العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


Like Tree1Likes

1 
الدكتور زياد حميدان


لا تكسر الحواجز
منذ مدة ليس بالقصيرة كانت لي بعض التصورات ، عن تركيبة تفكير الإنسان ، وخاصة عندما يمرّ في ذاكرتي قول الله تعالى :) تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ((البقرة 229).
وأقول في نفسي هناك حدود ظاهرة يجب أن لا نتعداها ، كشرب الخمر والسرقة والغش والكذب ، أي الأمور الظاهرة.

وهناك حدود عقلية متعلقة بالتفكير كذلك .
ذلك فيما أظن أن الله تعالى جعل حدوداً عقلية أو ذهنية يجب أن لا نتعداها ، وخاصة فيما يتعلق بالعورات ، ذلك أن الإنسان عنده قدرة على التخيل ، الأصل أن فيها السطحية ، أي أن الإنسان العادي لا يطيل ولا يجيل الفكر فيها ، وهذا من فضل الله تعالى.
وأنَّ من تعمَّد ذلك فإنَّه سيتعب فكره ، ومن ثمّ سيتعب نفسه وجسمه إذا استطال في التفكير ، فإنَّ النفس والشيطان سيتكالبان عليه ليسعى للوقوع في الحرام ، بعد أن مرض تفكيره ، فسيسعى لتحصيل الشهوات التي صورها ذلك الخيال المريض.
لست من أهل التخصص في هذا المجال ، لكن هناك صور لا تحصى في الحياة ، يستخدم الناس ألفاظاً لا يتصورون معنى تلك الألفاظ ، وقد تتكرر العبارات في المجلس الواحد ، العقل قد ضرب سوراً حول تصور المعنى الأصلي.
ولو أردت أن تناقش القائل لهذه العبارة ، وتذكره بأصل الاشتقاق لاستغرب ذلك.
وهناك تصرفات نقوم بها جميعا بحسب الفطرة ، فكلنا يقضي حاجته ، فلو استأذن شخص من الجماعة ليذهب للحمام ، نتصور ذهابه للحمام ثم ينقطع التصور في الحالة الطبيعية ، وأحياناً يستأذن طالب للذهاب للحمام ، فلو أراد المعلم أو المعلمة أن يمازح الطالب أو الطالبة ، لماذا تريد الذهاب تجد الطالب ومعه بقية الطلاب يضحكون ولا تسمع إجابة،لأن الإجابة معرفة بدهياً، ومع ذلك دون أن يتصور الجميع العملية نفسها.
هناك حدّ للتفكير ، هذا حاجز ذهني ، خلقه الله تعالى ، فلا تشغل نفسك بما وراءه ، لأنك سوف تتعب ويمرض تفكيرك، وهذا ظلمٌ للنفس.
تذاكرت مرة مع أحد الزملاء ، في المقارنة بين نظرة الناس أو الأخوة بالتحديد من شخص تزوج أختهم ، تجدهم يعاملونه في غاية الحفاوة والتكريم ، وبين شخص آخر اعتدى على أختهم ، طبيعة الحال الوضع مختلف ، مع أن الفعل واحد.
لكن هذا أحله الشرع فقبله الناس ، وهم لا يتصورونه ، والفعل المحرم الشنيع يكرهه الناس ، وهم كذلك لا يتصورونه .أو بالأحرى لا يطيلون النظر في تصوره.
وكذلك بالنسبة للرجال مثلاً نهاهم الشرع من النظر إلى المرأة الأجنبية ، حتى لا يتخيل شيئاً من جسمها أو بالتحديد العورة ، وهو الداعي إلى ميل القلب.
فإذا كان القصد شريفاً بأن يريد الزواج منها ، جاز له ذلك ، لأنه أحرى أن يؤدم بينهما.
وبالعكس إذا أتبع النفس هواها ، كما وصفها النبي صلى الله عليه وسلم بأنها سهم مسموم من سهام إبليس ، فتدخل القلب وتفعل به الأفاعيل ، حتى يسعى لتحقيق شهوته ، والشيطان يهون له العقبات ، ويزين له المنكر حتى يوقعه في الهلكة.
ختاماً أتمنى من له علم منهجي ، أو اطلع على دراسة علمية موثقة ، حول حدود التفكير بالمعنى المتقدم أن يتحفنا بها.
وكذلك أنصح بالمحافظة على ما أودعه الله جل جلاله فينا من حدود عقلية فلا نتعداها .
والله الهادي إلى سواء الصراط.
أسأل الله العلي العظيم أن يحفظنا وإياكم من كيد الشيطان وشرَكه ، وأن لا يكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك.


2 
ام عبد الرحيم

[align=center]
اللهم آآميـــــن اخي
جزاك الله الف خير عالموضوع
الروعة,,تقبل مروري//يقيم
[/align]










3 
الدكتور زياد حميدان

شكرا اخيتي لمرورك الكريم


4 
قمر غير البشر

آنار الله قلبك بالإيمان وطاعة الرحمن


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.