العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
عدي سوفت


في يوم ما والشمس تأذن بالمغيب، مر رجل حكيم بقرية في منطقة نائية، وعندما همَّ بالنزول عن راحلته طلب من أحد شباب القرية أن يُحضر له شربة ماء، فأجابه الشاب وأعطاه قربة ماء، فظل يشرب حتى ارتوى، وشكر الشاب، ثم قال له: (هل من خدمة أؤديها لك قبل أن أواصل رحلتي؟)
قال الشاب: (نعم، إن هناك نزاعًا بيني وبين إخوتي، فأنا الأخ الأصغر لعلاقة أشقاء، ولقد مات والدنا مؤخرًا – رحمه الله – وكان كل ما ترك لنا قطيعًا من الإبل عددها 17 بعيرًا بالتحديد، أوصى بنصفها لأخي الأكبر، وثلثها لأخي الأوسط، وبتسعها لي، فكيف لنا أن نقسِّمَ قطيع الإبل ذاك دون ذبح أيٍّ منها، فقيمتها وهي حية أكبر بكثير منها بعد الذبح؟)


رد الحكيم قائلاً: (خذني إلى بيتك).
وعندما دلف إلى البيت أبصر الأخوين الآخرين وأرملة الراحل المتوفى وهم جُلوس حول الموقد يتناقشون بحدَّة، فقاطع حديثهم الابن الأصغر وقدَّم لهم عابر السبيل.
ابتدرهم الحكيم قائلاً: (على رسلكم .. أعتقد أنه بوسعي مساعدتكم ... سأهب لكم ناقتي وبذلك يصبح لديكم 18 بعيرًا.. يأخذ الأخ الأكبر نصفها وهو 9 جمال، والأوسط ثلثها وهو 6 جمال، أما صديقي الصغير فيأخذ التُّسْع وهو جملان).

فقال الابن الأصغر: (لكن المجموع 17 بعيرًا فقط).
فرد الحكيم قائلاً: (أجل فالبعير المتبقي هو ذاك الذي وهبتُه لكم، وسيكون من حسن المصادفة أن ترده لي حتى أتمكَّن من مواصلة رحلتي) ففعل الشاب الصغير ذلك.
إلى أي مدى تشبه البرمجة اللغوية العصبية الثمانية عشر بعيرًا؟ إنها تكون ذلك الشيء الذي يستحضره رجل حكيم فيحل المشكلة سريعًا ثم يختفي وكأن المشكلة لم تكن.


2 
ام عبد الرحيم

[align=center]
يسمووووووووووووو اخي عالقصة ذاتالحكمة البالغة
[/align]





3 
مهره

سلمت.. أنــآآملكـ..ع..الطرح..الع ـطر

دامت..صفحاتكـ..بهذا..الرُقي
بانتظــآآر.. قـآآدمِكـ.. الأجمل
كــــــل ..الـــوود..بعبق.. الــوورد



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.