العودة   منتديات الدولى > المنتديات الأدبية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قسم خاص بعرض أشهر القصص القديمة والحديثة، قصص خيالية وواقعية مكتوبة، أجدد قصص وحكايات 2017


1 
همس القلوب





انتقل إمام إحدى المساجد
إلى مدينة لندن- بريطانيا ،

بعد انتقاله بأسابيع، وخلال تنقله بالباص، كان أحياناً كثيرة يستقل نفس الباص بنفس السائق .

...وذات مرة دفع أجرة الباص و جلس، فاكتشف أن السائق أعاد له 20
بنساً زيادة

فكر الإمام وقال لنفسه أن عليا إرجاع المبلغ الزائد لأنه ليس من حقى
ثم فكر مرة أخرى وقال في نفسه: "إنسَ الأمر، فالمبلغ زهيد وضئيل، و لن يهتم به أحد..
.كما أن شركة الباصات تحصل على الكثير من المال من أجرة الباصات
ولن ينقص عليهم شيئاً بسبب هذا المبلغ، إذن سأحتفظ بالمال وأعتبره هدية من الله وأسكت .

توقف الباص عند المحطة التي يريدها الإمام ، ولكنه قبل أن يخرج من الباب ،
توقف لحظة ومد يده وأعطى السائق العشرين
بنساً وقال له: تفضل، أعطيتني أكثر مما أستحق من المال


فأخذها السائق وابتسم وسأله: "
ألست الإمام الجديد في هذه المنطقة؟
إني أفكر منذ مدة في الذهاب إلى مسجدكم للتعرف على الإسلام،
ولقد أعطيتك المبلغ الزائد عمداً لأرى كيف سيكون تصرفك "ـ

وعندما نزل الإمام من الباص، شعر بضعف في ساقيه وكاد أن يقع أرضاً من رهبة الموقف
فتمسك بأقرب عامود ليستند عليه،و نظر إلى السماء و دعا باكيا :ـ
يا الله، كنت سأبيع الإسلام بعشرين بنساً !!! ا



2 
الفارس الابيض

خلف السطور هنا

وجدت إبداع بلا حدود
وحرف يتوشح النقاء والعذوبة
اختي الغاليه بارك الله فيكي علي القصة
إحترامي وتقديري
تحيآآتي
الفارس الابيض


3 
مذهله

[align=center]تسلم الانامل الرقيقة والذوق الرفيع
الابداع والتميز من منارة هذا المنتدى

دائما اجد في مشاركاتك فائده
ودائما ارى في مواضيعك نظره ثاقبه
هنيئا ليس لك لوحدك
بل أيضا هنيئا لنا بك[/align]


4 
غلا روحي

ي الله !!
سبحــــآنك ياكريم

الحمدلله على نعمه الاسلام
اعظم نعمه لا يحس فيه الا من يرى حال الكفار
و الجحيم اللذين يعيشون فيها هو قليل مما يسلقونه في الاخره


اللهم لك الحمد حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه ..



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.