العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > منتدى الصحافة والإعلام

منتدى الصحافة والإعلام آخر الأخبار العاجلة على مدار اليوم، اخبار عامة واخبار الحوادث والجرائم، اخبار المشاهير والنجوم


1 
مهره


المصدر:

  • الكويت ــ بدر سالم
أمير الكويت أحترم حكم الدستورية وان خالفني كويتيون يطالعون تفاصيل خريطة عبر «الساتلايت» لبلدهم رسمت على أرضية مجمّع تجاري جديد في البلاد أ ف ب


أكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح قبوله حكم المحكمة الدستورية بشأن مرسوم تعديل الأصوات إلى صوت واحد بدلاً من أربعة، مشدّداً على أن احترامه «للقضاء ثابت وأكيد»، حتى لو كان مخالفاً لقراراته.
وفيما عبّر أمير الكويت عن ألمه للاحتقان والتوتر والقلق الذي يخيم على بلاده.. واصلت الجماعات السياسية المعارضة تحديها السلطات في تسيير تجمع «كرامة وطن 3» عشية فتح صناديق التصويت للانتخابات النيابية رغم رفض وزارة الداخلية الترخيص لها.
وأعرب الشيخ صباح الأحمد، خلال لقاء مع مجموعة من الأساتذة والأكاديميين، عن ألمه للاحتقان والتوتر والقلق الذي يخيم على سماء البلد والمجتمع في الكويت، مبينا انّه «إذا نظرنا الى حقيقة الخلاف وأسبابه فإننا نحمد الله انه ليس بسبب اعتداء على المقومات الأساسية للمجتمع او تجاوز لقيم العدل والحرية والمساواة وليس على انتهاك للدستور او القانون او ثوابتنا الوطنية».
وبشأن الخلاف بشأن مرسوم تغيير النظام الانتخابي الذي اصدره انطلاقا من مسؤوليته الوطنية وتفعيلا لصلاحيات واضحة حددها الدستور، واكدتها احكام المحكمة الدستورية، قال الشيخ صباح الأحمد: «رأيت ضرورة اصلاح الخلل الذي يشوب النظام الانتخابي والذي اثبتت التجربة سلبياته ومخاطر نتائجه على مدى ثلاثة مجالس متعاقبة»، لافتا إلى ان من واجبه الوطني وحقه الدستوري جعله يتخذ ما يراه يخدم مصلحة الوطن ويعزز امنه واستقراره في حدود الدستور والقانون».
وتابع القول إنّه حتى لو جاء قرار المحكمة الدستورية «مخالفاً لتقديري فاحترامنا وتقديرنا للقضاء ثابت واكيد والتزامنا بتنفيذ أحكامه صادق لا يقبل الجدل او النقاش، وسنقبل اي حكم مهما كان بكل طيب خاطر، فالعودة للحق فضيلة».
وأضاف الشيخ صباح الأحمد القول: «إزاء ما تردد حول توجهات للطعن في هذا المرسوم فإنني اذ أشيد بهذا التصرف الحضاري لأعلن أمامكم ومن خلالكم للشعب الكويتي بأسره انني اقبل بحكم المحكمة الدستورية ان جاء مخالفا لتقديري فاحترامنا وتقديرنا للقضاء ثابت واكيد والتزامنا بتنفيذ احكامه صادق لا يقبل الجدل او النقاش، وسنقبل اي حكم مهما كان بكل طيب خاطر فالعودة للحق فضيلة»، مشددا على ان الاعتراض بالطعن لدى المحكمة الدستورية فإن الدستور يقضي بعرض هذا المرسوم على مجلس الأمة القادم في اول اجتماع له حيث يمكن للمجلس اقراره أو الغاؤه والى جانب هذين السببين يمكن دائما لأي عضو في مجلس الأمة التقدم بمشروع قانون بتعديل النظام الانتخابي.
وبيّن أمير الكويت ان مرسوم الضرورة ليس قانونا تقليديا وليس حقا مطلقا بل خاضع لنظر مجلس الأمة ورأي المحكمة الدستورية، مضيفاً: «أقولها صريحة مدوية انني اقبل سلفا بحكم المحكمة الدستورية وبقرار مجلس الأمة، فأين المشكلة وما الأمر الجلل الذي يدعو للنزول الى الشارع؟ ولماذا الفوضى والشغب؟ ولماذا الصراخ والعويل وتعطيل اعمال الدولة والإضرار بمصالح الناس».

وقال أمير الكويت موجّهاً حديثه إلى أهل الكويت: «لماذا السلبية والتحريض على مقاطعة الانتخابات؟.. كونوا ايجابيين وشاركوا في العملية الانتخابية باختيار من تتوسمون فيهم الصلاح والكفاءة وحمل المسؤولية وأداء الأمانة لتمثيلكم في مجلس الأمة»، مردفاً القول إنّ «النظر في مرسوم الضرورة بإقراره أو الغائه أو اصدار قانون بديل له وفق القنوات والإجراءات الدستورية الصحيحة وليس من قبيل المزايدة».
وأوضح ان أحداً «لن ينسى العديد من الممارسات البرلمانية التي انحرفت عن الدستور والقانون، ومنها العديد من الاستجوابات والتشريعات والأسئلة البرلمانية ولغة الحوار وغير ذلك من ممارسات كانت أولى بالرفض والاعتراض اذا كان الإطار الدستوري والقانون هو المعيار».
مشدّداً على أن أمام الكويت «تحديات خطيرة، وحولنا أخطار شديدة لابد لنا من التفرغ لمواجهتها، وأمامنا تحديات مكافحة الفساد والإصلاح الشامل لكل أجهزة الدولة، نظام التعليم والخدمات العامة، الصحة والكهرباء والماء، والمواصلات، والطرق، وبناء آلاف المساكن لمستحقي الرعاية السكنية»، مشددا على ضرورة حماية وطننا من الأخطار المحيطة بنا والزلازل التي تجتاح العالم العربي من أقصاه الى أقصاه، و«التهديدات التي توشك أن تجعل منطقتنا ساحة صراع دموي لا يبقي ولا يذر».
«كرامة وطن 3»
من جانب آخر، وبينما لم تعط وزارة الداخلية الكويتية الموافقة على تنظيم مسيرة «كرامة وطن 3»، الذي تقدم به النائبان السابقان د. وليد الطبطبائي وعمار العجمي، أكد المنظمون الذين يمثلون القوى السياسية والشبابية ان موعد المسيرة المقرر عشية الانتخابات النيابية في 30 نوفمبر الجاري لم ولن يتغير.


طعون الشطب



حجزت المحكمة الإدارية قضية ثمانية مرشحين لانتخابات مجلس الأمة 2012 تم شطبهم من الترشيح للحكم بجلسة 26 الجاري، للحكم بقبول طعنهم وإلغاء قرار شطبهم أو من عدمه.
ومن المقرر ان تواصل المحكمة اليوم النظر في 11 دعوى اخرى، بينما ستنظر يوم الاحد المقبل في 13 دعوى.
وكان عدد المرشحين الذين رفعوا دعاوى ادارية بسبب استبعادهم من الانتخابات الحالية بلغ 31 مرشحا حتى أمس.



2 
الفارس الابيض

تسلمين يااا غلاااتي
على الاخبار والمعلومات الجيده
واعلى طرحك المميز جدااا
ننتظر جديدك المميز بشوق
ارق تحيه واجمل باقة ورررد لكي مني
فارس



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.