العودة   منتديات الدولى > المنتديات العامة > منتدى الصحافة والإعلام

منتدى الصحافة والإعلام آخر الأخبار العاجلة على مدار اليوم، اخبار عامة واخبار الحوادث والجرائم، اخبار المشاهير والنجوم


1 
مهره


المصدر:
  • عواصم ــ وكالات

المراقبون في التريمسة للتحقيق ومون يدعو مجلس الأمن تظاهرة في إسطنبول ضد الأسد تندد بمجزرة التريمسة. أ.ف.ب


قصفت القوات السورية، أمس، مناطق في ريف دمشق وحمص، واقتحمت بلدة خربة غزالة في درعا، ووقعت اشتباكات بين الجيشين النظامي والحر، بينما قتل 30 شخصاً معظمهم من المدنيين في مناطق متفرقة، وفي وقت توجه فيه وفد من المراقبين الدوليين إلى بلدة التريمسة في ريف حماة وسط البلاد «للتحقق مما جرى» اثر مقتل نحو 220 شخصاً على أيدي قوات النظام الخميس الماضي، اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ان عدم اتفاق مجلس الأمن يعطي الرئيس السوري، بشار الأسد «ترخيصاً لارتكاب المزيد من المجازر».
وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان مئات من جنود القوات النظامية اقتحموا بالدبابات وناقلات الجند المدرعة بلدة خربة غزالة، وسط اطلاق رصاص كثيف، حيث بدأت حملة مداهمات واعتقالات في البلدة.
وقال الناشط بيان احمد، من لجان التنسيق المحلية، لـ«فرانس برس» في اتصال من خربة غزالة ان «قوات الأمن والشبيحة بدآ بعد توقف القصف اقتحام الحيين الغربي والشمالي للبلدة مع مداهمات وتفتيش وتكسير»، مشيراً الى انها «تحرق كل بيت خالٍ من السكان». وأضاف أن قوات الأمن دخلت البلدة من دون مقاومة لأن عناصر الجيش الحر الذين كانوا فيها غادروها بشكل كامل، لافتاً الى ان «الجرحى بالعشرات ولا يوجد الا مواد اسعاف اولية».
وفي ريف دمشق، افاد المرصد بأن سبعة مدنيين قتلوا، بينهم اربع سيدات وطفلة إثر سقوط قذيفة على منزل في مدينة دوما.
وقتل ستة من المقاتلين المعارضين اثر الهجوم شنوه على حاجز للقوات النظامية في منطقة تل سلور في محافظة حلب على الحدود السورية التركية، بحسب المرصد الذي اشار الى «مقتل ما لا يقل عن خمسة من عناصر الحاجز».

واضاف المرصد أن مقاتلاً من من الكتائب الثائرة من بلدة مارع في ريف حلب، قُتل خلال اشتباكات مع القوات النظامية على مداخل مدينة اعزاز.
وفي محافظة حماة (وسط) اشار المرصد الى ان سيارة مفخخة استهدفت مفرزة الأمن العسكري في مدينة محردة في ريف حماة، ما ادى الى مقتل ثلاثة مدنيين بينهم سيدتان وطفل يبلغ من العمر 13 عاماً، بالإضافة الى عنصر من الأمن العسكري.
وفي مدينة حماة نفذت القوات النظامية حملة مداهمات اوعتقالات في حي باب قبلي، بحسب المرصد الذي اشار الى مقتل سائق سيارة اجرة اثر اصابته بإطلاق رصاص في حي الأربعين.
وفي محافظة حمص، وسط البلاد، اشار المرصد الى مقتل ستة اشخاص، بينهم امرأة حامل، جراء القصف على مدينة القصير في ريف حمص، وثلاثة مقاتلين معارضين.
دولياً، تواصلت ردود الفعل المستنكرة لمقتل 220 شخصاً في مجزرة نفذتها قوات النظام السوري في التريمسة، فشدد الأمين العام للأمم المتحدة على انه يتعين على مجلس الأمن «توجيه رسالة قوية الى الجميع مفادها انه ستكون هناك عواقب» إذا لم تحترم خطة السلام التي وضعها مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سورية، كوفي أنان. وأضاف في بيان «أدعو كل الدول الاعضاء الى اخذ قرار جماعي وحاسم من اجل ايقاف المأساة في سورية فوراً»، مؤكداً ان «عدم التحرك يصبح ترخيصاً لمزيد من المجازر».
وقصفت القوات النظامية بلدة التريمسة بالدبابات والمروحيات، ما ادى الى مقتل نحو 220 شخصاً، بينما اعلن الجيش السوري من جهته انه قتل عدداً كبيراً من «الإرهابيين» في التريمسة نافياً قتل اي مدني.
في سياق متصل، توجه وفد من المراقبين الدوليين إلى التريمسة «للتحقق مما جرى».
واكدت المتحدثة باسم بعثة المراقبين، سوسن غوشة، أن «وفداً من المراقبين توجه الى التريمسة للتحقق مما جرى». وقالت إن «المراقبين تمكنوا من دخول التريمسة»، مشيرة الى ان الموكب «تألف من 11 مركبة». من ناحيته، أفاد الناشط أبوغازي لـ«فرانس برس» بأن «المراقبين الدوليين وصلوا الى التريمسة وقد عاينوا أماكن القصف وأجروا مقابلات مع الأهالي».




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.