العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
مهره


سأحكي لكم قصة إحدى المراهقات ..!!

عمرها سبعة عشر ربيعا ممشوقة القد ناصعة البياض شعرها كستنائي طويل ويتدلى على جبينها ليغطى عيناها بحركات طفولية..!!

اخيرا قررت ان تصارح صديقتها وتعترف لها
جلست امام صديقتها وخجل وحياء الفتيات يقتلها .. وجبينها تحول الى اللون البرتقالي ..!!


اعترفت لصديقتها انها لا تستطيع ان تنام في الليل ..!!
قلق .. فكر شارد .. احلام وخيالات لا تنتهي .. والنظر عبر النافذه حتى طلوع الفجر ..!!


ابتسمت صديقتها بخبث ولؤم .. واعطتها رقماً هاتفياً وقالت لها اتصلي عليه
انه قادر وببساطه ان ينهى معاناة الانوثة الطاغية التى تعانين منها ..!!

جلست طوال الليل متردده حائرة خائفة تحاول ان تشغل عقلها بأي شيء
ولكن في كل دقيقة تعاود قراءة رقم الهاتف من جديد
واخيراً اخذت نفسا عميقا وقررت..!!


وبأعتداد وثقة بالنفس رفعت سماعة الهاتف
جائها صوت هادىء من الجانب الاخر يدل على صوت فحولى وذكوري تبحث عنه كل مراهقة ..!!

قالت له انا فلانة من طرف فلانة ..!!
قال لها حسناً .. يا هلا بك .. هذا عنواني لو فكرتي بزيارتي ..!!


اقفلت سماعة التلفون بارتباك وخوف .. وشعرت ان جسمها ينتفض .. والبرد غطى عظامها

انها تجربة مثيرة لا يمكن ان تتخيلها اي فتاة مراهقة .. تجربه تقود الى عالم اخر ..!!


لم تنام طيلة الليل من الارتباك والخوف
واخيرا عندما طلع النهار ركبت ليموزين وذهبت للعنوان.. لقد قررت ان تنهى المعاناة التى تعانيها كل ليلة مهما كان الثمن ..!!


دخلت باب العماره تحت نظرات بواب العمارة المتطفله والمتقززه
واخير امام شقته وقفت .. حائرة .. خائفة .. مرتبكه .. ولكن هناك قوة جامحة لا تقاوم تدفعها للتجربة باي ثمن ..!!


واخيراً .. اغمضت عيناها وطرقت الباب
بعد ثوانى قليلة فتح لها الباب شاب .. يلبس نظارات طبية سميكه ..تبدو على ملامحه الجديه في الاشياء !!

قالت له انا فلانة التى اتصلت عليك البارح .. رمقها بنظرات جامحه وقوية
وقال لها تفضلى ..!!


تبعته الى غرفة جانبية صغيره دخلت الغرفة وشعرت ان اجزاء جسدها ترتعش
اخذت تردد داخل نفسها لازال هناك متسع من الوقت للهروب .. لازال هناك وقت للتراجع
وفجأة التفت لها بدم بارد وقال لها كم عمرك ..؟!!

قالت له سبعة عشر عام ..!!
ابتسم بخبث شديد وقال لها لازلتِ صغيره قد تشعرين بألم خفيف ولكنه سرعان ما ينتهى وتعودين تشعرين بالراحه بعدها ..!!


فجأة نظر لها نظرة كلها جدية وحزم واقترب منها وقال لها استرخي واغمضى عيناك ..!!

شعرت ان هناك قوة باعماقها تقودها بجموح لعدم الرفض .. فاستسلمت واسترخت واغمضت عيناها..!!



اقترب منها اكثر واكثر .. ولاصق وجهه وجهها .. وشعرت بانفاسه الحارة الملتهبه وزفراته الاهثه
كانت تراه يراها من فوق نظارته الطبيه ويبتسم وكأنه يستمتع
بسادية الفحوله المتوهجه بألمها ..!!

وفجأة .. شعرت ان الموقف اصبح في غاية التوتر والاثارة قال لها الان اغمضى عيناكِ وتحملى الالم
وبلا مقدمات اطلقت صرخة مدوية وصاحت باعلى صوتها ارجوك توقف ان الالم يقتلني
نظرت له وهو يبتسم بخبث وسادية وكأنه يستمتع بألمها..!!

قال لها الان سينتهى الامر لقد قاربنا على الانتهاء فقط استرخي اكثر ليخف الالم
ثواني مرت عليها كالدهر كانت لا تفكر الا ان ينتهى بسرعه ليريحها من الالم .. فهذه اول تجربة لها ..!!

وفجأة شعرت ان الالم بدأ يخف .. وشعرت به يبتعد عنها لم تشعر كيف انتهى
ولكنه يبدو ان الامر انتهى برمته ..!!

ظلت مسترخيه بمكانها وشاهدته يذهب ببرود شديد ليغسل يداه ونظرت لاسفل
لتشاهد قطرات الدم التى نزفت منها
انتابها شعور عميق بالارتياح وابتسمت لقد انتهت معاناتها الليلية ..!!

فجأة تمالكت نفسها وقالت له اين هو ..؟!!

ابتسم وقال لها انه على الطاوله بجانبك .. فنظرت الى (سنها) المخلوع الذي وضعه الدكتور على الطاوله ..شكرته بحراره وذهبت وأنتهت زيارتها لعيادة الاسنان وأرتاحت
من الم سنها الذي اتعبها كُل ليله..!!




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.