العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
مجدى سالم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
العدل فى الاسلام وأجمل القصص


هذه بعض أخبار عمر بن الخطاب فاروق الإسلام
في العدل بين رعيته والعدل بين اهله
وقف عمر يخطب الناس وعليه ثوب طويل فقال: أيها الناس اسمعوا وعوا. فقال سلمان الفارسي: والله لا نسمع ولا نعي. فقال عمر: ولِمَ يا سلمان؟ قال تلبس ثوبين وتُلبسنا ثوبا. فقال عمر لابنه عبد الله: يا عبد الله قم أجب سلمان. فقال عبد الله: إنّ أبي رجل طويل فأخذ ثوبي الذي هو قسمي مع المسلمين ووصله بثوبه. فقال سلمان: الآن قل يا أمير المؤمنين
نسمع وأمر نُطع

*******
وقال له رجل: اتق الله يا عمر. فدمعت عيناه
وقال: لا خير فيكم إذا لم تقولوها ولا خير في إذا لم أقبلها
*******
وجد عمر حلوى عند أطفاله فقال لزوجته: من أين لكم ثمن هذه الحلوى؟ قالت كنت أوفّر من حصتنا من الدقيق الذي يأتينا من بيت المال، فقال عمر: توفرين الدقيق وفي المسلمين من لا يجد دقيقا؟ وأخذ الحلوى من أيدي أطفاله
وقال ردوها لبيت مال المسلمين

*******
وقرقر بطنه من الجوع على المنبر عام الرمادة، فأشار إلى بطنه وقال قرقر أو لا تقرقر والله لا تشبع
حتى يشبع أطفال المسلمين

*******
ومر بامرأة في خيمة وقد ولدت طفلا وعندها أطفال غيره قد مات أبوهم، فذهب إلى بيت المال وأحضر دقيقا وزيتا وأوقد لهم النار وصنع لهم العشاء وقدمه، فقالت المرأة
والله إنك خيرٌ من عمر بن الخطاب
*******
وذهب بثوبه المرقعّ لفتح بيت المقدس وقال له بعض قواده لو لبست يا أمير المؤمنين لباسا جميلا إعزازا للإسلام، فقال: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام
ومهما ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله

*******
وجاءه رجل وقال يا أمير المؤمنين لو أوصيت بالخلافة لابنك عبد الله فإنه أهلٌ لها فقال عمر: كذبت قاتلك الله اُشهد الله على مقتك كيف أوصي بالخلافة إليه وفي المسلمين
من هو خير منه ؟؟؟؟؟؟

********
اني على يقين إنه لن يستطيع أحدا أن يكون
مثل عمر بن الخطاب بعدله وحزمه
ولاحتي أن نصل الي القليل القليل مما كان يفعله
خصوصا بهذا الزمان
ولكن لو إقتدي كل من يريد العدل
بمخافة الله من كل امر يخطو إليه
ويتجنب سوء العاقبه في كل أمر يشرع فيه
لسلم , وأمن , ونام ....وفاز بالدنيا والاخره


من صور العدل في الإسلام

العدل فى الاسلام وأجمل القصص
القاضي شريح

هو أبو أمية شريح بن الحارث بن قيس الكندي من أهل اليمن
و يقال ان أصله فارسي و آباؤه من فرس اليمن

و الله اعلم !


تابعي اسلم في زمن الرسول صلي الله عليه و سلم و لكنه لم يلتق

بالرسول عليه الصلاة و السلام و جاء المدينة في خلافة أبو بكر الصديق

تولي القضاء زهاء الستون عاما و أول من ولاه القضاء هو الفاروق و سبب التوليه هذه القصة .



اشترى عمر رضي الله عنه فرسا من رجل من الأعراب وأعطاه ثمنه

وعندما ركب عمر صهوة الفرس ومشى به إذا بالفرس لا يستطيع أن يسير لوجود عيب


فيه فرجع عمر إلى الرجل وقال له خذ فرسك فإنه معطوب أي فيه عيب.

فقال الرجل يا أمير المؤمنين لا آخذه لأنني بعته لك وهو سليم فقال عمر اجعل بيني وبينك حكما.

فالتفت الرجل وقال يحكم بيننا شريح بن حارث الكندي فقال عمر رضيت به.

فذهب عمر مع صاحب الفرس إلى شريح ولما سمع شريح مقالة الأعرابي

التفت إلى عمر وقال له هل أخذت الفرس سليما يا أمير المؤمنين..؟


فقال عمر: نعم فقال شريح
احتفظ بما اشتريت أو رد كما أخذت.


وبعد أن سمع عمر هذا الكلام نسي قضية الفرس وقال متعجبا:

وهل القضاء إلا هكذا قول فصل وحكم عدل أي كلام موجز فاصل يحكم بالعدل.

ثم قال: سر إلى الكوفة فقد وليتك قضاءها.



ولما ولاه عمر قاضيا على الكوفة ما كان شريح مجهول المقام في المدينة

وإنما كان معروفا وكانت له مكانة بين الصحابة والتابعين وكانوا يقدّرون له عقله

ودينه وخلقه الرفيع وذكاءه وطول تجربته في الحياة وعمقه فيها.

و استمر في القضاء في زمن عمر ثم في زمن عثمان ثم علي ثم معاوية

والذين جاؤوا بعد معاوية ولوه القضاء أيضا مثل يزيد بن معاوية ومروان وغيرهم.

إلى أن جاء الحجاج ورأى أن أحكامه لا تطبق فطلب الإعفاء من القضاء

وكان عمره عندما أعفي من القضاء مائة وسبع سنوات رحمه الله تعالى.

لقد تولى القضاء وعمره سبع وأربعين سنة وبقي ستين سنة قاضيا حافلة حياته بالمفاخر والمآثر.

قصصه في القضاء اكثر من ان تحصر في هذا المجال و التي توضح عدله

و ذكاؤه و فطنته في ظل خلفاء يمتازون بالعدل والإنصاف وتطبيق الشريعة.



العدل فى الاسلام وأجمل القصص


ومن هذه القصص أن علي بن أبي طالب رضي الله عنه

في ظل خلافته افتقد درعا وكانت غالية وعزيزة على نفسه رضي الله عنه وفي يوم من الأيام وجد هذه الدرع

في يد ذمي أي نصراني من أهل الكوفة يبيع الدرع في سوق الكوفة.

فلما رآها علي عرفها فقال هذه درعي سقطت عن جمل لي في ليلة كذا في طريقي إلى صفين.

فقال الذمّي بل هي درعي يا أمير المؤمنين وفي يدي فكيف تدعي أنها لك.

قال علي إنما هي درعي لم أبعها لأحد ولم أهبها لأحد فكيف صارت لك...؟

قال الذمّي بيني وبينك قاضي المسلمين دعه يحكم بيننا فقال علي أنصفت

فهلمّ إليه.



انظروا إلى القضاء بين الخليفة والذمي .


جلس الأمير علي والذمي في مجلس القاضي شريح فلما صارا عنده في مجلس القضاء

قال شريح لعلي ما تقول يا أمير المؤمنين:

فقال علي وجدت درعي مع هذا الرجل سقطت منّي في يوم كذا في مكان كذا

وهي لم تصل إليه ببيع ولا بهبة فكيف صارت له...؟


فقال شريح للذمّي فما تقول أنت يا رجل فقال الذمّي:

الدرع درعي وهي في يدي ولا أتهم أمير المؤمنين بالكذب.

وبحكم الإسلام إذا اختلف شخصان فإن الحكم هو البينة على المدعي واليمين

على من أنكر وعلي رضي الله عنه يدعي أن هذه له ولا بد أن يأتي بالبينة

مثل الشهود يشهدون على أن هذه له.

إذا لم تكن لديه بينة فاليمين على من أنكر ويحلف الرجل بأنها له وتنتهي المسألة.

فالتفت شريح بكل أدب إلى أمير المؤمنين علي رضي الله عنه الصحابي الصادق العابد

العالم ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم ولا يمكن أن يكذب في دعواه لهذا قال له شريح:


لا ريب عندي في أنك صادق في ما تقوله يا أمير المؤمنين وأن الدرع درعك

ولكن لا بد لك من شاهدين يشهدان لك على صحة ما ادّعيت.


( هنا قضية لا بد أن نلتفت إليه وهي لا يجوز للقاضي أن يحكم بعلمه وقناعاته

وإنما يجب أن يكون مجردا من قناعاته ومعلوماته الشخصية حتى يحكم

بالدليل والبرهان. )


قال علي نعم لدي مولاي فنبر وولدي الحسن يعرفان هذا الدرع ويشهدان لي.

فقال شريح يا أمير المؤمنين شهادة الابن لأبيه لا تجوز.

أي لا يجوز أن يشهد الأصل للفرع ولا العكس في القضاء

ولا تقبل شهادة أحدهما للآخر.


فقال علي: سبحان الله رجل من أهل الجنة لا تجوز شهادته ألم تسمع

رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة.

فقال شريح بلى يا أمير المؤمنين غير أنّي لا أجيز شهادة الولد لأبيه.

ثم التفت شريح إلى الذمي وقال له احلف فحلف وقال له شريح خذ الدرع.

فأخذ الذمي الدرع ومشى قليلا ثم رجع وقال والله إني لأشهد بأن الدرع لك يا أمير المؤمنين

ولكن أمير المؤمنين يقاضيني عند قاض هو عيّنه ، وقاضيه يقضي بالحكم لي
عليه
أشهد أن الدين الذي يحكم بهذا لحق


أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله.



اعلم أيها القاضي أن الدرع لأمير المؤمنين فأنا تبعت الجيش وهم في طريقهم

إلى صفين وسقطت الدرع عن جمله الأورق فأخذته.

فقال له علي الكريم الجواد: أما إنك قد أسلمت فإني قد وهبتها لك

ووهبتك معها هذا الفرس أيضا.

فأخذ الذمّي الذي أسلم الدرع والفرس مسرورا بهما ولم تمض أيام حتى شوهد

هذا الذمّي يقاتل تحت لواء علي الخوارج يوم النهروان

واستشهد في تلك المعركة رحمه الله تعالى .





2 
الفارس الابيض

[align=center]جزاكـ الله الف خير

بارك الله فيكي ع هذاالموضوع الرائع والقيم

الله يجزاكـ خير الدارين غاليتي,,

ونفعنـــا بكـ وبعلمكـ,

بارك الله فيك وكتب في موازين حسناتك


بنثر هذه الكلمات القيمه

دمتِ بود

الفارس الابيض
[/align]


3 
مجدى سالم



مروركم على أحرفــي
يجعلني أصل الى قمة الإستمتاع
قراءة ناصعة الأناقة منكم
و ثناء يحملني للسحاب

شكرآ لكم من الصميم
لاتحرمونى مرور حرفكم بين أسطري




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.