بهِ أغلب أوقاتك ؟؟

أقولك الصراحة البيت أحب الأمكنة الى نفسي لأن فيه الراحة والأمان والقراءة الكتب التى أحب الأشياء الى قلبي .


ماذا يعني لكِ المنتدى الاسلامي ؟؟انصحي المشرف باخلاص

المنتدى الإسلامي هو مكان لنشر ما ينفع الناس لأن كل موضوع تكتبه لديك رقيب عتيد يسجل ما تخطه يديك من حسنات وسيئات فاختار ما ينفعك وينفع غير .


بس عندي ملاحظه لنا جميعا سواء أعضاء ومشرفين أنه تستطيع أن تكتب فى كل مكان يعنى تختار المفيد سواء اسلامى شعر خواطر علم النفس متعتى بس لهيت عنه هو مواضيع الطفل والمرأة فتستطيع أكلم الجميع أن تجتهد باختيار المواضيع الهادفة النافعة أعتقد وصلت الفكره التى ألمح لها أخى عاطف .

متى تشعرينَ بالسعادة ؟؟ ومتى تشعرينَ بالحُزن ؟؟وكليهما معا؟؟

عندما أسعد من حولي بما أستطيع . وخير أنفعهم للناس .

أشعر بالحزن لما يحدث فى شامنا الجريح من هذا الطائفى الخبيث ومن يسنده لقتل أهلنا ما ذنب لهم إلا مذهبهم ولنا فى هذه الآية دليل لماذا يكرهون هذه الأمه الموحدة الله .

(وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد )

يقول سيد قطب رحمه الله في معاني هذه الأية

"حقيقة ينبغي أن يتأملها المؤمنون الداعون إلى الله في كل أرض وفي كل جيل .

إن المعركة بين المؤمنين وخصومهم هي في صميمها معركة عقيدة وليست شيئا آخر على الإطلاق . وإن خصومهم لا ينقمون منهم إلا الإيمان ، ولا يسخطون منهم إلا العقيدة ..

إنها ليست معركة سياسية ولا معركة اقتصادية ، ولا معركة عنصرية .. ولو كانت شيئا من هذا لسهل وقفها ، وسهل حل إشكالها . ولكنها في صميمها معركة عقيدة - إما كفر وإما إيمان .. إما جاهلية وإما إسلام !

ولقد كان كبار المشركين يعرضون على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - المال والحكم والمتاع في مقابل شيء واحد ، أن يدع معركة العقيدة وأن يدهن في هذا الأمر ! ولو أجابهم - حاشاه - إلى شيء مما أرادوا ما بقيت بينهم وبينه معركة على الإطلاق !

إنها قضية عقيدة ومعركة عقيدة .. وهذا ما يجب أن يستيقنه المؤمنون حيثما واجهوا عدوا لهم . فإنه لا يعاديهم لشيء إلا لهذه العقيدة إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد ويخلصوا له وحده الطاعة والخضوع !

وقد يحاول أعداء المؤمنين أن يرفعوا للمعركة راية غير راية العقيدة ، راية اقتصادية أو سياسية أو عنصرية ، كي يموهوا على المؤمنين حقيقة المعركة ، ويطفئوا في أرواحهم شعلة العقيدة . فمن واجب المؤمنين ألا يخدعوا ، ومن واجبهم أن يدركوا أن هذا تمويه لغرض مبيت . وأن الذي يغير راية المعركة إنما يريد أن يخدعهم عن سلاح النصر الحقيقي فيها ، النصر في أية صورة من الصور ، سواء جاء في صورة الانطلاق الروحي كما وقع للمؤمنين في حادث الأخدود ، أو في صورة الهيمنة - الناشئة من الانطلاق الروحي - كما حدث للجيل الأول من المسلمين .

ونحن نشهد نموذجا من تمويه الراية في محاولة الصليبية العالمية اليوم أن تخدعنا عن حقيقة المعركة ، وأن تزور التاريخ ، فتزعم لنا أن الحروب الصليبية كانت ستارا للاستعمار .. كلا .. إنما كان الاستعمار الذي جاء متأخرا هو الستار للروح الصليبية التي لم تعد قادرة على السفور كما كانت في القرون الوسطى ! والتي تحطمت على صخرة العقيدة بقيادة مسلمين من شتى العناصر ، وفيهم صلاح الدين الكردي ، وتوران شاه المملوكي ، العناصر التي نسيت قوميتها وذكرت عقيدتها فانتصرت تحت راية العقيدة ! "


ما هُوَ أحب الأقسام لقلبكِ في منتدانا صفا القلوب؟؟

انا قلت ـــــلكـــ هنا ـــــلكـــ حرية الدخول والمشاركة فى أي قسم يعنى حبى حب للمنتدى ككل .

متى تحترم الرجُل ؟؟ ومتى تحتقرينه ؟؟

عندما أراه قائم بوالديه بما يرضي الله أحتقره عندما أراه عنيف مع الصغير ولا يحترم الكبير
متكبر شايف نفسه على شنو ما اعرف .

ما هُوَ أجمل شيء في الحياة مِن وجهة نظركِ الشخصيّة ؟؟

الصدق مع الله يعنى مع الناس

لو رجَعَ الزمانُ للوراء ،، فهل ستسلكينَ نفس سير حياتكِ الحالية ؟؟

هذا شئ من المستحيل الرجوع بس يجب أن نجعل ما فات تجربه مفيدة فى حياتك .

هل يوجد في حياتكِ قرار ندمتي عليه ؟؟ وما هُوَ ؟؟

نعم فيه لمّا تثق في وحده عزيزه و بعدين تخون الثقه المعطاها لها من تقدير واحترام .

ما وجه الشبه بين المراءة والوردة؟؟؟

هما إذا إهتممت بها شممت منهما الرائحة الجميلة وإذا أهملتهما ذبلن وعشت فى شقاء
بالنسبة للمرأه غير الملتزمة لأنها ستريك نجوم النهار الذي قد سمعت بهذه النجوم ولم ترها ولكن بعدم اهتمامك بها سترا النجوم فى عز النهار . طبعا البعض .
أما الملتزمة تحتسب الأجر وصبرها على الإهمال لله .

شكرًا لك على الأسئلة الحلوة من أخى العزيز عاطف الجراح
وبارك الله فيك وعسا أنى أجبت بما ينفع المشاهد
وجزاك الله خير


37 
عاطف الجراح

انجازات

ردوودك جميله ورائعه وصادقه

جزاك الله خير
باقه من الجوري لشخصك الراقي
واخرى لبديع حروفك
واخرى تشكراً مني لك لهذا الرقي
وزهرة بعبقها واريجها لصدق اجاباتك
فلكلامك عبق مختلف بين كل حرف واخر
اشم رائحه ازكى واحلى
سأخرج بورده مليئه بالآحترآم
لاتنسي الي عودة




ودي وعطر وردي


38 
إنجازات

عاطف

شكرًا عزيزي على باقة الورد

مقبولة من شخصكم الكريم

ويعجز لسانى عن تقديم الشكر الواجب


لمرورك الأكثر من رائع

تعليقك كله أرقى من الثانى

الذي أفرحنى وأثلج صدري

ربي لا يحرمني من حضورك الجميل

ودمت بكل سعادة أنت وأهلك

تحياتي إلك بعدد النجوم

بانتظار عودتك الميمونة

بما تحمله لنا من

باقات الأسئلة الجميلة

أختك إنجازات


39 
بسومه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شلونج ليلى
اكيد تعبتي وانتِ بتجاوبي ع الاسئلة

مهره...
شلونج؟؟؟انا جيت ...شخبارج..؟
ماشالله عاطف معنا ..واجمل ترحيب

يعطيك العافية ليلى على حضورك واجوبتك على كل الاسئلة


40 
مهره

ياهلا وغلا بسومه الحمدلله يسرج الحااال
بشري يااايه تغيرين الكرسي ولا سلام عليكم
ربي يحفظج يالغاليه



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.