العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
الفراشه المؤمنة


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
قال رسول الله صل الله عليه وسلم قَالَ : " إِذَا عَمِلْتَ سَيِّئَةً فَأَتْبِعْهَا حَسَنَةً تَمْحُهَا " قَالَ : قُلْتُ : "يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَمِنَ الْحَسَنَاتِ: لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ؟"
قَالَ : " هِيَ أَفْضَلُ الْحَسَنَاتِ " .


الراوي: أبو ذر الغفاريالمحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3162خلاصة حكم المحدث:صحيح


مَعنىالحَدِيثِ أنّه إذَا عَمِلَ العَبدُ سَيّئةً صَغِيرةً أو كبِيرةً يُتبِعُها بالحَسنَة، والحَسنَةُ أَنواعٌ كثِيرةٌ مِنهَا مَا هوَ مِنَ الفَرائضِ ومِنها مَا هوَ مِنَ النّوافِل،

فأيُّ حسَنةٍ منَ الحسَناتِ مَن عمِلَها على سَبِيلِ السُّنَّةِ أَي على مَا يُوافِقُ مَا جَاء عن رسولِ الله صلّ الله عليهِ وسَلّم فإنّهَا تُكفّرُ مِنَ السّيئاتِ مَا شَاءَ اللهُ،

هل تعلم لماذا لا إلهَ إلا اللهُ هيَ أَفضَلُ الحسَناتِ ؟؟؟
لا إلهَ إلا اللهُ هيَ أَفضَلُ الحسَناتِ وذَلكَ لأنها كلِمةُ التّوحِيدِ بها يَدخُلُ الكافِرُ في الإسلام، ولا يَدخُل بالتّسبِيحِ ولا بالتّكبِير ولا بالتّحمِيد ولا بغَيرِ ذَلكَ مِنْ أَنواعِ التّقدِيسِ للهِ تَعالى،

فلِذَلكَ كانَت هيَ أَحسَنَ الحَسَنات،فيَنبَغِي الإكثارُ مِنها أكثَرَ مِن غَيرِها مِن أَنواع الذِّكْرِ




"أَحسَنُ الحسَناتِ" أي أفضَلُها،

أن السيئات لا تبطل الحسنات ، بل الحسنات هي التي تمحو السيئات ، وذلك بفضل الله سبحانه وكرمه وإحسانه .

من استطاع منكم أن لا يبطل عملا صالحا بعمل سيء فليفعل ولا قوة إلا بالله ؛




اجتمع الجمهور على أن هذا في الصغائر المتعلقة بحق الله تعالى، أما الكبائر فلابد لها من توبة بتطبيق شروطها،

كما أن الذنوب المتعلقة بحقوق العباد لا بد فيها مناستحلال أصحابها، فالكبائر لا تكفرها الأعمال الصالحة، ولا بد لها من تخصيصالتوبة بها، لأن الإطلاق في الحديث المذكور مقيد بأحاديث أخرى منها:

قولهصلى الله عليه وسلم(الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ( صحيح مسلم

ومنها: قوله صلى الله عليه وسلم(مامن امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها إلا كانتكفارة لما قبلها من الذنوب ما لم يؤت كبيرة، وذلك الدهر كله)

الراوي: عثمان بن عفان المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5686خلاصة حكم المحدث: صحيح

المقصود من الااحاديث من غفران الذنوب ما لم تؤت كبيرة هو مذهب أهل السنة وأن الكبائر إنما تكفرها التوبة أو رحمة الله وفضله

أجاب العلماء أن كل واحد من هذه المذكورات صالح للتكفير فإن وجد ما يكفره من الصغار كفره وإن لم يصادف صغيرة ولا كبيرة كتبت به حسنات ورفعت به درجات، وإن صادقت كبيرة أو كبائر ولم يصادف صغيرة رجونا أن يخفف من الكبائر.

والله أعلم.
افضل الحسنات ولا تحتاج مجهود



2 
ام مودي


جزاك الله خير
الفراشة المؤمنة
في ميزان حسناتك

ان شاء الله


3 
بسومه

لا اله الا الله
جزاك الله خير الفراشة على الفائدة
شكرا لك
جعلها الله لك في ميزان حسناتك

دمت برعاية الله



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.