العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


Like Tree1Likes

1 
مجدى سالم


[frame="13 95"]
أمى أمى لم نبنِ اليوم قصرًا فى الجنة


لم تكمل عامها الثالث، تتلعثم بالحروف
تقف خلف أمها تشد فستانها

أمى أمى لم نبنِ اليوم قصرًا فى الجنة

إعتقدت أنّى سمعت خطأ
إلا أن الفتاة كررتها، ثم وقف إخوتها إلى جانبها
وأخذوا يرددون ما قالته أختهما الصغيرة

رأت الفضول فى عينى فابتسمت وقالت لى :
أتحبين أن ترى كيف أبنى وأبنائى قصرًا فى الجنة

فوقفت أرقب ما سيفعلونه، جلست الأم وتحلق أولادها حولها

أعمارهم تتراوح بين العاشرة إلى السنة والنصف،
جلسوا جميعهم مستعدين ومتحمسين.


بدأت الأم وبدأوا معها فى قراءة سورة الإخلاص:
{ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ }
ثم كرروها عشرة مرات
عندما انتهوا صرخوا بصوت واحد فرحين
"الحمد لله بنينا بيتًا في الجنة"


سألتهم الأم وماذا تريدون أن تضعوا فى هذا القصر
رد الأطفال نريد كنوزًا يا أمى، فبدأوا يرددون
"لا حول ولا قوة إلا بالله.. لا حول ولا قوة إلا بالله.. "


ثم عادت فسألتهم من منكم يريد أن يشرب من يد رسول الله صلى الله عليه وسلم
شربة لا يظمأ بعدها أبداً ويبلغه صلاتكم عليه
فشرعوا جميعهم يقولون
"اللهم صل على محمد وعلى آل محمد،
كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد
كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد".


تابعوا بعدها التسبيح والتكبير والتهليل
ثم انفضوا كل إلى عمله
فمنهم من تابع مذاكرة دروسه
ومنهم من عاد إلى مكعباته يعيد بنائها


فقلت لها: ما كان ذلك؟
قالت أبنائى يحبون جلوسى بينهم
ويفرحون عندما أجمعهم وأجلس وسطهم
أحببت أن استغل فرحتهم بوجودي بأن أعلّمهم
وأعودهم على ذكر الله،
فمتى ما اعتادوه انتظموا عليه وهذا ما آمل منهم
وما أعلّمه لهم استندت فيه على أحاديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال:
{ من قرأ قل هو الله أحد حتى يختمها عشر مرات بنى الله له قصرا في الجنة}
كما قال رسول الله - صلى الله عليه وآله سلم في حديث آخر - :
{يا عبد الله بن قيس ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ؟}
فقلت : بلى يا رسول الله ، قال : {قل لا حول ولا قوة إلا بالله}
رواه البخاري ومسلم .
و قال عليه أفضل الصلاة والسلام
{صلوا علىّ حيثما كنتم فإن صلاتكم تبلغني}
فأحببت أن أنقل لهم هذه الأحاديث
وأعلّمها لهم بطريقة يمكن لعقلهم الصغير أن يفهمها
فهم يروون القصور في برامج الأطفال ويتمنون أن يسكنوها
ويشاهدون أبطال الكرتون وهم يتصارعون للحصول على الكنز

تركتها وأنا أفكر في بيوتنا المسلمة
ماذا يقولون؟!
على أىّ من الكلام يجتمعون؟!
هذا إن كانوا أصلا يجتمعون !

وأىُّ علاقة تلك التى تنشأ بين الأم وأبناءها
عندما يجلسون يقرأون القرآن ويذكرون الله؟

خرجت من عندها وأنا أردد هذه الآية :
{وَأَن لَّيْسَ للإنسَانِ إلا مَا سَعَى وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاء الأوْفَى وَأَنَّ إِلَى رَبِّكَ الْمُنتَهَى}


منقول
[/frame]


2 
ام عبد الرحيم

[align=center]
ما شاء الله تبارك الله،

الله يبارك فيك اخي سالم

ويبارك في ذريتك ويا رب

تكون ممن يتوقون لبناء القصور في الجنة

جزاك الله خيرا وجعله في موازينك....تحيتي
[/align]













3 
صبر ايوب

ما اروعها من قصة وما اغناها

قصة معبرة وفيها العبر
شكرا لك على هذا الطرح
الرائع مودتي


4 
مجدى سالم


شكرآ لمروركم الطيب الذي اسعدني

وأنار متصفحي بوجودكم
بارك الله فيكم وحفظكم ورعاكم
دمتم بحفظ الرحمن




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.