العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > منتدى الصحافة والإعلام

منتدى الصحافة والإعلام آخر الأخبار العاجلة على مدار اليوم، اخبار عامة واخبار الحوادث والجرائم، اخبار المشاهير والنجوم


1 
مهره


المصدر:
  • خالد محمد علي ــ القاهرة
الناطق باسم التأسيسية لسنا طرفا في صراع العسكر التأسيسية المصرية في امتحان صعب اليوم. أرشيفية


يحبس المصريون أنفاسهم اليوم، انتظاراً لحكم محكمة القضاء الإداري في حل الجمعية التأسيسية، خصوصاً أن المحكمة عجلت نظر القضية من سبتمبر المقبل الى اليوم، ما يوحي باتجاهها الى الحكم بحل الجمعية.
وعلى الرغم من تصديق رئيس الجمهورية محمد مرسي على قانون تشكيل الجمعية الدستورية، واعتبار فقهاء ان تصديق الرئيس يمنحها حصانة ضد الحل، الا أن كثيرين يعتبرون أن قرار الرئيس لا يحصن الجمعية.
وحول انجازات الجمعية وخطواتها لصياغة دستور مصر الثورة، تحدثت «الإمارات اليوم»، مع الناطق الرسمي باسم الجمعية الدستورية، الدكتور وحيد عبدالمجيد، الذي قال إن «هناك احتمالاً بحل الجمعية أو إحالتها الى المحكمة الدستورية»، مؤكداً أن «المجلس العسكري يرغب في الحل للبدء من جديد في تشكيل جمعية اخرى والطعن عليها لاستمرار المتاهة القانونية، حتى يبقى المجلس في الحكم».
وكشف عبدالمجيد عن «تمهيد العسكري لخطواته بعدم التصديق على قانون الجمعية، حتى يطعن ايضاً على تصديق الرئيس عليها».
وأضاف «ما قام به الاعضاء حتى الآن يمثل انجازاً غير مسبوق، إذ نجحنا في فترة وجيزة في وضع الهيكل الاساسي للدستور والوصول الى اتفاق شبه نهائي على المادة الثانية المثيرة للجدل، التي ابقت على مبادئ الشريعة الاسلامية مصدراً للتشريع ومنحت اصحاب الديانات السماوية الأخرى الحق في الاحتكام لشرائعهم في احوالهم الشخصية واختيار قادتهم».

وقال عبدالمجيد، إنه لا خلاف بين أعضاء اللجنة، على أن يكون رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأن يعين وزير الدفاع، وله حق العفو العام عن العقوبة ومنح الجنسية، مشيراً إلى أن «الاتجاه يسير نحو تشكيل مجلس دفاع قومي يتشكل من مدنيين وعسكريين، ويضم فى عضويته رئيس الجمهورية»، وقال إن «مناقشة ميزانية القوات المسلحة، تسير في اتجاه وضعها كرقم واحد في الميزانية ومناقشتها بواسطة لجنة برلمانية ولا تطرح للنقاش العام».
وأوضح عبدالمجيد أن «العمل داخل الجمعية يسير بشكل جاد ونموذجي، وأن روح التوافق تسيطر على مناقشاتها»، مشيراً الى مناقشة صلاحيات رئيس الجمهورية الخاصة بحل البرلمان وتعيين رئيس الحكومة وعقد الرئيس للمعاهدات الدولية.
وتابع، إن الأعضاء يتجهون لاختيار نظام برلماني رئاسي وليس رئاسياً برلمانياً، ويكون للرئيس فيه سلطات اعلان الحرب بموافقة الجيش وإعلان حالة الطوارئ بموافـــقة البرلمان.
وقال وحيد عبدالمجيد إن «اعضاء الجمعية التأسيسية يعملون دون توقف ولم يتأثروا بالطعون على اللجنة امام المحاكم، خصوصاً أنهم ممثلون لجميع طوائف الشعب وليسوا طرفاً في هذا الصراع بين اطراف الحكم». نافياً سيطرة تيار معين على اعمال الجمعية، مؤكداً أن «ما يقومون به سيوف يسهل عمل الجمعية المقبلة حال حل الجمعية اليوم».
وكان رئيس الاتحاد المصري لحقوق الإنسان نجيب جبرائيل، قد طالب الاقباط بالانسحاب من التأسيسية.
وقال: «إننا فوجئنا بوجود نص يجعل الأزهر هو المرجعية الوحيدة لتفسير مبادئ الشريعة الإسلامية مصدراً رئيساً للتشريع، الأمر الذى يوصم الدستور بالصبغة الدينية، ويغلق كل اجتهاد أو أحكام أو تفسير المحكمة الدستورية، بل إن أحكام المحكمة الدستورية طبقاً لهذا التفسير لابد أن تخضع لتفسير وإجازة من الأزهر».
وقال في بيان للأقباط صادر عن مكتبه، «يجب النص صراحة على كفالة حرية العقيدة والاعتقاد وممارستها من دون إضافة أي قيود أو من دون إضافة كلمة (بما لا يخالف النظام العام)، والنص صراحة على حرية الرأي والإبداع والفن والتأليف والثقافة من دون قيود، وتحديد كوتة في التمثيل السياسي والنيابي إعمالاً لقاعدة التمييز الإيجابي في القانون الدولي، والنص في الدستور على إلزام المشرع بإصدار قوانين بصفة عاجلة تتعلق بتفعيل المواطنة، وهي قوانين تجريم التمييز على أساس الدين في أشكال الحياة كافة في مصر، وقانون مكافحة العنف الطائفي، وقانون ازدراء الأديان».




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.