العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
عاطف الجراح



إذا وقت عزيمة الإنابة في قلب من سبقت لهم الحسنى قلعت قواعد الهوى من مشتاة الأمل ركب ‏"‏ إبراهيم ‏"‏ يوما للصيد وقد نصب له فخ ‏(‏يَهديهِم رَبُهُم‏)‏ حوله حب ‏(‏يُحِبُهُم‏)‏ فصيد قبل أن يصيد‏.‏
عبر ترجمان الهوى عن لغة ‏(‏سَبَقَت لَهُم‏)‏ فقال‏:‏ ما لهذا خلقت ولا بهذا أمرت رماه الطبيب وقت انقضاء المرض فسقاه دواء مفردا فنفض به قولنج الهوى رماه بسهم مواعظ ألقته عن قربوسه وبؤسه لاحت له نار الهدى فصاح في جنود الهوى‏:‏ ‏(‏إني آَنَستُ ناراً‏)‏ فتجلى له انيس تجدني فاستحضره فغاب عن وجوده فلما أفاق من صعقة وجده وقد دك طور نفسه صاح سَلامٌ عَلى اللَذاتِ وَاللَهوِ وَالصِبا سَلامَ وَداعٍ لا سَلامُ قُدومِ يا ‏"‏ ابن أدهم ‏"‏‏:‏ لو عدت إلى قصرك فتعبدت فيه قال العزم‏:‏ كلا ليس للمبتوتة نفقة ولا سكنى‏.‏
أَحَنُّ إِلى الرَملِ اليَماني صِبابَةٌ وَهَذا لَعَمري لَو رَضيتُ كَثيبِ وَلَو أَنَّ ما بي بالحَصى فَلَقُ الحَصى وَبالرِيحِ لَم يُسمَع لَهُنّ هُبوبُ هام في بيداء وجده فاستراح من عذول أمرضته التخم فاستلذ طعم طعام الجوع وحمل جلده على ضعف جلده خشونة بالصوف‏.‏
ظَفِرتُم بِكِتمانِ اللِسانِ فَمَن لَكُم بِكِتمانِ عَينٍ دَمعُها يَذرِفُ حَمَلتُم جِبالَ الحُبِّ فَوقي وَإِنَني لأَعجَزُ عَن حَملِ القَميصِ وَأَضعُفُ لاح له جمال الآخرة من خلال سجف ‏(‏لَنَهدِيَنّهُم‏)‏ فتمكن الحب من حبة القلب فقام يسعى في جمع المهر من كسب الفقر‏.‏
طال عليه انتظار اللقاء فصار ناطور البساتين‏.‏
تقاضته المحبة بباقي دينها فسلم الروح في الغربة هذا ثمن الجنة فتأخر يا مفلس‏.‏
الحزم مطية النجاح إخواني‏:‏ في الأعداء كثرة فأعدوا لهم ما استطعتم من قوة قاتلوا بسلاح العزائم ‏(‏حَتى لا تَكونَ فِتنَة‏)‏ فمتى حمل عليهم فارس حد ‏(‏غُلِبوا هُنالِكَ وَانقَلَبوا صاغِرين‏)‏ إخواني‏:‏ من تلمح حلاوة العواقب نسي مرارة الصبر‏.‏
الغاية أول في التقدير آخر في الوجود مبدأ في نظر العقل منتهى في منازل الوصول‏.‏
إخواني‏:‏ عليكم بطلب الجنة فإن النار وسط الكف شهوات الدنيا مصائد تقطع عن الوصول فإذا بطلت الشهوات بحلول الموت أحس الهالك بما لم يكن يدري كما أن خوف المبارز يشغله عن ألم الجراح فإذا عاد إلى المأمن زاد الألم فإذا ماتوا انتبهوا‏.‏
كما شَيّعتُم قَريباً وَرَميتُموهُ سَليباً وتركتموه وأسمعكم من الوعظ عجيبا ‏(‏ثُمَّ قَسَت قُلوبُكُم مِن بَعدِ ذَلِك‏)‏‏.‏
تالله إن الزاد لطيف وإن المزاد لخفيف مع أن الأمر جد والخطب إد إن الحازم لا يترك الحذر حتى يصل المأمن‏.‏
لما اِعترض إبليس ‏"‏ لأحمد ‏"‏ قال‏:‏ فتني قال‏:‏ لا بعد‏.‏
لا فرح بوصول الكوفة وما عبرت العقبة الطمع مركب التلف والحزم مطية النجع والتواني أبو الفاقة والبطالة أم الخسران وما يحصل برد العيس إلا بحر التعب‏.‏
ما العز إلا تحت ثوب الكد إخواني‏:‏ ذهب والله في التفريط العمر غفل الوصي فضيع مال الطفل مصيبتنا في التفريط واحدة‏.‏

أَجارَتُنا إِنا غَريبان ها هُنا وَكُلُ غَريبٍ للِغَريبِ نَسيبُ رحل ركب المحبة في ظلام الدجى فصبح القوم المنزل ونحن على غير الطريق‏.‏
واأسفا من قلة الأسف واحزناه على عدم الحزن قفوا على آثار السالكين فاندبوا المنقطع‏.‏
لَيسَت بِأَطلالي وَلِكِنَها رُسومُ أحبابي فَنُوحوا مَعِيَ يا ساكِناً بِالبَلدِ البَلقَعِ وَيا دِيارَ الظاعِنينَ اِسمَعي يا ديار الأحباب‏:‏ أين سكانك يا مرابع الأحباب‏:‏ أين قطانك ها إِنّها مَنازِلٌ تَعَوَّدَت مِني إِذا شارَفتُها التَسليما يا نَفحَةَ الشِمالِ مَن تِلقائِها رُدَّي عَلي ذاك النَسيما يا متخلفا ما جاء مع المعتذرين‏:‏ رحل الركب في زمان رقادك فإذا قمت من الكرى فأقم إذا جُزتَ بِالغَورِ عَرَّجَ يَميناً فَقَد أَخَذَ الشَوقُ مِنّا يَمينا وَسلِّم عَلى بانَةِ الواديين فَإِن سَمِعَت أَوشَكتَ أَن تَبينا فَصَح في مَغانِيهِم أَينَ هُم وَهَيهاتَ أَمَّوا طَريقاً شُطونا وَرَوِّ ثُرى أَرضِهِم بِالدُموعِ وَخَلِّ الضُلوعَ عَلى ما طَوينا أَراكَ يَشوقُكَ وادي الأَراكِ ألِلدارِ تَبكي أَم لِلساكِنينا سَقى اللَهُ مُرَبَعَنا بِالحُمى وَإِن كانَ أَورثَ داءً دَفينا



3 
عاطف الجراح

اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله واصحابه جمعين

اسأل الله العظيم
أن يرزقك الفردوس الأعلى من الجنان
وأن يثيبك البارئ خير الثواب
دمت برضى الرحمن






Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.