العودة   منتديات الدولى > المنتديات الإسلامية > المنتدى الإسلامى العام

المنتدى الإسلامى العام كل ما يخص الدين الإسلامي من عقيدة وسنن وقرآن وأحاديث شريفة وأدعية إسلامية وكل أحكام الشريعة


1 
غصن الربيع


كشف المذاهب : الإباضية(مسلمة وأفتخر )




كشف المذاهب : الإباضية
التعريف:
الإباضية إحدى فرق الخوارج(*)، وتنسب إلى مؤسسها عبد الله بن إباض التميمي،
ويدعي أصحابها أنهم ليسوا خوارج وينفون عن أنفسهم هذه النسبة، والحقيقة أنهم
ليسوا من غلاة الخوارج كالأزارقة مثلاً، لكنهم يتفقون مع الخوارج في مسائل عديدة
منها:أن عبد الله بن إباض يعتبر نفسه امتداداً للمحكمة الأولى من الخوارج، كما يتفقون
مع الخوارج في تعطيل الصفات والقول بخلق القرآن وتجويز الخروج على أئمة الجور.


التأسيس وأبرز الشخصيات:

· مؤسسها الأول عبد الله بن إباض من بني مرة بن عبيد بن تميم،
ويرجع نسبه إلى
إباض وهي قرية العارض باليمامة، وعبد الله عاصر معاوية وتوفي في أواخر أيام
عبد الملك بن مروان. ·يذكر الإباضية أن أبرز شخصياتهم جابر بن زيد (22ـ93ه‍ )
الذي يعد من أوائل المشتغلين بتدوين الحديث آخذاً العلم عن عبد الله بن عباس
وعائشة و أنس بن مالك وعبد الله بن عمر وغيرهم من كبار الصحابة. مع أن جابراً
قد تبرأ منهم.(انظر تهذيب التهذيب 2/38).

· أبو عبيدة مسلمة بن أبي كريمة:

من أشهر تلاميذ جابر بن زيد،
وقد أصبح مرجع الإباضية بعده مشتهراً بلقب القفاف توفي في ولاية أبي جعفر
المنصور 158هـ‍.

· الربيع بن حبيب الفراهيدي
الذي عاش في منتصف القرن الثاني للهجرة وينسبون له مسنداً خاصاً به

مسند الربيع بن حبيب وهو مطبوع ومتداول.
· من أئمتهم في الشمال الإفريقي أيام الدولة العباسية: الإمام الحارث بن تليد،
ثم أبو الخطاب عبد الأعلى بن السمح المعافري،

ثم أبو حاتم يعقوب بن حبيب ثم حاتم الملزوزي.
· ومنهم الأئمة الذين تعاقبوا على الدولة الرستمية في تاهرت بالمغرب: عبد
الرحمن، عبد الوهاب، أفلح، أبو بكر، أبو اليقظان، أبو حاتم.


· من علمائهم:

سلمة بن سعد: قام بنشر مذهبهم في أفريقيا في أوائل القرن الثاني.
ـ ابن مقطير الجناوني:
تلقى علومه في البصرة وعاد إلى موطنه في جبل نفوسه بليبيا ليسهم في نشر
المذهب (*) الإباضي.ـ عبد الجبار بن قيس المرادي: كان قاضياً أيام إمامهم الحارث
بن تليد.ـ السمح أبو طالب: من علمائهم في النصف الثاني من القرن الثاني للهجرة،
كان وزيراً للإمام عبد الوهاب بن رستم ثم عاملاً له على جبل نفوسه ونواحيه بليبيا.
ـ أبو ذر أبان بن وسيم: من علمائهم في النصف الأول من القرن الثالث للهجرة،
وكان عاملاً للإمام أفلح بن عبد الوهاب على حيز طرابلس.

الأفكار والمعتقدات:

· يظهر من خلال كتبهم تعطيل(*) الصفات الإلهية، وهم يلتقون إلى حد بعيد مع
المعتزلة في تأويل(*) الصفات، ولكنهم يدعون أنهم ينطلقون في ذلك من منطلق
عقدي، حيث يذهبون إلى تأويل الصفة تأويلاً مجازياً بما يفيد المعنى دون أن يؤدي
ذلك إلى التشبيه(*)، ولكن كلمة الحق في هذا الصدد تبقى دائماً مع أهل السنة
والجماعة(*) المتبعين للدليل، من حيث إثبات الأسماء والصفات العليا لله تعالى كما
أثبتها لنفسه، بلا تعطيل ولا تكييف(*) ولا تحريف(*) ولا تمثيل(*).· ينكرون رؤية
المؤمنين لله تعالى في الآخرة ؛ رغم ثبوتها في القرآن :
( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ) .· يؤولون بعض مسائل
الآخرة تأويلاً مجازياً كالميزان والصراط.· أفعال الإنسان خلق من الله واكتساب من
الإنسان، وهم بذلك يقفون موقفاً وسطاً بين القدريَّة(*) والجبرية(*).· صفات الله
ليست زائدةعلى ذات الله ولكنها هي عين ذاته.· القرآن لديهم مخلوق، وقد وافقوا
الخوارج(*)في ذلك، يقول الأشعري "والخوارج جميعاً يقولون بخلق القرآن"،
مقالات الإسلاميين

1/203 طـ 2 ـ 1389هـ/1969م.· مرتكب الكبيرة(*) ـ عندهم ـ كافر كفر نعمة أو
كفر نفاق.الناس في نظرهم ثلاثة أصناف:مؤمنون أوفياء بإيمانهم مشركون
واضحون في شركهم.ـ قوم أعلنوا كلمة التوحيد وأقروا بالإسلام





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات الدولي ElDwly.com
جميع المواد المنشورة بمنتديات الدولي تُعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.